أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق الشعر / الأدب المترجم / نظرات في الترجمة من الإيطالية / بقلم : عزالدين عناية
نظرات في الترجمة من الإيطالية  / بقلم : عزالدين عناية

نظرات في الترجمة من الإيطالية / بقلم : عزالدين عناية

أسهمت العديد من العوامل في تطوّر نسَقِ الترجمة من الإيطالية إلى العربية، وبالمثل في تحسّن جودة الأعمال، بعد أن كان التواصل بين اللغتينيعاني من الترجمة الوسيطة ومن ندرة الأعمال المنجَزة. حيث شهد مجال الترجمة من الإيطالية إلى العربية، في السنوات الأخيرة، تحوّلًا ملحوظًا، انعكست آثاره على الثقافتين العربية والإيطالية.وتعودُبدايات التأسيس الفعليللترجمة من الإيطالية إلى العربيةإلى المترجم المصري طه فوزي (من مواليد 1896 بالمحلّة الكبرى)،الذييُعَدّ الرائد الحقيقي للدراسات الإيطالية وللترجمة من الإيطالية. فقد قدّم العديد من الإنجازات التأسيسية تخطّت الثلاثين عملا،لعلّ أشهرها ترجمة المحاضرة العلمية التي ألقاها لويجي رينالدي في القاهرة (1921) وظهرت لاحقا بعنوان: “المدنية العربية في الغرب” على صفحات “مجلة المقتطف”، فضلا عن نقله جملة من الأعمال والكتابات الأخرى مثل “حياة نيكولا ميكافيلي الفلورنسي” لجوزيبي بريتيزوليني، و”هذه هي اليمن السعيدة” لسلفاتور أبونتي، و”محاسن الإسلام” للاورا فيتشا فالييري، و”واجبات الإنسان” لماتزيني، و”مملكة الإمام يحيى: رحلة في بلاد العربية السعيدة” لسلفاتور أبونتي، وغيرها من الأعمال الأدبية والتاريخية. وضمن هذا السياق التأسيسي يمكنالحديث عن تجربة الترجمة من الإيطالية في تونس، في “مدرسة باردو”، التي تأسّست سنة 1840م، وفي “المدرسة الصادقية” 1875م. لعلّها الأقدم من زاوية تاريخية، بفعل التواصل المكثّف مع إيطاليا، والقرب الجغرافي بين البلدين، ناهيك عن أعداد الجاليةالإيطالية الغفيرة التي حلّتبتونس منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر.غير أنّمجمل الأعمالالمنجَزةفي المدرستين، والتيتناهز الأربعين عملا،لم تحْظَ بالطباعة والنشر وبقيت مودَعة في مخازنالمكتبة الوطنية ضمن قسم المخطوطات. ومن طرائف تجربة الترجمة التونسية أنها كانت ثلاثيةالأطراف من حيث الإنجاز. تجري العملية بإشراف مدرّس اللغة الإيطالية رفقة ضباط وطلاب تونسيين، ليختتمها شيخ زيتوني ينزع عنها عجمة اللسان وركاكة العبارة.ففي مدرسة باردو نُحتت أولى المصطلحات الواردة من الإيطالية مثل “القبطان” من-Capitano– و”فرقاطة” من –Fregata–والبلاد المنخفضة/ البلاد الواطئة من–Paese Bassi-. لكن رغم تلك المنجزات المبكّرة أكان في تونس أو في مصر،لا يمكن الحديث عن نسق متطوّر وثابت عقب تلك المرحلة التأسيسية.استمرّت الإنجازات شحيحة طيلةالفترة المتراوحة بين العام 1922 والعام 1972، لم يُنجِز فيها العرب من أعمال الترجمة الإيطالية سوى خمسين عملًا، أي بمعدل نصّ مترجَم سنويا.ولعلّ أبرز إنجازات تلك الفترة ترجمة المصري حسن عثمان لكتاب “الكوميديا الإلهية” لدانتي أليغييري (1959)، في ظرف تكاد تكون فيه القواميس المعنية بلغة دانتي مفقودة في الساحة الثقافية العربية.لكن مع ثمانينيات القرن الماضي، دبَّ شيء من التحفّز حيث تُرجم قرابة الأربعين عملا، أي بمعدل أربعة أعمال سنويا، وخلال العشرية الفارطة بين العام ألفيْن وألفيْن وعشرة ترجم العربُ زهاء المئة وخمسين عملًا إيطاليا. وهو ما تكشف عنه دراسة صادرة عن جامعة روما اعتنت برصد تطوّرات الترجمة بين اللغتين،ووردت ضمن مؤلف “إيطاليا ومصر قرن من الأدب” (2009).

يقتضي الإلمام بأوضاع الترجمة بين العربية والإيطاليةإيلاء جانب القواميس والمعاجم بين اللغتين متابعة، لِما في ذلك من تحفيز لعمل الترجمة وتحسين لجوْدة المنجزات. إذ يُعدُّ القاموس الإيطالي العربي “فابريكا مانيا” لدومنيكو جرمانو المنشور بروما سنة 1636م الأقدم في تاريخ القواميس التي عُنيت باللغتين. وقد جاء إعداد القاموسبموجب حاجة التبشير المسيحي التابعلحاضرة الفاتيكان لأداةلغوية تيسّر المهمّة. صحيح لا يفي القاموس بالغرضلصِغرحجمه (مئة صفحة)،وإنما سدّحاجةيسّرتالتواصل مع الناطقين بالعربية.ويُعدّ “القاموس الإيطالي العربي“، المنجَزمن قِبَل أحد رجال الدين الفرنسيسكان، آثر أن يبقى اسمه خفيّا ولعلّه من أصول عربية، والمطبوع في مطبعة الآباء الفرنسيسكان بالقدس سنة 1878، مثالًا للقاموس المنجَز لغرض دينيّ جليّ. وقد جاء ظهورُ القاموس في فترة ما فتئت فيها هيمنةالكنيسة على مجال الدراسات العربية والإسلامية في إيطالياواضحا. وهو قاموس ضخمٌشمل مجالات لغوية عدة (1375 صفحة). وهذا القاموس في الوقت الحالي هو تقريبا خارج الاستعمال،معروضة نسخة منه في دار الكتب الوطنية في روما. وقد أقدمت مؤسّسة ناصر للثقافة والدار العربيّة الإيطالية “اديتار” في لبنان سنة 1978 على إعادة نشر القاموس المذكور، غير أنّه لم يحْظَ بالاهتمام الكافي من قِبل الدارسين نظرًا للنقائص العديدة التي تضمّنها.فلم يحوِبين دفّتيه ما استجدّمن مصطلحاتومفردات في اللغتين،على مدى مئة سنة، أي بين الطبعة الأولى في إيطاليا والطبعة الثانية في البلاد العربية،كما لم يكلّف الناشر نفسه عناء طبعه بحرف طباعة أنيق.

وإن يكن الحافز في إنتاج القواميس ذات الصلة بالعربية دينيّا في البداية، بقصد دعم إرساليات التبشير، فقد تحوّلَ مع تطلّع إيطاليا للتوسّع، كغيرها من الدول الاستعمارية، لخدمة أغراض سياسية.إذ شهدت القواميس العربية الإيطالية انتعاشة، غير أنه سيطر عليها طابع براغماتي لتلبية حاجة عاجلة،كما ركّزت في بنائها على اللهجات الدارجة، على غرار “القاموس العمليّ للعربية المحكية“لأوغو دي كاستلنوفو المطبوع في روما سنة 1912، و”القاموس الإيطالي العربي” المطبوع في ميلانو سنة 1912 لرافائيلي دي توشي.تلا ذلك ظهور قواميس اختصّتببعض اللهجات الدارجة في البلاد العربية، كشأن قاموس أليساندرو آلوري وجوسيبي سرّانوالمنشور في ميلانو سنة 1936،وقد اعتنىبالدارجة الليبية جنبالإريترية والأمهرية، أو كذلك”قاموس العربية المحكية في طرابلس” لأنطونيو شيزارو المنشور في ميلانو أيضا سنة 1936.

لقد تميّز تاريخ الترجمة من الإيطالية،في جانب واسع منه، بمبادَرات فردية، حتى وإن مثّل تأسيس مدرسة الألسن في القاهرة (1835م) مشروعا مؤسّساتيّا واعدًا، لغرض رصد الحراك الحضاري في الغرب، وإدراك أسباب مناعته وعوامل تقدّمه، وهو ما حاول شيخ المترجمين رفاعة رافع الطهطاوي (1801-1873) ترسيخه من خلال خياراته الهادفة في الترجمة. فقد جاءت إنجازات شيخ المترجمين العرب الأردني عيسى الناعوري (1918-1985م)، وكذلك إنجازات الراحل الليبي خليفة التليسي (1930-2010) صاحب القاموس الإيطالي العربيالشهير نابعة عن مبادرات فردية بالأساس.حيث افتقد الجانب العربي إلى رهان مؤسّساتي واضح المعالم، يرعى عمليات الترجمة من لغة دانتي، بما جعل ترجمة الأعمال الإيطالية يطغى عليها طيلة مرحلة الستينيات وإلى حدود التسعينيات من القرن الماضي اعتماد لغة وسيطة. ضمن هذا المسار المتحوّل، ثمة جانب إيجابيّ في مجال الترجمة من الإيطالية حصل منذ إنشاء “مشروع كلمة للترجمة” في أبوظبي، حيث أنجزت المؤسسة زهاء الخمسين عملا من الإيطالية خلال مدّة وجيزة، تابعتُ جميعها بالمراجعة والترجمة، وذلك ضمن استراتيجية شاملة حاولتْ أن تغطّي مجالات عدّة أدبية وتاريخية وفنية ولم تغفل كذلك عن الأعمال الموجَّهة للناشئة أيضا.

في العقود الأخيرة تدعّم تدريس اللغة والآداب الإيطالية في العديد من الجامعات والكليات العربية، فيتونس والمغرب ومصر والعربية السعودية، وهو ما سمح بتطور أعداد الملمّين باللغة الإيطالية والثقافة الإيطالية، وهو ما يبشّر بتطوّر في مجال الترجمة بين اللغتين في المستقبل المنظور. تشكّلت نخبة من المترجمين نذكر منهمسلامة سليمان، ومحب سعد إبراهيم، وسوزان إسكندر، وعامر الألفي، ثم َتلَتْهم في وقت لاحق مجموعة متماثلة في التكوين من مدرِّسي اللغة الإيطالية والأدب الإيطالي في بعض الجامعات العربية، منهم الأساتذة عماد البغدادي وحسين محمود وأحمد الصمعي والدكتورة أماني حبشي. ومع موجة الهجرة إلى إيطاليا، خلال العقود الثلاثة الأخيرة، برز ثلّة من التراجمة يقيمون في إيطاليا، مثل الفلسطيني وسيم دهمش والعراقي عدنان علي والتونسي عزالدين عناية والمصري ناصر إسماعيل والسوري معاوية عبدالمجيد وآخرين.

والملاحظ في أعمال الترجمة من الإيطالية انشغالها بشكل عام بالترجمة الأدبية، سيما الأعمال الروائية، وتقلص ترجمة الدراسات الفكرية والأعمال التاريخية والمؤلفات الحضارية فضلا عن ندرة التركيز على ترجمة الأعمال المعنيّة بالتخصصات العلمية مثل علم الاجتماع والأنثروبولوجيا والعمارة وما شابهها. مع أن هناك اهتمامات كبرى في إيطاليا بتاريخ البلاد العربية القديم والحديث، لا تواكبه متابعة من جانب أعمال الترجمة العربية، وعلى سبيل الذكر نشير إلى العملالتاريخي المهمّ”في أصول العرب: رحلة في آثار العربية السعودية” لرومولو لوريتو الصادر عن دار موندادوريبميلانو (2017) وأعمال المؤرخ ماريو ليفِراني التي اهتمت أيما اهتمام بالتاريخ القديم للبلاد العربية.

أحصت أستاذة الأدب العربي في جامعة روما إيزابيلا كاميلا دافليتو في كتاب صادر في إيطاليا، بعنوان “إيطاليا ومصر قرن من الأدب” (2009) زهاء الثلاث مئةعمل عربي مترجَم إلى الإيطالية، ثلثاها تقريبا من المؤلّفاتالمصرية. وسعيتُ من جانبي إلى ضبط قائمة بالأعمال الإيطالية المترجَمة إلى العربية،تبيّن لي فيهاوإلى غاية تاريخنا الحالي أنّ الأعمال المنجَزة لم تتجاوز 340 عملا، توزّعت بين 250 عملا أدبيا، و 43 عملا مسرحيا، و 47 عملا غطّت مجالات متنوّعة في العلومالإنسانية والاجتماعية والفنية.

* أستاذ بجامعة روما-إيطاليا

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: