أخبار عاجلة
 الدكتور  الشاعر  علي  غبن والأديبة فاتن  أبو شرخ ببيت  الثقافة  والفنون .

 الدكتور  الشاعر  علي  غبن والأديبة فاتن  أبو شرخ ببيت  الثقافة  والفنون .

عمن – آفاق حرة 

استضاف  بيت  الثقافة والفنون  في  السابعة  والنصف  من  مساء  أمس 29/10/2019  أمسية أدبية   شارك  بها كل من :
الدكتور  الشاعر  علي غبن
الأديبة  فاتن  أبو شرخ .
واستهلت  الأمسية التي  أدارتها   الناشطة  الثقافية ندى فرحانة    بالشاعر  الدكتور  علي غبن  الذي  طاف  على أكثر  من  صنف  من  صنوف  الشعر .. فمن   الأماكن  حيث  قصيدة  أم قيس    الى الصوفية   حيث  قصيدة باب  الوصل  وصولا  الى الغزل  ومما قرأ :
باحت حروف الشعر بالسر الذي

جاهدت في إخفائه تضليلا

 

وظلمت مفتتح القصيد فتارة

غزلا وأخرى شاعرا ضليلا

 

راودت مطلعها على كتمانه

وحلفت أن يخفى، فصمت طويلا

 

فأبت قوافي الشعر ستر خيالها

وأبيت إلا كشفها تخييلا

 

فانا المكني عن وجود غامض

وانا المكنى ما بقيت دليلا

 

خبأت في يدها بقايا قصتي

وأقمت في مقل العيون عليلا

 

ما فاض من بعد التورد نورها

إلا وشع على المدى قنديلا

 

رتلت أحرفها وغناها الهوى

ألقا ورتل حرفها ترتيلا

 

جذبت أقاح الشعر من ملكوتها

فاستوطنتها واطرحت قتيلا

 ثم  كان  اللقاء   مع الأديبة فاتن   أبو شرخ  التي قرأت  جملة  من  نصوصها  القصيرة   “الومضة”  المبنية  على  اللغة  الشعرية  والمفارقة . والتي  جاءت  موزعة بين  الوطني  والغزلي   والانساني  والتأملي  ومما قرأت :
لصفر  ينبح برأسي  وكم نظرية  شائكة  بدأت  بالصفر ؟
من قال  أن  الصفر  ليس  له  قيمة  مهما أصابه  من دوار  لن  يصيبه  الغرق
اضربه  بأي  عدد أيا  كان  جبروته  سينسفه
… ويمسك  بيد  السقف  ليعلن  أنه الأعلى ..  وعلى عادتنا  نرصف  الصفر  على يسارنا  بلا قيمة ،  وهم يستمتعون  بجلبته  الخفية على يمينهم ،  وكم صفرا  مقعده  ممزق  أقاموا له  تمثالا .
الصفر  أصدق  ما نطق  به  فم ، تتدفق  الأصفار  ولا يعيقها عقبة ، تتغلغل  في  همومنا  أحزاننا  وتعابير  وجوهنا  القاسية  وأصوات الببغاوات  التي  تلاحقنا  وعلى خاصرة أوجاعنا ، الصفر يصعد  سلم  الحلم خفاقا ليشهق  واحدا محايدا  في  دهشته  ووجعه .
من قال أن  الصفر يحفر  في  صخر  هذا  الكون  لينفى  أنه العدم  العدم
إن  كان على  اليمين  كان  الرغيف  المعجون  من عصب  الحياة .
وفي  ختام  الأمسية  التقطت  الصور  التذكارية  مع  المشاركين  .

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*