أخبار عاجلة
الشفرة المثاني للقرآن الكريم  الدكتور المهندس خالد بكرو

الشفرة المثاني للقرآن الكريم الدكتور المهندس خالد بكرو

 

   

المؤتمر الدولي الخامس للتطبيقات الإسلامية في علوم الحاسوب وتقنياته، 26-28 ديسمبر / كانون الأول 2017اندونيسيا

الخلاصة

إن من يعمل فكره في كلّ شيء حوله يسأله، كيف يحمل هذا الهواء في الفضاء المعلومات؟ من مكتوباتٍ ومحكيات، صورٍ ثابتةٍ ومتحركات، وينقلها لمسافاتٍ هائلة، يأتيه الجواب بشِفرة المثاني، الأصفار والواحدات (0،1)، وما الرّمز 1)) الذي يحمل المعلومة فيها، إلا تسبيح وتوحيد بطريقته للباري سبحانه وتعالى، الذي قال: ﴿ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَٰوَٰتُ السَّبْعُ وَ الْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَىْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَٰكِن لَّا تَفقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ﴾[الإسراء: 17/44].

تعدّ المعلومات إحدى الخصائص الأساسية للكون شأنها شأن المادة والطاقة، وساهمت ثورة المعلومات في تطور نظرية المعلومات وذلك وفق ثلاثية التقدم الجديدة (المعلومات، والحاسبات، والاتصالات) وتحويل البيانات إلى معلومات ونقل المعلومات من جانبها النظري التطبيقي وتحويلها إلى خبرة وتخزينها واسترجاعها، فمع تطّور علوم العصر التّقنية وتنوّعها وتوسّعها، حيث نعيش العصر الرقمي، عصر الحاسب والاتصالات الاسلكية والأنظمة والتّقنيات الرّقميّة، والذي قادنا لثورة المعلومات، هذه المعلومات تُمثّل وتُكتب وتُعالج وتخُزّن وتُوثّق وتُنشر وترُسل باستخدام شِفرة المثاني الأصفار والواحدات، والتي تسمّى أيضاً لغة عمل الحاسب الثّنائية، والتّي تعمل عليها معظم التّقنيّات والأنظمة الحديثة، وهي المعجزة التي قادت إلى مثاني ثورات هذا العصر، الثورة التكنولوجية، وثورة المعلومات. لأهميّة هذه الشفرة كأحد معجزات الله سبحانه وتعالى الكبرى في هذا الكون، وكلغة كتابة ونقل وتخزين المعلومة الكونية، فقد أشير إليها في المعجزة الكبرى بكلمة{المثاني} في مثاني من الآيات، بالاضافة إلى كونها محتواة فيه.

يظهر المبحث قواعد وأسس إيجاد الشفرة المثاني للقرآن الكريم، وطرق استخلاص المعلومات واستنباطها من معطيات الشفرة العددية ويعرض أهمية هذا النوع من الإعجاز، ويؤكد أنه أحد وجوه إعجاز القرآن البياني، وترجمة لرموز تنظيمه، وتفسيراً لبلاغة نظمه. ويقدم مجموعة من الحقائق والأسرار التي تحملها الشفرة المثاني للقرآن الكريم.

ويشرق نور جديد من أنوار إعجاز القرآن الكريم فالشفرة المثاني للقرآن سبق قرآني وإعجاز علميّ، وهو بداية لمعجزة كبرى سيتجلى نورها على البشريّة في القادم من الأيام، ونعتقد أن الشِفرة المثاني هذه، ورموز هذه اللغة، تعرّف الخالق وتدلّ عليه بطريقتها الخاصّة، فهي لغة توحيد وتسبيح للأشياء والأدوات والآلات في هذا الكون، توحّد خالقها وتسبّح بارئها، وتؤكّد وحدانية الله سبحانه وتعالى، وعلى مثاني الخلق والوجود، وعلى واستمرارية حقيقة لا إله إلا الله، وهي لغة الإعجاز الجديد لكتاب الله سبحانه وتعالى، لغة القرن الواحد والعشرين، لغة نظام عمل أنظمته وتقنيّاته، لغة وأبجديّة توحيد كل تقنيّات العلم وأدواته، وقد يُثبت العلم قريباً أنّ هذه اللغة هي لغة كتب الحياة، إذ قد تكون شِفرة الجينوم البشري مكتوبة بها، وقد يُثبت لاحقاً أنها شِفرة أوامر السّماء، وشِفرة الكتاب المرقوم.

الكلمات المفتاحية: المعالجة الآلية للغة العربية، إعجاز الشفرات العددية في القرآن الكريم، الإعجاز العددي في القرآن الكريم، الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، حقائق وإعجاز شفرة المثاني لآيات القرآن الكريم، الشفرة المثاني للقرآن الكريم.

أسأل الله أن يتقبل هذا البحث ذكراً لذاته ودعوة له ولدينه، وعلم ينتفع به وعمل صالح وصدقة جارية.

لقراءة البحث كاملاً  باللغة العربية:

https://www.slideshare.net/ssuser4cc32b1/binary-quran-code-dr-khaled-bakro-85752343/ssuser4cc32b1/binary-quran-code-dr-khaled-bakro-85752343
لقراءة البحث كاملاً  باللغة الانجليزية:
https://www.slideshare.net/secret/ySNRuQsHtFVzPz

اضغط لتحميل برنامج الشفرة المثاني للقرآن الكريم

 

عن نوار الشاطر

تعليق واحد

  1. من أجمل ما قرآت عن الاعجاز العلمي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*