أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق القصة القصيرة

رواق القصة القصيرة

جريمة لا يعاقب عليها القانون / بقلم :منار السماك

ذهبت للتعزية بوفاة قريبة إحدى الجارات، دخلت مجلس العزاء. كانت عيني تبحث عنها. وأخيرا لمحتها هاهي إنها تجلس بقرب الباب على كرسي خشبي صغيرا وقد جعلت من الحائط وسادة لرأسها. قمت بتعزية كل من في القاعة، اقتربت منها مددت يدي مصافحة قبلت رأسها وجلست جوارها. لم تتفوه ولا بحرف واحدا كانت دموعها  تتساقط وكأنها حديثا صامت بعد مدة تكسر حاجز  ... أكمل القراءة »

رحيل أبيض / بقلم : سهام مهدي الطيار

كل الحضور الذين تواجدوا أمس في حفلة توديع طيفك كانوا أشباح بيضاء ،  أهدانيأحدهم باقة فل حزينة غنت اوراقها أحجية طويلة ، وموائد العشاء تتنفس إحباطاتعروس وحيدة  ، أحتوت السكر  والملح  بصحون وهمية تكابد عبء التناقض ، أخذتنيموسيقى قديمة لمنصة رقص مهترئة وكمنجات تمطر بؤس وتر أنقطعت أخبار سرورهِ  ،وأصوات المنشدين حولي طرقات قبضات منهكة فوق أبواب عاشت ذات توقيت ... أكمل القراءة »

نـــــاديـــــــة الأنـــــــــواء / بقلم: إبتسام الخميري

تنهّدت الصّعداء. استقامت في الفراش المحرق لها. ثمّ أخذت منه سيجارة. ودّت لو تحرق كلّ المشاعر المكتنزة بداخلها. اعتدل بجانبها. تناول عود الكبريت. أراد أن يشعل لها السيجارة. في البدء رفضت و مع إصراره تركته يفعل. همس لها و هي تبحر في دخّان السيجار الأول: – ماذا يحدث؟ أوّل مرّة أراك تدخّنين، ما الخطب؟؟ –  … – إذن، سنشعل معا ... أكمل القراءة »

الفرفة 13/ بقلم :محمد المنصور الحازمـــــــــــــــي

جفاها؛ لم يقس ولم  تتبرم ؛لم تضق ذرعا ولم تتودد ؛..ظلا يتخاطبان برسائل نصية ؛ لأسابيع ، يتواصلان تحت سقف واحد ؛ يتناولان غداءهما و كذلك العشاء ؛ على رتم يسوده الصمت وكأنهما  أيكمان ؛ صباحا يوصلها إلى مدرستها ، ثم يتجه إلى مقر عمله وكذلل نهاية الدوام في نهاية الأسبوعين؛ قصد عيادة نفسية خلال وقت الدوام ؛ سجل اسمه ... أكمل القراءة »

الشكوى لم تعد تنفع.. لغير الله / بقلم :

 إيناس ثابت– اليمن  مرآتي يا مرأتي هل تخبريني، من هي أجمل فتاة في الحيّ؟ قالتها ويدها تمسك بمرآتها ووجهها ينعكس على صفحة لامعةذهبية الأطراف مستطيلة الشكل، مليئة بالنقوش والزخارف على الحواف،تبدو عليها قسمات وجه لم يغب عنه الجمال،فيرضي العين ويرفع نبضات القلب؛ المرآة التي اشترتها من سوق العتقيات بسعر بخس.   تحسست وجهها بأطراف أناملها، وتأملت أنفها الجميل وشفتيها الممتلئتين. لكنبعض ... أكمل القراءة »

هُـويْدة/ بقلم : شـذى صالح

  هي مُشرقة ،مُتّقِدة ،مُضيئة كأنها قبس كفيروزية لوحة فنية، وجهها مزيج ضوئى، عيّنها نغم لوني،روحها تفيض براءة كأنها نهر جارى من الطفولة، إبتسامتها دافئة تَجمع من الغيوم سكراً حلوًا وتمطره فى قلبك، كل شئ يبدو عذباً حيّن يمرّ على شفتيها الكريمتين حتّى الحزن حيّن تتحدث عَنْه يبدو مبهجاً، وكُل شئٍ حين تفكر به يبدو مُدهشاً وكلّ شئ يَصْبح أجمل ... أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا / بقلم : عاشور حمد عثمان

المرآة.. استيقظَ مُبكرا.أختار بِزَّته المدنية الأَكْثر أَناقة..قضى وقتا في ارتدائها.. ضغط بربطة سوداء على عنقة الطويل.. أصْلحَ من ياقةِ قميصه النَّاصع البياض..وضعَ قبَّعةً سوداء على رأْسه بإحكام.. مسح بطرف إصبعة على طرفي شاربه.. ابْتسم.. أعادَ النَظَر إلى المرآةِ.. لم يرَ نفسه. وجبة مجانية.. ما كادتْ أنْ تأتي سيارةُ الصفيح التي انتظرها طويلا حتى تسلَّقها من الخلف..ارتمى في أحد .زواياها وقد ... أكمل القراءة »

سلطان النوم (قصة قصيرة) بقلم – محمد فتحي المقداد

خاص لصحيفة آفاق حرة: ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ سلطان النّوم قصة قصيرة بقلم الروائي- محمد فتحي المقداد رنينٌ مُتواصلٌ على مدار دقيقة كاملة، يُصارع ظلام الغُرفة بإصرار عنيد على أداء مُهمّته المُؤتَمَن عليها. لا يهدأ إلّا غفوة قليلة لمناوشة فرصة جديدة قاطعًا سلسلة سيرة شخير ونخير بموسيقاها الصّاخبة كاسرة صمت اللّيل الموحش بهدوئه المُريب، وظلامه المُخيف بتخيّلاته الدّائمة. يدُ فطين تتحرّك على غير ... أكمل القراءة »

النَّفَس الأخير/ بقلم : الدكتورة بلقبس بابو ( المغرب

هداء الى روح كل الزملاء  الذين غادرونا بسبب وباء كورونا ، لترقد أرواحهم  بسلام …   ‎استدعت زوجتي سيارة الإسعاف و أخذتني على وجه السرعة.. ‎لا أقوى على الوقوف  قدماي لا تحملاني ..أنفاسي تتسارع ، بالكاد ألاحق النفس تلو الآخر … ‎هرعت الممرضة لاستقبالي…. ما بك أستاذ؟  عرفتها رغم أنه لا يبدو منها الا عينان مختبأتان  وراء كمامة واقية وحاجز ... أكمل القراءة »

فهد والخاتم الفضي / بقلم الأدبية البحرينية منار السماك

آفاق حرة    أي سر بك ؟ فكلما تأملتك وجدت تلك الرسوم المنقوشة  عليك تخاطبني و اللؤلؤة البيضاء بجمالها تسحرني. صباح ما بالك سارحة  الفكر ؟ أراك منذ وقت ليس بالقليل وأنتي تتأملين الخاتم و باقي أصابع يديكِ تداعبه وتراقصه. أتصدقين يا سماء أني لا أتذكر من أين حصلت عليه، أو منذ متى أرتديته بيدي اليمني وبالإصبع الأوسط. وكل ما ... أكمل القراءة »

سيرة الأمير الأبرص/ بقلم: هدى الشماشي ( المغرب )

آفاق جرة -قميصي المخطط كان قد اختفى أيضا. لعنته في نفسي: عَلي اللعين، وحينها تنبهت لمرارة فقده. كان يخبرنا قصة كاذبة. يجلس بيننا ويحاول أن يبدو مهما باختلاق الأكاذيب. أتممت حكايتي دون أن ألتفت إليه: كان الأمير عاديا في البداية، ولكن البرص ظهر منذ أسبوعه الثالث. أمه قالت للسلطان: سيشفى. وكان هو غير مهتم في الحقيقة. عافه وعاف أمه، وبعد ... أكمل القراءة »

” أُعْلُ هُبـَـــــــــــل!  ” وقصص أخرى قصيرة جدّا./ بقلم: حسن سالمي

  آفاق حرة  السّـــــــــــــــوس   مسرور. اضرب عنقه. حاضر مولاي. *****    أبدلك عنقي بجرّتين من ذهب؟ ضعهما بين يديّ وانطلق. *****  جرّة الذّهب هذه لك يا مولاي! اقطع عنق الشّعب يا مسرور!! عِرق إبليس     يدخل بيته ملفوح الوجه يقطر عرقا… من ركن الدّار ترتفع زعقة… زوجته منتفخة الأوداج، منفوشة الشّعر… “أمّك…ثمّ أمّك… ثم أمّك…” يختطف سوطا… “الرّحمة يا ولدي… الرّحمة ... أكمل القراءة »

error: Content is protected !!