أخبار عاجلة
في كنف الصدفة/ بقلم: خالد ديريك

في كنف الصدفة/ بقلم: خالد ديريك

اجتاحني عبق الزهرة في كنف الصدفة

هطلتالابتسامات تباعا في الأفق

سال حبرالحروف على بتلات الشفاه

تبرعمت ثماراللغةفي المدى

اللغةالتي لا تنفك رموزها

إلا بحبيبات من دم

وبه دوَّن معجمي

يالصعوبة …  اختراق أسوارالنبض!

…….

ومن لآلئ العيون الندية

هوت مدامع المياه العصية

لتمزج بالهمسات المنسية

ترطب شرايين الشوق،

الواقف على حافةمشارط اليأس

يالحبور … اللقاءالأبدي!

…..

غارت أسراب مزدحمةفي الأعالي

من لحن مصفد بين

مراياالعين وحرارةالذراع

 

ألم تعلم. …..!

كيف تقلص الحلم على ناصيةالرحيل!

كيف إفترس البُعدعزف النطق،

وسيج الظلال حول الجفون!

وكيفسادالبؤسدائرةالضوء

حتى انت حب الفؤادعلى شاطئ التيه

ولطمه الموج المندلق

فتناثرت الزفرات في كل الآفاق!

 

أَلَم تعلم ……؟

بين ضجيج اللهفةووعورةالاتجاهات

كدت أذوب شوقا!

كادالحريق أن يلتهم ذاكرةالياسمين

ويرمدأصابع العناق الأخير

 

ياللعذاب …. !

كيف كنت أحرث حقول القهر

على وقع عزف الشعر والقوافي

من ثغرالبلبل الحزين،

تلك القوافي التي صنعتهاعين شهلاء

في مواسم القُبل واللمسات

حتى أنبت رضاب الفجيعة

أغراسالتصبح مزارا

 

خالدديريك

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*