أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق الشعر / رواق قصيدة النثر / حُلُمْ / بقلم : إيناس ثابت
حُلُمْ / بقلم : إيناس ثابت

حُلُمْ / بقلم : إيناس ثابت

عيناك تتلألأ

 كبحيرة عميقة صافية

تشدني إليك

 كما عصفورةتنسحرُ

 تحت عين الشمس

لأراك تتألق في قلبي

عيداً يضج بالأزهار

 إلى معلمي إبراهيم يوسف

مع باقة ورد

 في الحُلُمْ؟

تَقْرأ القَصِيْدَةبِتُقَى

 الأنْبِيَاءْ

هَادِئاً كالطَّيْفْ.. عَذْبَاً

كالأُمَهَاتْ

 عِنْدَمَا كُنْتُ طِفْلَةْ

رأيْتُكَ في نَوْمِيْ

تَخْتَرِقُ خُيُوطَ الليْلْ

تَعْبُرُ حُقُوْلَ الكَوْنْ

 تَأتِيْنِي

مُتَرِبِّعاًعلى مَتْنِ غَيْمَة

تُقَبِّلُ جَبِيْنِي

تَتَكَوَّرُ غَافِيَاً فِيْ دَمْيْ

تَنْبُضُ مَلْحَمَةً مَجِيْدَة

 عَلى شَفَتَيّ

 في حُلْمِيَ الجَمَيْلْ

ابْتَسَمَتْ لِعَيْنَيْكْ أزَاهِيْرُ البَنَفْسَجْ

تُخَاطِبُ الرِّيْحْ

تَتَأرْجَحُ مَعَ الأثِيْرْ

تَكْشِفُ عَنْ عُذْرِيّتِهَا للبَرْق

ومَاءِ الغَدِيْرْ

 في الحُلُمْتَشْرَبُ العَرُوْسْ

 مِنْ جَدْوَلٍ رَقْرَاقْ

تَعْقدُ على خَصْرِهَا

زنّاراً من سَنابِلِ القَمْحْ

وَجْهُها كالقَمَرْ

يَقْطفُ من لَوْنِ الكَرَزْ

 حُمْرَةَ الخَدّينْ

 تَسْرقُ من طَيْفِ الغَزالْ

  كُحْلاً لعَيْنَيْها..كُرْمَى

لعَيْنَيْكْ

وَعَلى شَعْرِهَا

يَبْنِي السّنُونُو عُشّهُ الأوّلْ

 في الحُلُمْ

غَابَاتُ حَوْرٍ تَتَمَايَلُ وَتَضْحَكْ

شَوَاطِىءُ الليْلْ

 في العَتْمَةِ تَضْحَكْ

نَهْرٌ مِنْ رَحِيْقْ الرُّوْحِ

 يَضْحَكْ

 أسْرَارُ الخَلْقِ مِنْ جَدَائِلِ النُّوْرِ

عَلى تِيْجَانِ الزُّهُوْرِ

تَضْحَكْ

كُلُّ مَا في الكَوْنِ يُغَرِّدْ

وَيُغَنِّي..ثُمّ يَضْحَكْ

وَيَضْحَكْ

 في الحُلُمْ

عَارِيَةٌ في المَاءِ تَسْبَحْ

تُدَاعِبُ بِقَدَمَيْهْا

لُؤْلُؤَةً في قَلْبِ مَحَارَة

خُلِقَتْ طِفْلَةٌ عَلى شِرَاعٍ

 بِلا مَرْكَبْ

 في الحُلُمْ

مَلائِكَةُ السَّمَاءِ تُغَنِّي

 حُبَّهَا الأوَّلْ

فَرَاشَةُ ضَوْءٍ تَطِيْرُ

مَعَ أنْوَارِ الشَّفَقْ

 تَعْلو .. وَتعْلو حتّى تَغِيْبَ

 عَنِ النَّظَرْ

تَعْتَلِي صَهْوَةَ نَجْمَةٍ

وَتَتَلاشَى

تَغْيْبُ في عَهْدْهَا الأوَّلْ

 في الحُلُمْوَحْدِي

 في حَقْلٍ من بَهْجَةٍ وَمَرْمَرْ

أغِيْبُ عن ذَاتِي

تَهْمسُ نَجْمَة في أذنِي

 الحُلْمُ ذاتُه يَغْفُو

يَأْوِي مَعَ السِّرِّ في المُخْزَنْ

صَهْ.. الحُلْمُ سِرٌّ دَفِيْنْ

 لا يُحْكَى

ولا يُبَاحُ بِهِ.. في العَلَنْ

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: