أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق الشعر / سَوْرَةُ ريحٍ عاشِقَةْ / بقلم : منير بلقاسم

سَوْرَةُ ريحٍ عاشِقَةْ / بقلم : منير بلقاسم

 

* * * * * *

لِهذا المَساءِ المُرْبَكِ بِدَواوير الهَواءْ وجُنونِ الرّيحْ ،

لِتِلْكَ الأحلامِ النّاعِسة في غَياهِبي وحَنينٍ سَبَقْ !

لِحُبٍّ طاعِنٍ في الهروبْ ووَصْلٍ شَحيحِ النّضارَةْ :

إنّي أسمع صَهيلَ أشواقك لكنّ غُرورَكِ قَيْصَر،

أُشاطِرُ الرّيحَ هَفيفًا وذكرى ويرميني جناحُ المساء

بِباقَةٍ من شَجَنْ !

تَهْتِفُ الأرجاءْ تُطاعِنُني الأجْواءْ ويُسْدِلُ الشّوْقُ

عَلَيَّ من بَناتِهِ دِثارًا : هَزّةَ مَيْلٍ وآرْتِعادَ فَرائِصْ !

* * * * * *

أيُّها المَوْجُ السّاكِنُ فِيَّ بَلْسَمًا ضِدَّ الغَيْبَةِ والنّسيانْ

أيّتُها الوردةُ المُضَمَّخَةُ بين الرّوح وفَلَتاتِ الَبَيانْ :

مِهادُ قلبي التي آوَتْكِ تَمَعْطَفَتْكِ أَمْ خزائِنُ سُلَيْمانْ !

حُضْنٌ لَكِ من آنسيابية زمني ، ووارِفٌ من عِناقْ !

لأنّه لا يُمْكِنُني أن أُفَرِّقَ بين سُمْرَتِكِ ونَضارَةِ البرتقال

لأنّكِ من وَدائِعِ الله ، فكيف أجْرُؤُ أن أكونَ جَحودًا

أو نَذْلَ ذِئْبٍ وضيعٍ عنصُريّ !

تقول الريح للأشجار كأنّني أقولُ ما أقول لَكْ ، ويشْهَدُ

الضَّوْءُ عن قُرْبَى وعَظيمِ آئْتِلافْ بين عَيْنَيَّ وخَفْقَةٍ

من غِيابِكْ !

* * * * * *

وحين آوَتِ الشّمس إلى مَعينِ الشَّفَقْ هل كان إلّا قلبي

الذي في آنتظارِكْ ، وإلّا خيْمَة روحي : ظِلًّا لَكِ من

شِقٍّ لِشِقّْ !

 

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: