أخبار عاجلة
غفوة /  بقلم : فرح  العداربة

غفوة / بقلم : فرح العداربة

آه ، نهار متعب كالعاده التقط أنفاسي بصعوبة ، اشتد عرقا، جسمي منهك قدماي تؤلمانني أشعر بالدوار، جلست على الطاوله والتعب يقضي علي كأنني ورقة شجرةفي فصل الخريف ،وضعت رأسي على طاوله كأنها وسادة وإذ بالباب يطرق بقوة قاومت التعب وزحفت  قدماي بصعوبه من شدة الارهاق … الباب يطرق بقوه أكبر بدت علي ملامحي الانزعاج ، سارعت خطواتي وفتحت الباب ،واذ بها جدتي ؟؟ شعرت بالصدمه كأن شخص مسك حجرا ورماه على رأسي اتسعت عيناي ارتفعت حواجبي من شدة الصدمة وضعت يدي على فمي وتراجعت  بعض خطوات شعرت بالخوف الشديد ، ماذا ؟جدتي .
كانت جدتي تبتسم بشده ووجهها ناصع البياض مثل ضوء القمر وكانت تبدو أجمل وافتن مرةآراها، تعالي الى حضني يا عزيزتي، ابتسمت ابتسامة عريضة دموع كثيرةتنهمر من شدة الفرحة، وركضت الى حضنها الدافئ الذي اشتقت له منذ سنين أين كنت يا جدتي لماذا ذهبتي???? وتركتيني وحدي اشتقت لك ولرائحتك لماذا تركتني يا جدتي لماذااا اين كنت ??? أجابت :يا صغيرتي الجميله لقد كبرتي واصبحتي أجمل بكثير اشتقت لك كثيرا أنا في مكان بعيد عن هنا وأجمل بكثير وأطهر وأنقى. لا يا جدتي ارجعي لنا ارجعي الى بيتك بين عائلتك وأولادك وأحفادك ارجوك يا جدتي … لا ينفع يا صغيرتي لقد عشت بهذا المكان سنين طويلة من تعب وشقاء وفرح وحزن انا في مكان أجمل بكثير ،حسنا اصطحبيني معك أرجوك اريد البقاء معك ،لا يا صغيرتي ما زلت صغيرة تحتاجين بعض الوقت ،لماذا أنا لا أريد البقاء هنا خذيني معك ، سوف اخذك ولكن ليس الآن عندما تكبرين ستفهمين كل شئ ،اود الذهاب الآن لقد تأخرت ابعتي سلامي للجميع فأنا اشتقت لكم كثيرا ،حسنا جدتي سوف أفتقدك زوريني مره اخرى ارجوك فأنا بحاجه لرؤيتك احبك كثيرا ،وانا يا صغيرتي احبك .
هيا هيا يا ابنتي استيقظي ،رفعت رأسي وحاولت فتح عيناي واذ بأمي توبخني هل غفوتي على طاولة????سوف يؤلمك جسمك انهضي يا ابنتي هيا
ماذا هل كنت احلم اااه ياإلهي لم تكن حقيقه كدت اصدق إنك عدتي إلينا .. كم كنت مشتاق لك يا جدتي ومازلت، لم أشبع منك آبدا ليتك تعودين ولو لبعض الدقائق كم افتقدك وافتقد جمال ابتسامتك انا لم ار امرأه مثلك بقوتك بصبرك بدينك بجمالك انت كل النساء لن انساك يوما لقد تربعتي على عرش قلبي 

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*