أخبار عاجلة
طفــل  ؛ وكل الوقت لـي /  بقلم : إسماعيل  هموني

طفــل  ؛ وكل الوقت لـي / بقلم : إسماعيل هموني

سقوف وجدي نخلة تشمخ على باب الحب؛ تفتح للتاريخ أنهار العشق في ضحكات العمر ؛

 

كأن الخطايا أول الصهيل في مروج الوقت ؛ تصيرني أنداء الحنين طفلا يحفر مداخل الحاء

 

والباء في سوسنة أنسابها من ضوء التخوم .

 

لي طرق لاتنتهي إلى مدارج الحلم ؛ أعبر كل الفخاخ بجرعة من الصمت ؛ وأمد يدي

 

لأقطف غواية المحال ؛ وإن تأجل اللقاء بيني وبيني كي يشدو اليمام ترانيمه على صهوة

 

الليل .

 

لا ؛

 

على شقوة الرحيل يأتيك الغفو ؛لما في زندك اشتعال الرمل ؛ وأنت لا تبارحك

 

أعباق الطرق في مدارات السفر . هل ثناك الشوق في مفرداته ؛ وأزمعت

 

على البكاء ؛وحيدا ؛ على الصعود فجرا في أوداج سهوك المرشوش بالاغتراب ؟

 

لا ؛

 

ليس النخيل يتيما في دورة العزف ؛ ولا باردا في اصطفاءات الماء ؛

 

هو المرصع ؛ المجندل بالإزهار في سمك الفصول . يراه الآتون من سكر

 

القصيدة صباحا يلبس أروقة الشغف . هل رأيت هديل النرجس في غيمة

 

الربيع ؟

 

لا ؛

 

لن أغار من سفر كنته طريقا ؛ وأنا من جوف الوقت من لوعة الموت

 

وعمــد الشموس بعطر الأمنيات ؛ لتشرب غزلان الجبل من نشيج اليمام .

 

وهج الماء يستوي على بروق الغواية ؛على دم من أقداس البراءة .

 

هذا أوان الأبجدية يفتك درب المجاز من شبابة الظلام ؛ ولا يرعــوي

 

إن شرده الوجع في حيرة الجلنار .

 

اخترت عبورا للاحتفال في زفاف الاشتهاء ؛ أبلسم جراح المواسم بأوركيد

 

مطهم بلهفة النهر للعطش ؛ كأن خفق الفساتين على جسد الزعفران غرق

 

الشهقات في تواريخ العشق .

 

هي لوعة الزعفران في أخاديد السفر تمسني في فوضاي ؛ وألوذ بسلسبيل

 

الشعراء ؛ أمحو ضيق الأقاليم ؛ليلا؛ وأفسح للمواعيد عطر النساء ؛ وأمضي

 

إلى بلاد لوعتني أنداؤها حين الاقتفاء .

 

لا ؛

 

إن الأقلام التي بايعني حبرها المتفرد في أوجاع القلب ؛ سطعت في

 

كأس الحقيقة ؛تهب الشرود صحراء من الزمن الرتيب . أكتب أنسام الكمنجات

 

في شتول ترشقني بالوضوح بين رجات الحرف ؛ وتلاوين العشق.

 

ها هنا مجد توجه القرنفل في مباهج الطفل التي تمحو نحيب النخيل .

 

عن محمد صوالحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*