أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق النثر / رواق الخاطرة / مساءُ الخيرِ يا وطني/الأديبة جملا ملحم
مساءُ الخيرِ يا وطني/الأديبة جملا ملحم

مساءُ الخيرِ يا وطني/الأديبة جملا ملحم

لصحيفة آفاق حرة :
________________

هل ما زلتَ تذكرني؟
هل ما زلتُ جزءٓا من حدودك؟
هل ما زالت مساحتي موجودة على خريطتك؟
هل تذكر تفاصيل دموعي عندما استشهد شباب القلعة؟
هل تذكر حروف قصيدتي عند مرور جثمان شهداء الرقبان؟
هل تذكر كلماتي عندما اعتصم المعلمون للمطالبة بثمن الرغيف المرّ؟
أما زلت تعترف برقمي الوطني بين أوراقك ومكاتب أحوالك المدنية؟
لماذا شعرت فجأة أنني عارية من وطني؟
حاسرة الرأس كاشفة ، ليس هناك من يستر عورة شعري؟
لماذا أشعر بالبرد يُتلف أوصالي ونحن في أشد موجات الصيف حرارة؟
لماذا تحترق عيوني ترقبا للفرج، وقد كنت أتلمسه على أطراف أناملي ؟
لماذا يبعد آخر المشوار عن مسير قدمي، وقد كان في متناول يدي؟
كيف أقترب منك يا وطني، وقد أبعدني عنك الغرباء؟
كيف أسكن أمانك الذي أفقدته، عندما استوطن الجسد للحاجة؟
كيف اشتَمًُ هواءك النقي وقد أتلفه دخان الفاسدين؟
احتاج أن أذروا حفنةٓ من ترابك؛ لأتاكد أنك ستحضن عظامي رفاتا بعد غربتي من محيط حدودك.
_______
إربد / الأردنّ

عن محمد فتحي

- كاتب وروائي وقاص سوري.. - تولد ١٩٦٤. بصرى الشام/ درعا. الأعمال المطبوعة: - رواية دوامة الأوغاد. - رواية الطريق الى الزعتري. - رواية فوق الأرض. - كتاب شاهد على العتمة. - كتاب مقالات ملفقة. مجموعة أقاصيص(بتوقيت بُصرى) الكتب المخطوطة: ١٨ كتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: