أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق المقالة / من أبتغى أن ينفث كربا يطأ رحاب تعز / بقلم : موفق السلمي ( اليمن )
من أبتغى أن ينفث كربا يطأ رحاب تعز / بقلم : موفق السلمي ( اليمن )

من أبتغى أن ينفث كربا يطأ رحاب تعز / بقلم : موفق السلمي ( اليمن )

موفق السلمي ( تعز)

لماذا لا تحتفل مدينة ” تعز” اليمنية بعيد ميلاد الحبيب “محمد” صلى الله عليه وسلم ؟ كما تحتفل خدير والحوبان وإب ، فوالله لو كان هذا الزمان زمان نبي – ولا نبي بعد محمد- ووُلد هناك حيث يحتفلون ، لهاجر إلى الحبيبة تعز .

ولو علم ذوو الأوجاع ببرد نسيمك وزكاء أهلك يا حبيبة لجاؤوك ركبانا وحبوا ، فيك يتنفس المكروب ، ويعلّ الصادي ، من دنف بحب غيرك خاب وخسر ، ومن تاجر بجراحك وأقتات من ألمك هلك وبار ، أنت الحبببة التي لا يمانع أولياؤك من محبتك ، وحتى إن صرت بعيدة المنال ، فنظرة إليك تذهب كل عناء!.

ما وطئت قدماي رحاب تعز إلا وقد سبقتها روحي إلى الشرفات والنوافذ ، وكلما انجذبت روحي إلى منزل أخالها بيت حمامة ، وأنادي : حمامة ، أنا هنا ، فأين أنت؟ دلفنا شارع جمال فدلفت الحياة في جسدي المثخن بجراحه ، يمر من جانبنا موكب عروس لا أعلم لمن يزف ، فأنصت وأبتهج وأرنو إلى تلك الصبيات التي تصدى وتمكو ، أتذكر غيرة حمامة فأعرض .

ثم رجوت سائق المركبة -التي أستقلها- أن يحث السير ويسارع الخطى ويسبق ذلك الموكب ، وصلت فندق رويال بلازا وهو غالبا ما أقيم فيه ، وقفت أمام بوابته أنتظر العروس ، توهمت أن أهلي أهل تعز قد علموا بقدومي فزفوا إليّ حمامتي التي تغنيت بعشقها زمنا ليس باليسير .

مر الموكب أمامي ولم يكلف أحدهم النظر إلى وجهي ، بل لم يشعر بي أحد ، حينها ، ولكي لا أبيت منكسر البال ، قررت ألا أبيت في الفندق ، اتصلت على ماجد الشميري ، وهو أزكى حبيب ، طلبت منه أن يسامرني في إحدى التلال المطلة على المدينة وهو ما كان.

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: