أخبار عاجلة
الرئيسية / أقلام واعدة / اِمتِناع/ بقلم : أصالة قويدر (سوريا )
اِمتِناع/ بقلم : أصالة قويدر (سوريا )

اِمتِناع/ بقلم : أصالة قويدر (سوريا )

اِكرهني ..

لا تُحِبني ..

لا تُحادِثني عنوّةً ..

لا تُجامِلني بِكلامِكَ اللطيف ..

لا تشكي لي بِهمِكَ المكبوت ..

لا تُصغي لي عِندَ حُزني ..

لا تفرِض غيرتَكَ عليّ ..

لا تتصِل بي صباحاً لِكي يبدَأ يومي بِصوتِك ..

لا تُخبِرني عن أشواقِك ولهفَتِكَ لِرؤيتي ..

فَإني يا سيدي ..

أعرِفُ بِأنَّ هَذا جميعُه سينتهي يوماً ..

وسيُضيءُ كَذِبُك ووجهُكَ الحقيقيّ وراءَ كُلِّ هَذا النِّفاق ..

لِيأتي يوم وتترُكَني بِه راغِباً بِالزواج ..

مِن فتاة لم تَعرِفها يوماً ..

وتقولَ لي: تزوجتُها لِأنّها زوقُ والِدتي، ولِأنَّها أعجبتها ..

بِكُلِّ تفاصيلِها ..

وإنَّك لستَ بِعاصٍ لِها، وسِنَّةُ الكون بِالقسمةِ والنّصيب ..

عن أيِّ نصيبٍ تتحدث يا فُلان؟! ..

هل هذا النصيب أنْ تجعَلَني كُرة بينَ يَدَيك؟ ..

وفي ملعبِك؟ ..

لِمجيءِ يومِ تتخلى عني بِه، وتُعطيني خَبر إنقِطاع الوِصال ..

وأنْ أبتعِدَ عَنك ..

وعَدم مُحادثِتك بِأتِصالٍ هاتِفي ..

ومِن ثُمَّ تقومُ بتغييرِ رقمِك، كي لا أستطيع الوصولَ إليك! ..

وأقضي الليالي بِدموعٍ على وِسادتي، وعذاب، وذِكريات! ..

لِذَلِكَ يا عزيزي ..

كُن مغروراً ..

نَرجِسياً ..

اِبتَعِد عني بِقدرِ المُستطاع ..

لا تَتَصِل بي في كُلِّ فُرصة سُنِحَتْ لَك ..

لا تُتقِن دورَ الغزَل والعاطِفة المُفرِطة والإهتِمام ..

لِتُحَدِثَني عن محاسِن العفوية والكمال الموجود بي ..

وجمال عيناي وسِحرَهُما المؤثِر فيك ..

اِذهب مع مَن تشاء ..

واقضي وقتكَ كيفَما تُريد، ومع مَن تُريد ..

واخرُج بِصحبةِ أيِّ فتاةٍ تَجذِبُك، إيايَّ! ..

لِأنني الأُنثى الوحيدة ..

التي لا تُريد أنْ تُكسَر ..

ولا أنْ تُخدَع ..

 

 

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: