أخبار عاجلة

أقلام واعدة

في المنعطف الأخير المؤدي إلى البحر/ بقلم: عاصم العبوتي /المغرب

جريدة آفاق حرة    يكسو السماء بعض الضباب؛ عروق السماء تلك؛ كذاك سمعت طفلة صغيرة تقول لأمها؛ عروق السماء يا أمي؛ ولكنها بيضاء؛ ربما لأنها عروق الله؛ الأطفال ملائكة؛ فاتني أن أكون إنسان فما بالكم ملاك؛ الملائكة رأتهم أمي في حلمها الخفيف؛ زعمت أنهن آتيات لخطف جدتي؛ يومها بالضبط انتقلت إلى باريها؛ أنا الآن أتحسس بعض عظيماتي؛ وجهي لم يصر ... أكمل القراءة »

أتمنّاكَ / بقلم: لبنى ابوجوده

أتمنّاكَ .. بملءِ الفمِ والرجاء بما احتوتهُ العيونُ من لغاتٍ وما اختزلهُ اللسانُ وتَهافتَ فوقَ السطورِ وكتبتُكَ سرا وجهاراً زهرةً ونجمةً وعنوان صهيلُ الصوتِ بشموخِ الجبالِ بكلِّ برهانٍ وحقيقةٍ نجلاء وكلِّ مردافاتِ الوزنِ والحياء بقسم تدافعَ ملأ ما بين الارضِ والسماء وسعي طيرٍ بجوانحِ الانتماء وثرى الوطنِ كبرياء وقلبُ أمٍ صدوقٍ دمعةٌ ودعاء بكل أملٍ نسجتهُ شموعٌ ودارته اكفٌ بيضاءُ ... أكمل القراءة »

اليك يا امي / بقلم : اميمة سوسي

الي تلك من وهبتني فاكهة الحياة الي تلك التي تنضح دفئا و حنان الي مربية الأجيال اليك يا امي اليك يا من ضحيت و كابدت اليك يا من رميتني في شعاب الحب و الحنين انت مفتاح فرجي انت ملكة قلبي انت شمعة تضئ ليلي انت عشقي و غرامي مسرتي و كل أحلامي ان بكيت.. من غيرك يواسينى؟ و في ليالي ... أكمل القراءة »

حياة / بقلم : حسن الخندوقي / المغرب

دائما ، عند الشعراء ، يتسلق الغياب أشجارا غالبا ، يتدفق عندهمُ الحزن أنهارا كثيرا ، ينتج الغياب و الحزن صورا و أفكارا يا أنا ، لمأذا لم يجد الغياب عندي شجرا يتسلقه ؟ يا أنا ، لماذا لم يجد حزني نهرا يتملقه ؟ يا أنا ، لماذا ينتجان لدي – معا – شروخا و شظايا فلا تلقى حبيبتي مني ... أكمل القراءة »

لا أكره أن أستمر / بقلم: أشرف  غنيم التميمى

    فى ……. لو مضطر لأن أكمل لكى أعمر أمانيه ربما الزمن لن يقف ويكتف أياديه أو لن يستنزف هذا الممر وأنا أحدق فى مدى لا يزجيه أو يضعنى سوى على الرصيف وهو يضحك وبكائى يئن وزفيرى يحاول أن يتنفس ربما أنا أغضب بين جبال الحنايا لكن الغضب لو يستمر معه لن أستثمر عداوة مشاهده إذا لم تشبع من ... أكمل القراءة »

ثورة عشق / بقلم : ليلى الحسين / سورية

    أغيث النوم في عيني وتأمل فأنا  كالعصفور في عينيك يتملل   سأحدثكم الليلة عن شاعري ويا ويله من ثورة عشق إذا جن جنون الليل وأعتقل الآهات بالحناجر   أعطني الإقداح أسكبها لك كؤوس خمر أحليها بالصبر كيف لليل أن لا يطيل السهر ف تلمع عيناك ك ضوء القمر كيف لا تسجد الشمس للمساء تغرب  عند مقلتيك ف يبرق ... أكمل القراءة »

عصفور الامل / بقلم/امال ناجي

كم كنتُ ادعو الله سرا تارة.. ودعوته جهرا مرارا… ألا أُفارق في غرامي معبدك.. واللهُ يعلمُ كيف اني في الغرام وكيف انت .. فأبىَ لقلبيَّ أن يُهان ويُبتلى.. وأراد أني أستبين مدى الردى .. وبعين قلبي قد أراني ما تداريهِ وما تخفيه عني… يا طفل حبٍ قد شببت على الخيانة والبغاء.. يا قلب شيخٍ قد تهلهل من تراتيل التودد للنساء.. ... أكمل القراءة »

الوصول إلى الاحتراق / بقلم : حلا الحراكي

تشكل نداه منمشا خدود صباحي~~ فتزهر السمع والبصر والفؤاد~~ جلست متأمل اندراج فسيفسائه الناعم~~ حين فرشه من مرح خميرة اااللون الفاتن~` على أنفاسي ماعرفت أن العين تعزف على أوتار النظرة الأولى سنفونية الحاء والباء ~~☆ وبين الموجز والمستفيض أقلب الزهرة والمريخ~~ فيه حتى بدا كل شيء منه ومما حوله بديع يصور بديع ~~ليعكسه على أصغر صغير في فيكبرحبا وأكبر كبير ... أكمل القراءة »

مهما حدث / بقلم : محمدنبيل

        مهما حدث، سأمضي على سكة القطار، سأمشي ماضيا قدما نحو شيء ما سواء عبرت السبيل ام لم أعبر، فإني سأحيى بما يحمل جسدي من كدمات و وخز إبر ٠٠ على جانب الطريق صادفت و صادقت ٠٠حتى تحولت لناي تعبر التجارب من وسط جوفه ٠٠و من جوفه تنطلق الكلمات و الألحان ٠٠ سواء أطربت نغمي أم لا، ... أكمل القراءة »

أعشقك / بقلم غادة عمري

  أعشقك كأن لم يحبك من قبلي بشر…. إن لم تصدق…. فأسأل ذرات التراب وحبات المطر… إسمك مكتوب على صفحة يدي.. متقوش في القلب… في العروق… في الشرايين كانقش على الحجر… مكتوب علي الاوارق وجذوع الشجر …. علي الامواج ..وضوء القمر وإن لم تصدق فأسأل البرق والسحاب … والمطر وإن مت فأسأل القمر واللحد.. والحجر سيخبرونك بأني أحببتك حبا لم ... أكمل القراءة »

فخامة حضور في حضرة الغياب/ بقلم :صورايا قواسم

– إذا ناديتك يوما بإسمك ، دون أن أسبقه بحبيبي ، أو نمت قبلك دون أن أستأذنك ، أو أغلقت صفحتي الفايسبوكية دون أن أقول لك تصبح على خير ، وإن قلت لك تصبح على خير ، ولم أقل لك تصبح على حب ، أو تصبح على شوق ، أو لا أختم رسالتي إليك بكلمة أحبك ، فأرجوك أن تتفهم ... أكمل القراءة »

هل نحن صحفيون……. ؟

  كتب\ محمد الرضاوي جريدة آفاق حرة  هل نحن صحفيون …؟ أم نحن نخبة مثقفة…؟ أم شريحة مجتمعية تنقل وقائع المجتمع المتحرك كتابة وصورا على صفحات جرائد قد يقرأها المجتمع وقد لايقرأها ….؟ أم ماذا نحن ياترى…؟….ثم هل تحضرنا الذاتية والشخصانية في مقالاتنا وتحليلاتنا…؟ أم ننزع نحو الموضوعية والحيادية حتى يبقى الخبر مقدسا والتعليق حرا وبعيدا عن الشوفينية والديماغوجية وكل ... أكمل القراءة »