أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق الحوارات / آفاق حرة للثقافة تحاور الفنانة التشكيلية أسيل جاد
آفاق  حرة  للثقافة  تحاور  الفنانة التشكيلية  أسيل  جاد

آفاق حرة للثقافة تحاور الفنانة التشكيلية أسيل جاد

آفاق  خرة  للثقافة

 

 

الفنانة   التشكيلية أسيل   جاد …  فنانة  شابة  تمتاز بالاحساس   الحساس   العالي   حين  تمارس  هوايتها  في  الرسم …  ونسطيع  القول  ان  الفنانة  جاد  ترسم  بإحساسها  قبل  ريشتها …  ترسم  البورتريه  باقتدار   كما  تتميز  برسم  المندلا .  والفنانة  جاد  التي  تمتاز بالدقة في  رسمها  استطاعت  أن  تسوق  اعمالها     في  العاصمة الأردنية  عمان  وغيرها  من المدن .
وكان  لأفاق  حرة ان  تلتقي   مع  الفنان أسيل   توفيق  جاد  وكان  معها  هذا اللقاء .

** لتعرف الفنانة أسيل جاد القراء والمهتمين بالفنانة بنفسها؟. 

أسيل  توفيق أحمد  جاد   أمارس  هوايتي  بالرسم   وأنا

طالبة سنة ثانية بكلية الفنون الجميلة بجامعة اليرموك، هوايتي منذ عدة سنوات تنحصر في الرسم مما أوصلني للإبداع بسبب شغفي وحبي للرسم.

شاركت بمعارض فنية شبابية

تمتاز الفنانة جاد بالاحساس العالي من خلال رسمها للبورترية… فهل تخصصت بالبورتريه وخصوصا أن التعابير التي تحملها الألوان تختلف من لوحة لأخرى وحسب اللون للشخص الواحد..؟

بداية أقوم برسم لوحات البورتريه بالفحم والرصاص بعيدا عن الألوان وهذا ما جعلني أتميز في هذا النوع الفني.

لقد قمت برسم العديد من اللوحات الملونة ولكنني وجدت نفسي أتميز من خلال الرسم بالفحم والرصاص.

 

** الفنانة جاد لماذا فن المندالا..؟ وماذا يعني..؟

 

المندالا رسم معقد جدا ولكنه يمتاز بجماليات نفتقدها في الأنواع الأخرى من الرسم علما بأنه يأخذ مني الوقت الطويل جدا والجهد الكبير لانجازه بدقة وحرفية عالية.

والمندالا يمتاز بزخرفاته المتعددة والتي تعتمد على الابتكار والتجديد.

** ما الرسالة التي تحملها الفنانة أسيل … ولمن توجهها..؟

رسالتي من الفن هي الوصول إلى أكبر فئة من المجتمع الذي يقدر الفن لأشبع نهمي من خلال تعدد أعمالي إضافة إلى إيصال رسالة بأن الانسان يستطيع أن يقوم بتحسين دخله وملء أوقات فراغه من خلال موهبته وعمله.

لوحاتك نالت قبولا وإقبالا لدى الكثيرين، فماذا يعني لك ذلك..؟

يعني لي النجاح والوصول إلى أهدافي وشعوري بأن رسالتي تصل إلى الناس.

** كيف تنظرين للغد…؟.

أتأمل أن أصل لمرحلة أكون قد أصبحت فنانة يشار لها بالبنان وأن أكون قد قدمت ما أراه مناسبا.

**هل جربت المدارس الفنية الواقعية والتجريدية والفنتازية، أم أنك كرست جهدك للبورتريه..؟

في الحقيقة أنني أرى نجاحي وقدراتي في البورتريه والمندالا، لذا قررت أن أستمر في مسيرتي من خلالهما رغم أنني ربما أعود يوما لمختلف المدارس الفنية.

أتأمل أن يقوم الناس بمتابعتي ومتابعة إنجازاتي شاكرة لكم طيب اللقاء من خلال هذا اللقاء الثري

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: