أخبار عاجلة
منتدى الجياد  للثقافة والتنمية  يحتفل  بتغريبة البنفسج

منتدى الجياد  للثقافة والتنمية  يحتفل  بتغريبة البنفسج

عمان =  آفاق  حرة
  تصوير  :  نور الباز 
ضمن  النشاط  الثقافي  الشهري  لمنتدى  الجياد  للثقافة  والتنية   رعت  السيدة  نرجس  فضل  الدلقموني  الرئيس  الفخري  لمنتدى  الجياد للثقافة  والتنمية  في  السابعة  من  مساء   أمس ووسط  حضور  لفيف  من  المثقفين   والمهتمين  بالحراك  الثقافي     حفل  توقيع كتاب  (  تغريبة البنفسج ) للكاتبة  ريمان   هاني  المصري .
واستهل  الحفل  الذي  أدارته  الأديبة عنان  رضا  محروس  باطلالة  نقدية   للشاعر  أحمد  طناش  الشطناوي    قال  فيها  :
فالكلمة  سر  كاتبها ، وقطعة من  روحه ومشاعره  وفكره ،  يسكبها  حبرا  على بياض  الصفحات ويضعها  بين  دفتي   غلاف فتصبح  أسيرة  قارئها .
والكتابة  الأدبية  شك  من  أشكال  التعبير  الأنساني ، وأداة اتصال  يستخدمها الكاتب لإيصال  مشاعره  وأحاسيسه  وفجره  وتجاربه  الحياتية  وانفعالاته  الشخصية  لمن  حوله  عن طريق  تعبيره  عنها بألفاظ  وعبارات  تسمح  للقارئ  التفاعل  معها  وملامسة  شعور  الكاتب  من  خلالها .
وختم  اطلالته  بقوله :
وأخيرا فإن  هذه  النصوص  النثرية  لم تخل  من  روح  الشعر  في  الصور  الإبداعية  الفنية  التي  رسمتها  ريشة  كاتبتنا  ريمان ، فهي  بالإضافة  إلى  كونها   فنانة  تشكيلية   تنطق  اللون  في  لوحاتها الفنية  فهي  فنانة  رسم الحرف  فقد استطاعت  أن تترجم  صمت اللون  على  صفحة  الحرف  بوضوح .
ثم  كان  للأديب    جروان  المعاني  ان  يقدم   شهادته  التي قال  فيها
الشيء  المؤكد  عندي  أن ريمان   هاني  سعت  بكل  قواها  أن تثبت  وجودها  الأدبي  من  خلال   ما تقدمه  وتكتبه ،  فهي  تمتلك  الإحساس  بالكلمة  لترسمها  بريشة فنانة  تتأتى  كثيرا  على  لوحتها.  إن الأجيال  الطالعة  في  عصر  التكنولوجيا  الخارق   قل  اهتمامهم كثيرا  بالضوابط  نحوا  وصرفا  وحتى البلاغة   صارت  تمنع  عنهم الكتابة والقراءة  فلا  يهمهم  تقديم  ولا تأخير   وجل اهتمامهم  التخفيف  على مسامعهم  في  المضمون  للوصول  للمعنى   وصارت  الرمزية  المبالغ  فيها   تجعلهم  يعافون  الاقتراب  من  دواوين  الشعر ..!؟
وكثيرا  ما  تحدثت لأديبتنا  ريمان   حول  الرمزية والإغراق  فيها  ،  والتي  أجدها  في  كتابها   هذا  مقبولة  إلى  حد كبير ،  حتى الإنزياحات   اذا  تجاوزت  حدها تتحول  لرجم  في الغيب  تجعل  القارئ  يفر باتجاه الوضوح  البين ،  فلا  خير  في كلمات  تغرق  في  انزياحاتها  ورمزيتها  على  حساب  الفكرة  والمعنى .
بعد  ذلك  قرأت  الكاتبة  عددا  من  النصوص  الواردة  في  التعريبة  ومنها  نص  اهدته  لارواح  ضحايا  فاجعة السيول
وفي  ختام  الحفل    زعت    السيدة  نرجس فضل  الدلقموني  الرئيس  الفخري  لمنتدى الجياد  للثقافة والتنمية  الشعادات  التقديرية   على  المشاركين  وصاحبة   تغريبة البنفسج , ومن  ثم  قامت  الكاتبة ريمان  هاني  بتوقيع  الكتاب  لمن  رغب  باقتنائه .
  يذكر  ان  الحفل  من  تنظيم   واشراف  الناشطة الثقافية   ميسون  الباز . 

 

 

 

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*