أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق الشعر / صلاة الضوء/ شعر الشاعرة اللبنانية فلورا قازان

صلاة الضوء/ شعر الشاعرة اللبنانية فلورا قازان

كم أودُ الهروبَ
من زحمةٍ تكاثرتْ بالذهولِ
أعرفُ ليس هناكَ
من ضوءٍ لـينقشعَ الأفولِ
كيفَ يستديرُ الصمت
كيف يتكاثفُ الشمولِ
وهذه عتبةٌ مسكونةُ بملامِحنا
تهذي بنهرٍ من عناقِ
خارجٍ من رئةِ الحقولِ
لا تملكُ بيتاً ,نوافذاّ ,نوراً
ريحاً , جدراناً
ولا سقفاً
يرشحُ بضحكاتِ الماءِ
وزهوةَ المحصولِ .

أيا وطني
هل كنتُ أرسمُ صحوتي
أم غفوتي
أم زمناً هارباً
لا يعترفُ بأرضٍ
دفنتْ في صدرِها
شمس الإيابِ
أمنية ”
تقدسُ دمعة الخشوع
في ساعة السجودِ
أم أنَّ سحيقَ الضوءِ
عقاربُ خوفٍ
تجرُ ذاكرةَ الجفاف
للحظةَ ولوجِ
لينقط في شفاهِ الوقتِ
مطرُنا المحروقِ !؟

يا نجماً يغلِبُه اليباسَ
يدخلُ في براري الليلِ سراباً
لا يريدُ الموتَ
ولا يغادرَ في ألقِ الشروقِ
ينامُ في وميضِ
شفقٍ مهجورٍ بِلا فجرٍ !

أيتها السماء
احلامُنا العطشى
تلهثُ في ارضِ يبابٍ
انفخي في روحِها
فكلُ ازمنةَ العبورِ
تصدعتْ في حواكيرِ العمرِ
صوتُها نداءُ شعبٍ مقهورٍ
من الأمل ِ مكسورِ
يسترقُ السمعَ إلى نواقيسٍ
تمجدُ قيامةَ المصلوبِ
ولم يُبصِرْ النور ..!

ايتها الأحلام
اقتربَ الصبحُ
وانطفأتْ في الأعماقِ الموجاتِ
وعامَ القلبُ فوقَ المعطوبِ مِن الأشياء
وفوق ندوبِ الوقتِ الصعبِ
من أقصى الزفراتِ
تناهيدُ وجعٍ تجرُّنا رغوةَ ضياعٍ
نحو حدودِ وطنٍ مأهولٍ بالوباء
يقيمُ مأدبةَ الظمأ الشهيّ في خاتمة الماءِ !

يا الله
منذُ حطامَ الأمنياتِ
جموحُنا يركضُ في الأسحارِ
ملبد بالصمتِ والحرمان
وأشلاؤنا الخاوية
يبستْ فيها الشطآنِ
توجتْ جبهةَ الأرضِ
بأغنياتِ الفناءِ
وأفقدتْ طيورَ السماءِ
أُحجياتَ الغناءِ !
فهبنا يا رب زمناً
من أزمنةِ المعجزاتِ
وارسمْ دوائِرُنا في المطلقِ
واجترحْ أمراضاً خبيثةً
تعبثُ في أوردةِ العناء
وادخُلنا في ملكوتَ الوطنِ
خاشعينَ , تائبينْ أمين

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

تعليق واحد

  1. تحية طيبة
    مازال الوطن يسمع صرخات صبرنا وتراتيل دعائنا بقوة وثبات
    وما زاد بالقول غيبته يد الغبيد المقامة صروحهم على عظام الرافضين .النصر جميل قوى بالصبر والثبات لقلب شاعر ة تقاوم كل ماذكرت من وآلام ووجع فمازالت هي هناك قوية معطائه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: