أخبار عاجلة
سالي / شعر :  محمد أمان

سالي / شعر : محمد أمان

 

هَمَسَتْ في أُذْنِ الأزهارِ                  أَتُرَاهُ يبوحُ بأسْراري

أسراري كانت ساكنةً                     أعماقي في شجنٍ سارِ

فأبَحْتُ لِطَيْفٍ سامرني                 والعشقُ حديثُ السُّمَّارِ

شكوايَ تجولُ بخاطرِهِ                    نجوايَ تسيرُ كإعْصارِ

قالتْ والطَّيْفُ يحاورُها                   ماذا لو أبْصرَ أنْهاري

ماذا لو فَكَّرَ يُهْديني                      قَمَرًا ينسابُ بأسْتاري

ماذا لو قَرَّرَ يُنْقِذُني                      من عشْقٍ أشْعلَ أقْداري

ماذا لو حطّمَ قلْعَتَنا                      فبكاني الحبُّ وآثاري

هيهات صلاةُ النّورِ                       بِمَعْــبَدِهِ تستغْفرُ أوْزاري

والطَّيْفُ يُجِيبُ تساؤلَها                  بلسانٍ يحْكي أطْواري

أطْواري إنْ تسأَلْ عنها                    فالآنَ أُقَدِّمُ إقْراري

أنِّي عَبَثٌ ريحٌ جارٍ                         ما كانتْ تُعْرَفُ أقْطاري

لكنِّي بين يَدَيْها في                      طوْرِ الصُّوفيِّ المُنْهارِ

جادَتْ شفتاكِ برشْفَتِهِ                   شَهْدٍ يَسْتصْحبُ أذْكاري

في حضْرَةِ أُنْسِكِ يا سالي              مَلَكٌ أوْحَى لِي أفْكاري

فنَظَمْتُ قصيدَةَ آمالي                    نورًا يتلألأُ في داري

وشعاعُ الشمسِ يُؤانِسُها               فتَهِيمُ بِلَحْنٍ أوْتاري

والحورُ تُغنِّي أحْرُفَها                     والجنُّ تُرَدِّدُ أشْعاري

والطيرُ يُغَرِّدُ ناشرَها                     في دَوْحٍ تحْتَ الأمْطار

تَتَرَاقَصُ أغْصانُ الدُّنْيَا                    وتعانقُ نَبْعَ الأشْجارِ

الأنْجُمُ في ليلٍ شاتٍ                   طُمِسَتْ بسحائبِ أنْوارِ

مَطَرٌ نورٌ ، أرضٌ بورٌ                       لولاكِ هَلَكْتُ بأقْفاري

يا غيْثًا أحْيَا قافلتي                         بِمِيَاهٍ تُنْبِتُ إكْبَاري

أعتزُّ بشمْسٍ أصْحَبُها                    بسماءٍ تقْبلُ أعْذاري

فسماءٌ أنتِ لها عَيْنٌ                      في عينِكِ تسبحُ أقماري

ونجومُ الليلِ مسخّرةٌ                       ونجومُكِ تملاُ أسحاري

ورياضٌ أنتِ لها قلبٌ                   في قلبكِ تسرحُ أبصاري

وربيعُكِ دامتْ بهجتُهُ                      وربيعُ الناسِ بآذارِ

يا عطرًا فاحَ بكوكبنا                    من عطرِكِ تحيا أزهاري

 

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*