أخبار عاجلة

أقلام واعدة

لا ترحلي / بقلم : سناء أحمد شعلان

قهوتي و نسمات صباحي إروي شوقي لها ومن أخبارها انقلي القليل و صورة لها بين غيوم السماء حيكي لي إروي ظمأ عيني و سدي جوع روحي فكانت لي ماء يجري في الحلقوم و لقمة تكمن في جوفي تلعثمت حروفي من بعدها و لصوتي أصبح الجميع مشتاق فكلماتي لغيرك حرام وعيناي لغيريك عمياء و فؤادي من بعدك بلا تلك الدقات اردمي ... أكمل القراءة »

عرض أول / بقلم : سناء أحمد شعلان

  وجودك كان أشبه بعرض أول ثلاثي الأبعاد يعرض في عتمة موحلة و السكون يعم الأرجاء و تخلو الصالة إلا من أصوات الفوشار و الدهشة نرى الأشياء في هذا العرض بأبعاد هائلة و نحن بجوارها أقزام الحكايات و بمجرد انتهاء العرض تبدأ الأضواء بالانتشار و الضجيج يعلو و يعلو و الفوضى تعم وتعود الأجسام إلى حجمها الطبيعي و تختفي الدهشة ... أكمل القراءة »

عامي الجديد / بقلم : سناء أحمد شعلان

سلامي الى شهورك و أيامك في بداية الحديث اليوم يوم اللقاء أود إعلامك من الآن إن كنت قاسي مر حزين أليم فاحزم أمتعتك من جديد ولا أهلا ولا سهلا بك أنتظر عاشقا فرحا يدق الباب وسعادة تفيض من كلا الضفتين لا انتظر عاشقا غاضب ساخطا سقيم كن حانيا رفيقا سعيد في كل لقاء جديد تأتيني أمنيات الجميع ببريد مرسل لعينيك ... أكمل القراءة »

وجودك ليس حياة بل أكثر / بقلم : سناء أحمد شعلان

افترقنا لم نعد نتشارك تلك الوسادة… وصباحي لن يبدأ بك ونهاري لن ينتهي بابتسامتك… ولن تكون شريك غفوي وليلي… لن نتشارك قهوة الصباح و لن أحتسيها من بعدك فرائحتها براءة اختراع لحديثك الصباحي… لن أجالس أطباق الغذاء المسكوب طويلا فبمجرد جلوسي ينتهي انتظارها فحضوري كافي…  سأشاهد برامجي المفضلة في أي وقت أشاء فبرامجك الرياضية لم تعد مهمة…. لن ألملم قطع ... أكمل القراءة »

ريحانة أمي / بقلم : سناء احمد شعلان

ليتني كتلك الريحانة… ريحانة أمي كلما تهفو عليها نسمة الهواء يفوح منها عطرا و رحيق يجبر المارة على التوقف انتشاء فرونقها لا يمكن المرور عليه مرور الكرام تشقى للوصول لأضواء أشعة الشمس ثم تمل منها بسرعة بكبرياء قاتل تذبل و كأنها تعبيرا لسئمها من تلك الأضواء تنتشي و تتراقص في طلاقة الهواء و نسماته العليلة تكتسي خضرة و تنشر عطرا ... أكمل القراءة »

عدد في ورق… إنسان بلا وطن / بقلم : سناء أحمد الشعلان

  في عينيها حروف ليس لها ترجمان تقرضني الهام وحيها فيه أنين و آهات يأتيني في عتمات الليل لأيقن أن الليل ليس سكون و هدوء ينبهني لوجودها فأعجز عن مقاومتها فأتحرر من كياني و أتخلى عن انتماءاتي و أعلن وفائي ولكن عينيك تأبى الرضوخ لنتبادل الحروف و نفتح الحديث وتتركيني وحيدا بلا وطن فتزداد أعداد اللجوء في وطنك و أصبح ... أكمل القراءة »

ثلاثة حروف / بقلم : سناء احمد شعلان

  امي…. ثلاثة حروف فيها تعجز كل حروف اللغة عن وصفها  ارتجف القلم والحبر لوقعها  حكمة  انتباه  حنان و كبير قلبها يتسع لهمومنا كلنا فوق همها نستخلص حكمة الأيام من ثغرها وفيها روح تستوعب طيشنا ولهونا في جوفها  لها نظرة تكفي لفهمنا  أمي أخت رابعة لنا واحلامنا نتشاركها معها عيناها حكمه وبسمتها لؤلؤ و قمرا وحسنا من وجهها أمي تبقى ... أكمل القراءة »

يا أنا  / بقلم : سناء احمد شعلان

يا أنا  حدثيني  أخبريني اسمعيني أجيبيني  نادني أيقظيني يا أنا  اختفيتِ  ذهبتِ و رحلتِ  عودي  بادليني  حدثيني لا تصمتي  لا تهربي. لا تخجلي يا أنا مللت  كللت ضجرت   أخطأت  أذنبت دمرت لا تلوميني  لا تقاتليني  يا أنا  هدئيني  داريني انقذيني قفي خلفي شجعيني  اهمسي لي ما زلت طفلة جددي و ابدائي  يا أنا  سلام عليك وسلام منك وسلام اليك أكمل القراءة »

وحيدا / بقلم :مكاريوس عدلي

وحيداً داخل تلك الغرفة؛ يقف أمام المرآة يتحسس ما أصاب وجهه من تجاعيد؛ نظر إلى ساعة يده انها تقرب من الثانية عشر منتصف الليل. ها هو عام قد مضي و آخر يبدأ بعد بضع ثوان. شريط حياته يمر من امام عينيه سريعاً كم مرة تجرع كاس الالم؟ كم مرة فرح؟ اشياء كثيرة كانت تعني له الكثير و الكثير في الماضي ... أكمل القراءة »

غفوة / بقلم : فرح العداربة

آه ، نهار متعب كالعاده التقط أنفاسي بصعوبة ، اشتد عرقا، جسمي منهك قدماي تؤلمانني أشعر بالدوار، جلست على الطاوله والتعب يقضي علي كأنني ورقة شجرةفي فصل الخريف ،وضعت رأسي على طاوله كأنها وسادة وإذ بالباب يطرق بقوة قاومت التعب وزحفت  قدماي بصعوبه من شدة الارهاق … الباب يطرق بقوه أكبر بدت علي ملامحي الانزعاج ، سارعت خطواتي وفتحت الباب ... أكمل القراءة »

كبيرة  الحب / بقلم : مازن منذر – العراق

أيام كأقرانها مرت ودنيا الاختلاف أوطانِ عاشق للأرض يزهوا على حطام ورماد ودخانِ حتى استوقفتني بكوكبيها يا غريب الدار  ما العنوانِ أنا من سومر ولي تاريخي وحاضري عند جيراني تبزغ الجرأة من طلوع احمرارها وما تدري  ما يكون بكياني سايرتها لحكمة قد سمعتها ولنور الصفاء الذي أعماني لك  سواد  في الشعر يلهو فالشيب لا يحيي الأماني دعي قلبي ودخانه فلا ... أكمل القراءة »

توقعات يمني ضائع / بقلم : طه العزعزي .

من المتوقع أن تشتمك امرأة كانت تتظاهر شخصياً بأنها تحبك حين تعلم بحقيقة جيبك المثقب بعد أن كانت في السابق قد إستخدمتك كما تستخدم مرطبات الشفافيف ومساحيق الوجه الناعمة ومن المتوقع أيضاً أن لاتضحك اليوم كثائر قُطع أنفه وهو يتسلل صوب التقارير الأخيرة بشأن إتفاق ” ستكهولم ” من أجل مدينة ” الحديدة ” أو ككرتون جاف أصابه المطر الغزير ... أكمل القراءة »