أخبار عاجلة
الرئيسية / أقلام واعدة / بصيصُ أملٍ / بقلم : مها ربايعه

بصيصُ أملٍ / بقلم : مها ربايعه

 

 

التعثُّر؟!

 

تتوهُ بينَ قلبها وفكرها… بينَ حاضرِها وماضيها.. بين رغباتها و واقعها

تحاولُ الهربَ من كلِّ شيءٍ في فنجان قهوة.. ونغماتِ أغنية.. ومسيرٍ لساعاتٍ في طريقٍ طويل.. علَّ تعبَ المسيرِ يُنسيها وجعَ الروح.

 

الروح؟!

أرثي لحالها.. عاثت الويلاتُ في طمأنينتها فسادا..

تحاولُ جاهدةً استحضارَ الكلمات.. ربما تجدُ في البوح ملاذا.

 

الكلمات؟!

ترفعُ رايتها البيضاء معلنةً الاستسلام.. تُخبرني أنها تنوءُ بحملِ ثقلِ تلكَ الروح.. وتعجزُ عن التعبير عن حالِها.. وتضيق كلُّ مفرداتِها عن وصفِ ألمِها.. ولا تُجدي كلُّ بلاغتها نفعا في تصويرِ فداحة الخيبة.

 

الخيبة؟!

شقيّةٌ تلك الروح.. باتت تألفُ الخيبات لفرطِ ما تعرضَت لها.. ولم تتعلم الدرس!! ففي كلِّ مرةٍ اختارت الابتعاد، وقالت: لن أخرج من عزلتي.. يغلبها حبُّ الحياة.. فتُقنِع نفسها أن التجربةَ ستكونُ مُختلفةً هذهِ المرة… لتجدَ نفسها تدورُ في ذات الدولاب.. وتتلقى ذاتَ الصفعة.. ولا ترى مخرجا.. أو نهاية.

 

المخرج؟!

لا بُدَّ أنَّهُ موجودٌ في مكانٍ ما.. ولا بُدَّ لها منَ العثورِ عليهِ ليتوقفَ دورانُ تلكَ الدوّامةِ اللعينةِ بها.

ستجده،

وستخرج

لتعيشَ سعادَتها دون انتظارِ شيء، وستصغي هذهِ المرّة لحديثِ الأفعال، وتتجاهلَ زيفَ الأقوال.. ستعضُّ على الجراح.. وتمضي متناسيةً الأوجاع.

 

الجراح؟!

علاماتٌ غائرةٌ في أعماقِ قلبها.. ندوبٌ تتركُ أثرها في أعماقِ روحها.. وجعٌ نابضٌ في كلِّ بقعةٍ منها.. لهيبٌ يذيبُ في داخلِها كلَّ ملامحِ الفرح.

 

اللهيب؟!

قيظٌ تطفئهُ نسماتُ لُطفٍ خفيّةٍ تلامسُ روحها.. توقفُ نزيفَ جراحها.. تزيحُ الستائر عن نوافذها لتشرقَ فيها شمسُ أملٍ جديد.

 

الأمل؟!

نورٌ أضاءَ روحها.. وفتحَ أشرعةَ قلبها للحياة.. وأراها الفرحَ المختبئَ خلفَ تلالِ حزنها

فتنفست ياسمينا

وحلَّقت في فضاءات الجمال

 

 

 

عن جودي أتاسي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: