أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق النثر / رواق الخاطرة / على شرفة ذكرى/خاطرة الروائي محمد فتحي المقداد
على شرفة ذكرى/خاطرة الروائي محمد فتحي المقداد

على شرفة ذكرى/خاطرة الروائي محمد فتحي المقداد

خاص لصحيفة آفاق حرة:
____________________

على شُرفة ذكرى..(خاطرة)

بقلم الروائي: محمد فتحي المقداد

– سيّدتي.. أرتالُ الحزن تُباغتني، وربّما أوشَكْتُ على البكاء.. يومي مُزدحمٌ بأسبابه.
– ردّدتْ صدى نحيبي: على فكرة.. منذُ صحوتي مع الشروق، ورغبةٌ عارمة تستدِرُّ دموعي.
-سيّدتي أرجوكِ: لا وقت لدي للتفكير.. يشغلني..!! من سيوقد لي الشموع؟.
– لتخرجَني من استغراقي، أجفلني صراخها: الجميع بانتظار نكشة لينفجر، وأتفهّمُ خصوصيّة أحاسيسكَ.
– ولكن، أين سأوقدها؟. يا سيدتي
– أوقدها في قلبك.. ولا تنتظر أحدًا.. فإن لم يُسعِد أحدنا نفسه، فلا ينتظر السعادة على طبق ذهبيّ يُقدّم له مجّانًا.
– بصراحة كالشّمش.. لا مِراء فيها: لا أجدُ وقتًا.. أوْقِديها.. هيّا.. ماذا تنتظرين..!؟.
– سأفعلُ من أجلكَ.. وتستحق الف شمعة..
– ألفٌ فقط..!!. فأنا روائيٌّ أحتاجُ شموعَ الكون أجمع، عَلّها تضيء جُزءًا من مُحيطات عتمتي.
– أوووه..!! بكلّ الضوء الذي فيك لا تحتاج سوى أن تُغمض عينيك، لترى.
– مشاعرُ حروفي الحبيسة تتناهبني.
– شُعوركَ الذي ينتابك هو تدفق لبعض الإبداع، أعرف أنّ علماء النّقد يقولون: “ان الكاتب المبدع تنتابه أحوال غريبة، وكأنه شخص آخر.
– وكأنّكِ تُطلقين سهام الإيهام على دموعي بجنون.
– لا أبدًا.. أبدًا، بل من كان الياسمين موطنه؛ فلتكن سماؤه قاربَ الإحساس المُبحر على جناح الكلمة، مؤكّدٌ أنّه سيرسو على ضفاف النّورِ.
– أهكذا إذن..!!؟.
-نعم هو النّور داخلكَ، كمجرّة بسبع شموس.. يفردُ أجنحةً حانية في فضاءات الرّوح، لأنّه حتماً.. يشبهك تمامًا.
_______
عمّان – الأردنّ
٢٠٢٠/٩/١١

عن محمد فتحي

- كاتب وروائي وقاص سوري.. - تولد ١٩٦٤. بصرى الشام/ درعا. الأعمال المطبوعة: - رواية دوامة الأوغاد. - رواية الطريق الى الزعتري. - رواية فوق الأرض. - كتاب شاهد على العتمة. - كتاب مقالات ملفقة. مجموعة أقاصيص(بتوقيت بُصرى) الكتب المخطوطة: ١٨ كتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: