أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق المقالة / سياحة الصمت وجماله في فنلندا- الباحث/ محمد زعل السلوم
سياحة الصمت وجماله في فنلندا-  الباحث/ محمد زعل السلوم

سياحة الصمت وجماله في فنلندا- الباحث/ محمد زعل السلوم

لصحيفة آفاق حرة:
_______________

سياحة الصمت وجماله في فنلندا

الباحث / محمد زعل السلوم

في ليلة باردة من شهر آذار مارس 2010، اجتمع 100 خبير تسويق فنلندي في مطعم سي هورس في هلسنكي بهدف تحويل دولة متوسطة الحجم ومعزولة إلى حد ما إلى منطقة جذب سياحي عالمي. كانت المشكلة هي أن فنلندا كانت تعتبر مكاناً هادئًاً، وكانت اللجنة المكلفة بإحياء صورة البلاد لمدة عامين تبحث عن شيء يثير الإعجاب. وأثناء احتساء المشروبات، راجع الخبراء نقاط القوة : مدرسون ممتازون، وفرة كبيرة من الفطر والتوت، عاصمة صغيرة ولكنها نابضة بالحياة ثقافياً. لا شيء مقنع بشكل خاص. اقترح شخص ما مازحا أن العري يمكن أن يكون صفة وطنية، وهي طريقة للتأكيد على صدق الفنلنديين. وأشار آخر إلى أن راحة البال لم تكن بهذا السوء. والتعليق جعل الجميع يفكرون.
بعد بضعة أشهر، نشرت اللجنة تقريراً عن العلامة التجارية للبلد الذي أدرج جميع الخصائص الوطنية التي يمكن استغلالها لأغراض تجارية، مثل نظام المدرسة الممتاز ومدرسة التصميم الوظيفي. وكانت إحدى النقاط الرئيسية جديدة تماماً وهي : الصمت. أشار الخبراء إلى أن المجتمع الحديث غالباً ما يكون صاخباً ومشغولاً بشكل لا يطاق. وذكر التقرير أن “الصمت مورد”، ويمكن تسويقه على أنه ماء نقي وفطر. “في المستقبل ، سيكون الناس على استعداد لدفع ثمن تجربة الصمت”.
رؤى العندليب
في الواقع هذا يحدث بالفعل. في عالم صاخب، الصمت يباع بشكل جيد. السماعات العازلة للضوضاء تكلف مئات اليوروهات، فيما أسبوع من التأمل الصامت يكلف حتى بضعة آلاف. في عام 2011، نشر مجلس السياحة الوطني الفنلندي سلسلة من الصور لشخصيات انفرادية مغمورة في الطبيعة، مع تسمية توضيحية تقول “الصمت، من فضلك”. اقترح مستشار الصور البريطاني سايمون أنهولت الشعار الساخر: “لا نميمة ، فقط أفعال”. كما تبنت شركة الساعات الفنلندية “رونكو” شعارًا جديدًا: “صناعة يدوية في صمت فنلندي.”
توضح ايفا كيفيرانتا، التي تدير صفحات موقع وسائل التواصل الاجتماعي فيزيت فنلاند دوت دوت : “بدلاً من القول إن فنلندا فارغة وصامتة ولا أحد هنا يتحدث عن أي شيء على الإطلاق، قررنا استخدام هذه الميزة بطريقة إيجابية”.
الصمت هو نقطة انطلاق غريبة لحملة تسويقية. إنه ليس شيئًا يمكن وزنه أو تسجيله أو تصديره. لا يؤكل ولا يجمع ولا يعطي. وتطرح الحملة الإعلانية الفنلندية سؤالاً مهماً : ما الآثار الملموسة للصمت؟ لقد بدأ العلم بالفعل في التعامل معها. وفي السنوات الأخيرة، سلط الباحثون الضوء على قدرة الصمت على التسبب في استرخاء أجسامنا، ورفع سوية أفكارنا وجعلنا في انسجام مع العالم. وكما هو متوقع، بدأت كل هذه الاكتشافات بدراسات حول تأثير الضوضاء على الناس.
تأتي الكلمة الإنجليزية للضوضاء من اللاتينية الغثيان. ووفقاً للمؤرخ الأمريكي هيليل شوارتز، تحكي أسطورة من بلاد ما بين النهرين عن وقت كانت فيه الآلهة غاضبة جدًا من الضوضاء التي يسببها البشر لدرجة أنهم قرروا إبادتهم.
على مر التاريخ، أدى عدم تحمل الضوضاء إلى ظهور بعض أكثر المؤيدين حماسة لفوائد الصمت، كما يوضح شوارتز في كتاب إحداث الضجيج. من بابل إلى الانفجار العظيم وما بعده (زون بوكس 2011). في عام 1859، كتبت الممرضة والمصلحة الاجتماعية البريطانية فلورنس نايتنجيل: “الضجيج عديم الفائدة هو أقسى تشتيت للانتباه ويمكن أن يلحق ضرر بشخص مريض أو سليم”. وبحسب نايتنجيل، فإن أبسط طرق إغلاق الأبواب أو الثرثرة البسيطة قد تسبب القلق والاضطراب وفقدان القدرة على النوم لدى المرضى المتعافين. كما استشهدت بمحاضرة زعم فيها أن “الضوضاء المفاجئة” قد تؤدي حتى إلى وفاة الأطفال المرضى.
تؤكد الدراسات الحديثة بعض مزاعم نايتنجيل. ففي منتصف القرن العشرين، اكتشف علماء الأوبئة وجود رابط بين ارتفاع ضغط الدم والتعرض لمصادر ضوضاء ثابتة مثل الطرق السريعة والمطارات. وأشارت نتائج بعض الأبحاث اللاحقة إلى وجود صلة بين الضوضاء والأرق وأمراض القلب وطنين الأذن. وفي الستينيات، وُلد مفهوم “التلوث الضوضائي” بمعنى التلوث السمعي من هذا النوع من الدراسة ، وهو مصطلح يحول ضمنًا ضوضاء المرور إلى شيء خطير ودائم.
موسيقى في الدم
تساعدنا دراسات علم وظائف الأعضاء البشرية على فهم كيف يمكن لظاهرة غير مرئية أن تمارس مثل هذا التأثير الجسدي القوي. تعمل الموجات الصوتية على اهتزاز عظام الأذن، والتي تنقل الحركة إلى القوقعة. بدورها، تقوم القوقعة بتحويل الاهتزازات الفيزيائية إلى إشارات كهربائية ترسلها إلى الدماغ. يتفاعل الجسم فورًا مع هذه الإشارات، حتى أثناء النوم العميق. تظهر الدراسات في الفسيولوجيا العصبية أن الضوضاء تنشط أولاً اللوزة، وهي مجموعة من الخلايا العصبية التي تدير العواطف وتكوين الذكريات وتقع في الفص الصدغي الإنسي. ويؤدي التنشيط إلى الإفراج الفوري عن هرمونات التوتر مثل الكورتيزول. وغالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يعيشون في بيئات صاخبة من ارتفاع مزمن في هرمونات التوتر.

مع تحول أزيز مئات السيارات إلى خلفية مستمرة ومزعجة، تتراكم أيضًا التأثيرات المادية للضوضاء. في عام 2011 ، حاولت منظمة الصحة العالمية تحديد الأضرار التي تلحق بالصحة في أوروبا، وخلصت إلى أن 340 مليون نسمة من سكان أوروبا الغربية يفقدون مليون سنة من الحياة الصحية كل عام بسبب الضوضاء. وذهبت منظمة الصحة العالمية إلى حد القول بأن الضوضاء المفرطة هي سبب وفاة ثلاثة آلاف من مرضى القلب.
نحن نحب الصمت لما لا نمارسه : فهو لا يوقظنا ، ولا يزعجنا ، ولا يقتلنا. لكن ماذا تمارس؟ عندما اتهمت الضجيج بأنه “نقص شديد في الانتباه” ، أصرت فلورنس نايتنجيل أيضًا على أهمية نقيضه : الصمت جزء من العلاج، وهو مفيد للمرضى مثل الأدوية وإجراءات النظافة. إنها فكرة غريبة ولكن بعض الدراسات تؤكدها.
ظهر الصمت في البحث العلمي كعامل تحكم أو خط أساس في التجارب على تأثيرات الضوضاء والموسيقى. لقد درسها العديد من الباحثين عن طريق الصدفة. ومن بينهم الإيطالي لوتشيانو برناردي، أستاذ الطب الباطني، الذي نشر في عام 2006 دراسة عن التأثيرات الفسيولوجية للموسيقى. يعترف برناردي: “لم نفكر في تأثير الصمت”. “لم يكن في نيتنا دراستها على وجه التحديد”.
لكن كان لدى برناردي مفاجأة. من خلال مراقبة العلامات الفسيولوجية لحوالي عشرين شخصًا أثناء الاستماع إلى ست مقطوعات موسيقية، فاكتشف أن تأثير الموسيقى يمكن قراءته مباشرة في مجرى الدم، بعد التغيرات في الضغط ومحتوى ثاني أكسيد الكربون والدورة الدموية في الدماغ. برناردي وابنه موسيقيون هواة ويريدون استكشاف هذه المصلحة المشتركة. يشرح قائلاً: “مع أي نوع من الموسيقى تقريباً، كان هناك تغيير فسيولوجي يمكن مقارنته بحالة الإثارة”.
كان التأثير مفهوماً، مع الأخذ في الاعتبار أن الاستماع الفعال يتطلب الانتباه والتركيز. لكن الاكتشاف الأكثر إثارة يتعلق بما حدث بين أغنية وأخرى. أدرك برناردي وزملاؤه أنه حتى لحظات الصمت التي تم إدخالها عشوائياً كان لها تأثير قوي، ولكن بالعكس. أثبتت الاستراحة لمدة دقيقتين أنها أكثر استرخاءً من أي أغنية “مريحة” أو صمت طويل قبل البدء في الاستماع.
أصبحت الفجوات التي اعتبرها برناردي غير ذات صلة أكثر موضوع الدراسة إثارة للاهتمام. بدا الصمت وكأنه يزيد من حدة التناقضات، ربما لأنه أعطى المتطوعين لحظة راحة من توتر الانتباه. ويلاحظ برناردي أنه : “ربما تكون الإثارة عاملاً يدفع العقل إلى التركيز. عندما يتوقف المنبه، يكون الاسترخاء أعمق “.
في عام 2006، كانت مقالة الباحث الإيطالي حول آثار الصمت هي الوثيقة الأكثر إثارة للاهتمام على موقع مجلة القلب. وتم فيه تأكيد إحدى النتائج الرئيسية – وهي حقيقة أن الصمت يزيد من المفارقات – من خلال دراسات علم الأعصاب. وفي عام 2010، لاحظ مايكل وير، الباحث في جامعة أوريغون، والذي يدرس كيفية معالجة الدماغ للبيانات الحسية، ردود الفعل في أدمغة الفئران تجاه موجات صوتية قصيرة. فقد تسبب الصوت المفاجئ في تنشيط شبكة متخصصة من الخلايا العصبية الموجودة في القشرة السمعية. ولكن عندما أصبح الصوت ثابتًا ، توقفت الخلايا العصبية تمامًا عن التفاعل. يوضح وير “إنها مؤشر فقط على التغيير”.
الصمت المفاجئ هو أيضا تغيير. وأدى هذا إلى قيام وير باكتشاف مفاجئ. قبل دراسة تأثير الصمت عام 2010، كان العلماء يعرفون بالفعل أنه عندما يسقط الصمت، ينتقل الدماغ إلى حالة تأهب. تتيح لنا هذه الآلية الرد على الخطر، أو التمييز بين الكلمات داخل الجملة. لكن بحث وير أظهر أن القشرة السمعية لديها شبكة منفصلة من الخلايا العصبية التي يتم تنشيطها في بداية الصمت. “حتى الانقطاع المفاجئ للصوت هو حدث ، كما هو في بدايته”.
على الرغم من أننا عادة ما نعتبر الصمت غيابًا للمثيرات، فإن دماغنا منظم بطريقة تجعله، عندما يمثل الانقطاع المفاجئ للصوت، يتعرف عليه. تكمن المشكلة في فهم ما يحدث بعد ذلك، عندما يستمر الصمت وتعود القشرة السمعية إلى حالة من الخمول النسبي.
حاول إيكي كريست، خبير البيولوجيا التجديدية في جامعة دوكي، شرح ذلك. حتى كريست لم يبدأ بفكرة دراسة الصمت. في عام 2013 ، كان يدرس تأثيرات الأصوات على أدمغة الفئران البالغة. في تجربته ، قام بتعريض أربع مجموعات من الفئران لمثيرات سمعية مختلفة : الموسيقى ، صرخات صغارها ، ضوضاء بيضاء وصمت. توقع كريست أن يؤدي سحب الأطفال إلى تحفيز نمو خلايا دماغية جديدة. وعلى غرار برناردي ، رأى هو أيضاً أن الصمت عامل تحكم لن يكون له أي تأثير.
بدلاً من ذلك، أظهرت تجربته أن جميع الأصوات لها تأثير عصبي قصير المدى، ولكن لم يكن لأي منها تأثير دائم. وفي هذه الأثناء توصل كيرست لمفاجأة كبيرة، وهي أن ساعتين من الصمت في اليوم تساعد على تطوير خلايا جديدة في الحُصين، وهو في منطقة الدماغ حيث تتشكل الذكريات المتعلقة بالتجارب الحسية. لقد كان شيئاً صادماً : فالغياب التام للمنبهات كان له تأثير أكثر وضوحاً من جميع المحفزات التي تم اختبارها.
حاول كريست فهم هذه النتيجة. وكان يعلم أن “الإثراء البيئي”، مثل إدخال الألعاب أو الفئران الأخرى، تفضل تطوير خلايا عصبية جديدة لأنها كانت محفزاً. ربما كان الغياب التام للصوت مفتعلاً للغاية، كما كان يعتقد، حتى أنه ينذر بالخطر، وأنه أثار حساسية أو يقظة أكبر لدى الفئران. ويمكن أن يكون تكوين الخلايا العصبية هو الاستجابة التكيفية لصمت غير متوقع.
إن ولادة خلايا جديدة في الدماغ ليس لها دائماً نتائج مفيدة على الصحة. لكن في هذه الحالة، يلاحظ كريست، بأنه يبدو أن الخلايا أصبحت خلايا عصبية عاملة : “لقد رأينا أن الصمت يساعد حقاً الخلايا الجديدة على التمايز إلى الخلايا العصبية والاندماج في النظام”.
على الرغم من اعترافه بأن دراساته أولية فقط ، إلا أن كريست يتساءل عما إذا كان هذا التأثير لن يكون له تطبيقات مثيرة للاهتمام. وقد يرتبط بأمراض مثل الخرف والاكتئاب فيؤدي لتكوين الخلايا العصبية الأدنى في الحُصين. وإذا أمكن إنشاء رابط بين الصمت وتكوين الخلايا العصبية لدى البشر، فربما يمكن لأطباء الأعصاب استخدامه كعلاج.
الوهم السليم
في حين أنه من الواضح أن الصمت الخارجي له فوائد ملموسة، يكتشف العلماء أن الصمت غير موجود في داخلنا. يقول عالم الأعصاب روبرت زاتوري : “في غياب الأصوات، غالباً ما يميل الدماغ إلى تمثيلها داخليا”.
تخيل، على سبيل المثال، أنك تستمع إلى صوت الصمت لسيمون وغارفانكل، عندما ينطلق الراديو فجأة. اكتشف أطباء الأعصاب أنه إذا عرفنا الأغنية جيداً، تظل قشرتنا السمعية نشطة كما لو استمرت الموسيقى. يقول ديفيد كريمر، الذي أجرى مثل هذه التجارب في مختبره في كلية دارتموث : “ما نسمعه لا يولده العالم الخارجي”. “نحن في الواقع نحفر ذكرى”. ليست الأصوات دائماً هي التي تنتج الأحاسيس، وأحياناً يكون إحساسنا الذاتي هو الذي ينتج الوهم بوجود صوت.
هذا يذكرنا بالقوة التخيلية العظيمة للعقل. ففي الفراغ الحسي للصمت، يمكن للعقل أن يعزف سمفونياته. لكنه يذكرنا أيضاً أنه حتى في حالة عدم وجود المدخلات الحسية مثل الأصوات، يظل الدماغ نشطاً وديناميكياً.
في عام 1997، كان فريق من علماء الأعصاب من جامعة واشنطن يجمعون البيانات من مجموعة من المتطوعين الذين تم مسح أدمغتهم أثناء قيامهم بمهام عقلية مختلفة، مثل الحسابات أو التورية. ولاحظ أحد الباحثين، وهو جوردون شولمان، أنه في حين ينتج عن ذلك طفرات في النشاط في بعض مناطق الدماغ، فإن الجهد المعرفي المكثف يتسبب أيضاً في نشاط أقل في مناطق أخرى. علاوة على ذلك، ومن المفارقات، أنه عندما كان الموضوع في غرفة هادئة ولم يفعل المتطوع شيئاً على الإطلاق، كان من الواضح أنه كان هناك نشاط دماغي في الخلفية.
وكان مدير البحث ماركوس رايشل هو من أراد تحليل هذه البيانات بعمق. وقد عرف العلماء منذ عقود أن النشاط الأساسي للدماغ يستهلك معظم طاقته. فالمهام الصعبة مثل التعرف على الأنماط أو الحسابات الرياضية بالكاد تزيد من استهلاك الطاقة. وقد دفع هذا أطباء الأعصاب إلى الاعتقاد بأن النشاط الأساسي كان يخفي شيئاً مهماً. يقول رايشل : “عندما تبدأ، تنخفض جميع الأنشطة الأخرى تقريبا”.
عميق
في عام 2001، نشر رايشل وزملاؤه مقالًا أساسيًا حول ما يسمى بالوضع الافتراضي لوظيفة الدماغ (الموجود في قشرة الفص الجبهي والنشط أثناء العمليات الإدراكية)، وبفضل ذلك يظل الدماغ المستريح نشطاً ويستمر في جمع المعلومات وتقييمها. التركيز في الواقع يقطع هذا النشاط الأساسي. وخلص رايشل والباحثون الآخرون إلى أن الوضع الافتراضي له “معنى تطوري واضح إلى حد ما”. إن إدراك وجود حيوان مفترس، على سبيل المثال، يجب أن يكون عملية تلقائية لا تتطلب طاقة إضافية أو عن قصد.
أظهرت الأبحاث اللاحقة أن الوضع الافتراضي يلعب أيضاً دوراً عند التفكير في نفسه. في عام 2013، نشر جو موران وزملاؤه مقالاً في مجلة فرونتيير ان هيران نوروساينس يقولون فيه أنه “من الأسهل ملاحظة شبكة الدماغ الكامنة وراء الوضع الافتراضي عندما ينطوي الشخص على شخصيته وخصائصه، وليس، على سبيل المثال، أثناء التعرف على الذات، أو عند التفكير في مفهوم الذات أو تقدير الذات”. في تلك اللحظة، عندما يكون في حالة راحة، يدمج دماغنا المعلومات الداخلية والخارجية في “مساحة عمل واعية” واحدة. ويبدو أن غياب الضجيج والمهام التي تهدف إلى توحيد الصمت الخارجي مع الصمت الداخلي، مما يسمح لمساحتنا الداخلية بأداء وظيفتها واكتشاف مكانتنا في العالم. هذه هي القوة العظمى للصمت.
نورا فيكمان، عالمة الموسيقى الإثنية التي تعاونت في البحث عن علامة تجارية جديدة لفنلندا، تعرف جيداً قوة الصمت. فهي تعيش في شرق البلاد في منطقة البحيرات والغابات. في ذلك المكان البعيد والصامت، كما تقول، تكتشف الأفكار والمشاعر التي تهرب منها خلال حياتها اليومية المحمومة. “إذا كنت تريد أن تعرف نفسك، فعليك أن تكون مع نفسك، وتتحدث وتتناقش مع نفسك”.
“اصمت من فضلك” كان الشعار الأكثر شعبية للحملة الإعلانية لتجديد صورة فنلندا، والصفحة الخاصة بهذا الموضوع هي واحدة من أكثر الصفحات شهرة هي فيزيت فنلاند. ربما يُباع الصمت جيدًا لأنه يبدو شيئاً ملموساً، شيء هش مثل الخزف أو الكريستال، شيء رقيق وثمين. وتتذكر فيكمان تجربة نادرة من الصمت المطلق تقريباً. من خلال الانغماس في الطبيعة الفنلندية، وكان عليها أن تجهد أذنيها لالتقاط حتى أدنى صوت تصدره الحيوانات أو الرياح. وتقول : “من المضحك كيف تتغير”. “لدينا القدرة على كسر حاجز الصمت حتى بأقل الأصوات، لكننا لا نريد فعل ذلك بعد الآن. نريد أن نكون في أعمق صمت ممكن
…….
دمشق

عن محمد فتحي

- كاتب وروائي وقاص سوري.. - تولد ١٩٦٤. بصرى الشام/ درعا. الأعمال المطبوعة: - رواية دوامة الأوغاد. - رواية الطريق الى الزعتري. - رواية فوق الأرض. - كتاب شاهد على العتمة. - كتاب مقالات ملفقة. مجموعة أقاصيص(بتوقيت بُصرى) الكتب المخطوطة: ١٨ كتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: