أخبار عاجلة
الرئيسية / أقلام واعدة / الحسنُ ينحني لكِ/بقلم :الكاتبة سيدرا عدنان غزال (سوريا/الشام)

الحسنُ ينحني لكِ/بقلم :الكاتبة سيدرا عدنان غزال (سوريا/الشام)

كـانـت تـبـحثُ عـن الـهـروب، كـعصفورٍ قد هَرُمت أجنحتهُ الرّقيقة وهو يرفسُ على قفصٍ ورديٍّ من ذهب.

كانت تبحثُ عن الهروبِ في كل مكان حتى أصبحت مدمنةُ البحث عن المجهول.

لا تحزني أيّتها الأنثى ،

حتى لو كان الحمل ثقيلاً،

تمتمي لهُ ببعضٍ من ألحانكِ كي يلين ، اجعلي كلاً من الهمّ واليأس عاشقاً لك، ارقصي وتمايلي كي تتمايل أعمدة الأقفاص من حولك، انقشي لحنك على النّحاس، دعيه يلينُ انحناءاً لأنثى تتقن الرِّقة وتهزِم الحرير الحزين،

انتظري آياتِ الجمال كادت أن تصل إليكِ لكنّ الجمال يسرقُ منكِ جمالاً، انظري للحروب كي تخمد نارها، انظري للخراب واصنعي منهُ الجنَّات. انظري لليأس .. للحزن ..  وقومي بطرده من عتمتنا ، انفخي على هذا العالم كي يملأ عطر اللوز قلوبنا،

هِبي لنا بعضَ الوقت واصنعي لنا عالماً يشبهُه الخـيال.

يا أيتها الأنثى اسحقي كل ما يحزنك واعطينا من خيركِ قليلاَ ..

فـإنَّكِ مـعجزةً قد حلّت على حقول الأمنيات

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: