أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق النثر / هل أنت موجود… / بقلم /الكاتبة فوزية أوزدمير
هل أنت موجود… / بقلم /الكاتبة فوزية أوزدمير

هل أنت موجود… / بقلم /الكاتبة فوزية أوزدمير

ستجلس على الكرسي الخالي منك ..
عندما يقترح عليك أن تكون شخصاً آخر
ستبتسم على طريقة بوذا ..
وتحدق في فراغِ
أشباحٍ تطلُّ من زوايا ميتة
ستكون محظوظاً لو حلّت روحك في جسدِ ذبابةٍ
يوم ولدت منحنياً فوق رقعة شطرنج
سيهمس البيدق ظلّنا واحد
لكن ظلّ من منّا .. ?
ستتلفت ضجراً بعينين مغمضتين
تدور عكس عقارب الساعة
ستحاول أن تتذكر اللوحة المرسومة بقلم الرصاص
سترعبك الأجزاء المفقودة
ستصهل الأقراط المتدلية من الشفاه
والأنوف والألسن
المليئة بالثقوب ،
والوجوه المحتشدة تسيل ، تتقافز من حولك
إنها شذرات من مشهدٍ
يطفو في فضاءٍ أكبر منك
ستجفل .. سترتطم بالأرض مترنحاً
تركلك جدرانك الآيلة للسقوط
تبعثرك ..
تتساقط كحباتِ بردٍ ..
تتدحرج فوق بركان ثائر ،
كندوبٍ غادرت مكانها
ستجد في رأسك دون كيشوت ،
وطواحين هوائه
بينما سانشو وبغله يرفسان قلبك
بدا الأمر كأنك تعبر عتبة حقيقية
كأنّ عليك أن تنظر خلفك وتبتسم
مثل صمت قطنة مبتلة
ستعلم أن التخطيط للمستقبلِ مضيعةٍ للوقت
ستغوص رقبتك بين ألياف نسيج رقبتك
ستختنق بصراخ حلقومك الكتوم في غفوتك القصيرة التي تسمى ( حياتك )
ستحارب من أجل الزفير والشهيق بعمقٍ وأنين كلّ ما في رئتيك
من هواء
ستعثر على بعض الأيادي تحاول لمسك
ثم لا شيء
فقط ريح تمضي بصريرٍ عالٍ
كأنها تذكرت إلى أين ستذهب .. !
ستقفز هاتيك العجوز التي نسيت أن تموت ..
بعد تغييّر ثيابك ونشر العطر
تصرخ بتعبير خلاصة الروح بنفسِ غموضِ هذا التعبير
عندما سمعته للمرة الأولى
تقرُّص لحاء جلدك لتوقظ الحقيقة .. هل أنت موجود .. ? !!

 

عن جودي أتاسي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: