أخبار عاجلة
شعريّة العمودي / اخبار الثقافة  الليبية  : الدكتور محمد الصادق الخازمي

شعريّة العمودي / اخبار الثقافة الليبية : الدكتور محمد الصادق الخازمي

شعريّة العمود

اختتمت أمس بفندق كورنثيا فعاليات جائزة الشيخ الطاهر الزاوي للشعر الفصيح، والجائزة بتنظيم مشترك بين مؤسسة الطاهر الزاوي للأعمال الخيرية والهيئة العامة للثقافة.
كنت في لجنة الحكم على القصائد المقدمة رفقة أستاذيّ الفاضلين: الشيخ الشاعر محمد المزوغي (رئيس اللجنة)، و ا.د. عبدالسلام الهمالي سعود.
ولا عمل أصعب من التصدّي لمهمة الحكم على الشعراء؛ خاصة إذا كانوا مجيدين مبدعين على مقام عال من التفنن والإبداع.
كان فوز فاطمة الزهراء بالجائزة مفاجئا لي؛ لأني لم أعرفها تكتب القصيدة العمودية من قبل، ومنافسوها شعراء يكتبون هذا اللون من فترات طويلة جدا، ووصلوا لمستوى مميز مرموق.
نصّها كان أبلغ في شاعريته، الشاعرية وحدها هي من جعلته يفوز ويترجح على غيره من قصائد كانت أمتن منه عروضا ولغة.
فوز فاطمة فوزٌ للشعريّة، وبابٌ لتأكيدها، والإشادة بها، فالقصيدة العمودية الحديثة يجب أن تحمل للقراء شعرا، ونفَسًا، وصورا، لتؤكد قدرة الخلق الشعري، وتبرهن أن باب الشعر لا يعبأ بالقيود لمن يملك عظمة الإبداع.

تهانينا لفاطمة.

اما هود وأحمد الفاخري اللذين أنا مغرم بشعرهما، فهما هما، ومن حظ فاطمة أنهما لم يشاركا بأفضل ما عندهما.
و محمود العوامي ونوري القايد وأسامة الرياني وإبراهيم المسماري ومريم دخيل وأيوب البرعي ومحمد زيادة وفاطمة العويمري… وغيرهم فهم طبقة التميز يتقدم أحدهم حينا ويسبقه صاحبه حينا آخر، وهم أقدر على إدهاشنا، والعرش قريب منهم متى أرادوا…

تهاني الحارة لهم جميعا.

عن هاجر الطيار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*