أخبار عاجلة
هذي أنا والليلُ و ورقتي / بقلم : رفيعة ابو دينا

هذي أنا والليلُ و ورقتي / بقلم : رفيعة ابو دينا

هذي أنا والليلُ و ورقتي

قلمي ..

صمتي ..

والحِبرُ يبكيهِ

تفتقدهُ جدرانُ بيتيِ

مزلاجُ الباب وأريكتيِ

كم كان يكفيني

كأسي ..

سيجارة منه

وضحكة من فيهِ .

.

 

لو لاحَ لي وجههُ الآن

ما كنتُ أصدقنيِ .

كم صليْتُ للر ب

بجنات الخلدِ ألاقيهِ

أهديتُهُ كل ما عندي ..

ابتسامتي

قصيدتي

وشمَة الظَهرِ

سهري

و صِدْقِي…

فَحسبتُه يفقهُ الصدق

ويعي معانيه

يا ليتني ما صدقتُهُ يوما ولا …

كنتُ بهذا القلب

والتيهِ …

يااا ليتني ما تركتُ له يدي

يلمسُها ولا ..

يمرر يدهُ على الجبينِ فيفنيهِ .

صقيع سكن الفؤاد من بعدهِ

و رجفة …

خلعت القلب من موضعهِ

و ليس لهُ اليوم

غير الربُ يحميه .

كم حبِستُ الدمع

وكم حبَسني

آ نـَفسي أرثي اليوم

أم أرثيـِهِ ..؟

عن محمد صوالحة

تعليق واحد

  1. كم حبِستُ الدمع
    وكم حبَسني
    آ نـَفسي أرثي اليوم
    أم أرثيـِهِ ..؟
    جميل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*