أخبار عاجلة
جارات أمي   بقلم : رنيم أبو خضير

جارات أمي بقلم : رنيم أبو خضير

1-
جارات أمي
يبنين بيوتا اكثر هشاشة من بيوت فنانين العمارة
ويحتفلن بذلك علنا
عرس اسطوري 
ساذج

انا الأكثر صمودا
في الوداع اربط على خصري قلب حبيبي
.. وارقص ابتهاجا بحزنه.

النساء الغبيات يحلقن بكلمة أحبك
اما الذكيات يحلقن بالوداع..

قذارة
يجمع الحب
بعدد اصابع يده
واصابع اقدامه
قلوب لاحتياجاته
احتياط..

2-
في الظلمة
خلف ابواب النجاة
يعلق قلبي
على حبال العمر
اقذر الذكريات
صورك..

حزانى يراقبون خسوف القمر
ابناء الحي امام شرفتك..

بإجساد عارية
يوصي الكون الان
على اكوام حزن..

نلعب في الحب الغميضة
انا اغطي عيون قلبي
وانت
تهرب..

في زاوية الغرفة
قلبي يعلن الهزيمة
حنين
شلعت قلبي
وما زال يحمل
ح ب ك ..

3-
جارنا العزيز
ينسى ملامح زوجته في وجهي.

اثق في السماء
تتحول الى مرآة
تضيء الكون بلوني.

سيادة الرجال الاغبياء
يلهثون خلف انوثة وينبحون ليصلوها
ثم تصبح من اسوأ اذواقهم واقذرها
.. ا غ ب ي ا ء.

4-
لي عيونك
أرى فيهما كل شيء الآك
ظلام.

ها هو الليل بكامل شراسته
.. هنا

مثل قنبلة تنفجر الذكريات
في وجه قلبي..

اصابع الريح
تداعب
فستانها على حبل الغسيل
والوحدة تفعل..

5-
صباحا
رحت اتبضع السعادة
في كيس احمل الفرح
عدت الى بيتي
بالهواء
سقط من ثقوبه
جنين يسمن بالتراب
وعاد
الخواء
فيّ يتكاثر في جيد الاسى
انا بدوري
عدت
امتطي ارضك
تنتظر شفاهي
المطر
خريف يأكل
ويشرب ماء الانوثة
خاوية مثل
جسد ارملة تثقل بالشوق
اخبئ ابناء حزني
ينفخ رحمي
التعب
نزفا
يكبر
بأطفال ذكرى
طمث طويل لقلب
ضعيف
تشربك قماش اسود
اعد اجنحته وهرب
ليعلن طهارته.

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*