أخبار عاجلة

القصة القصيرة

اللوحة” الكاتب / بقلم : كاظم نعمة اللامي  

الْتَفَتُّ إليه حانقا، فلاحت لي يده تزحف كأفعى راقصة قرب جهاز المذياع المتهالك وهي تعبث بأزراره. وبعد تجوال قصير في محطات إذاعية محدودة استقرت أصابعه على إذاعة تبث أغنية “يا حريمة” للمطرب حسين نعمة.  بصراحة أقولها وأنا في هذه الحال ما عادت تلك الأغنية الشجية هي المفضلة لديّ كما كنت أستعذبها في ما مضى من عمري نتيجة لما يقوم به ... أكمل القراءة »

تَيْه / بقلم :  كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي/ العِراقُ _ بَغْدادُ

نَسوا أنهم في مهبِّ الريحِ وسطَ بحرِ الظلماتِ ، أومأ إليهم أحدهُم بخرقِ المركبِ وأشارَ حكيمٌ لخطورةِ الموقفِ ، انساقَ الجمعُ لتلكَ الإيماءةِ بعدَ أنْ أعاروا جماجمَََََهم للريحِ فأدركَهُم الطوفانُ وصُودرَ المركبُ كغنائمِ حَرب .     أكمل القراءة »

نعامة وحجل وغراب / بقلم : إيناس ثابت – اليمن

يحكى أن أرضا خصبة كانت تستريح تحت أشعة الشمس المشرقة، تعاشر الماءوالريح وتنمو على وجهها الحقولاليانعةالخضراء؛فلا تتوقف عن زيارتها السحب المثقلة بخير المطر. عاش فيهاطائرا نعام وحجل، فاعتنيا بها وزرعاهابأصناف الحبوب والثمر، ولما كانت الأرض كريمة بالخيرات فقد جادتبشتى أنواع المحاصيل؛ وعاشا في بحبوحةمن غلال تجود بها سماء كريمة وأرض خصبة معطاء. عاش الشريكان الواحد بجانب الآخر طوال ما كُتِبت ... أكمل القراءة »

“في بيتنا شرّير ” وقصص أخرى قصيرة جدّا / بقلم: حسن سالمي 

قراصنة الأثير     قال الجنّ بعد رحلة من السّماء: لمسنا في الأثير طرائق، فوجدناه قد ملئ نباحا ونهودا عارية، وشيوخا يخطبون: أمّا بول الجارية… وأمّا بول الغلام… أمّا بعد ونار ما رُئي مثلها قطّ، تحشر النّاس من شرق الأرض إلى غربها، صعد الإمام المنبر بلحية تبلغ ركبتيه، فأثنى على الله بما هو أهله ثمّ قال: أمّا بعد. موضوعنا اليوم حول صفة ... أكمل القراءة »

بطل العريش / بقلم : محمد فتحي السباعي

  —–؛—— يزرع بذور الضوء وقت العتمة  يتوضأ من ماء الحلم يصلى بمحراب الشمس ﻻيخشي الموت يمحي تراب اﻻلم عن عيون الوطن هكذا كان يوسف كمال مسؤول منفذ الجيش بالعريش يد تبني ويد تحمل السلاح يقف مع هفهفات النخيل يرسم وجه اﻻمل كان يقول لصديقه المجند من يزرع الحب يحصد الفرح يحب ان يسمع القران  عطوف على الجميع محبوب ومعروف ... أكمل القراءة »

حبة ملبس / بقلم : انعام القرشي

********* في فمي قطعة ملبس… مرّة، لم اشترها .. ولم اعثر عليها في احدى زوايا حقيبتي ، لا… ولا حتى تناولتها من صحن الضيافة الدائم لشركات الصرافة… لا تقلقوا ولا تفكروا كثيراً من أين اتيت بها لأنني أنا من سيروي قصتها: في كثير من الأوقات، كنت ارافق جارتي الى البنك كي تسحب راتبها الشهري، و اشعر لحظتها أن مسؤوليتي تبدأ ... أكمل القراءة »

عرش الرّمل ” وقصص أخرى قصيرة جدّا / بقلم: حسن سالمي

  سقـوط            يرتفع اللّغط ويختلط بكلمات ساخطة تسقط من أفواه المرضى.. المكان يفيض بطوابير طويلة.. وراء شبابيك الاستقبال ملائكة الرّحمة: زاهرات كاعبات، يتحلّقن حول زميلتهنّ ناظرين إلى شاشة هاتفها… “ما أجمل فستانها.” “عندما يزول المكياج تعود قردة كما كانت”! “تلك اللّيلة خرج العريس شبه عار، يصرخ: أيّها العالم، إنّ عروسي عاهرة!” وتتعالى ضحكاتهنّ، بينما يرتفع أنين المرضى أمام الشّبابيك… شقاق ... أكمل القراءة »

ماتَ الحلم / بقلم : الروائي محمد فتحي المقداد

    يستيقظ كالعادة مذعورًا خائفًا مُضطربًا. قدماه واهنتان عجزًا عن الحركة. يهذي مع نفسه: – “ربّما تشابه هذا اليوم مع سابقه انتظارًا على الرّصيف منذ شروق الشّمس”. يرجع خالي الوفاض، نظراته زائغة عندما يطالع وجوه خمسة أفواه لأطفاله تشتاق خُبزًا تُبلّه بكأس شاي؛ فترتعش روحه وجعاً على وجع اللّيرة الهابطة أمام سطوة الدّولار. خطواته علقت بالإسفلت. انحرفت عربته؛  لتسقطه ... أكمل القراءة »

الحب الْحَلَال ج1/ بقلم :بسمة مازن المظلوم / فلسطين _غزة

مُقَيَّدَان بِحُب أَبَدِي إِلَى الأبَدِ! … تَزَوَّجته دُون حُبّ، تَزَوجته لِأَنَّهُ كَانَ يَنْبَغِي عَلِيَّا الزَّوَاج! ولِمَا لَا ؟!! وأَنَا فِي ذَاكَ الْوَقْت كُنْتُ مُوشكةً على انْتِهاء مرحلتي الثَّانَوِيَّة، وأَصْبَحْت بِعَيْن أَبِي كَبِيرَةٍ وَ بِعين الْمُجْتَمِعُ فِي سِنِّ الزَّوُّاجِ الْمُنَاسِب وك أَنَّهُ لَمْ يَتَبَقَّى لِي سِوَى شَرِيك الْحَيَاة…! أَنَا الَّتِي تربيت في بيت لَا يَعْلَمُ سِوَى السَّيْر كَمَا حَلَّل اللَّهُ لَنَا ... أكمل القراءة »

حبة الرمان / بقلم : إيناس ثابت

الشمس تتفجر في السماء العالية، فتهرول ضاحكة بين السواقي والمروج، تراقب الراعي وأغنام القطيع، ثم تحث الخطى وتلتف وراء الهضبة، حيث يشرئب الحور عاليا،بأوراق لامعة يحركها نسيم خفيف، وسقسقات الدوري تملأ الدنيابالضجيج، فتنصت لهمس الريح تشنف أذنيها بصوت الجنادب في سمفونية مع الدوري من إبداع الرب العظيم، حينما تحرك في داخلها ما لا تعرفما يكون؟ وهي تتأمل الطبيعة بحواس تهتز ... أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا / بقلم : حسن برطال

   الانـفـجـار العـظـيـم  مند أن اطلقتْ بالونها الوردي في الفضاء وهي تتردد على نفس الشرفة تنتظر سقوط أشلائه..بنيتي لا تحزني فما دامت الأمور على حالها ولم يظهر كون جديد فبالونك لم ينفجر بعد,,/  الدم الــبـــارد  الثعبان يلتف حول عنقها و بينما هي تختنق كانت البسمة لا تفارق محياها..هي سعيدة بهذا العناق الدافئ حتى الموت../  روســيـــكــلاج  المرأة التي تخلتْ عن رضيعها ... أكمل القراءة »

الجنرال / بقلم : الروائي محمد فتحي المقداد

بعد سنوات الخدمة الطويلة انشقّ الجنرال انحيازًا لإنسانيّته أوّلًا، وسعيًا لاستنشاق نسائم الحريّة المفقودة. كان مختلفًا بنظافة يده، وعفّة نفسه، ملتزم بعهده للوطن. تقرير المخبر: – “إضافة لما سَبَق؛ فهو مُنطوٍ قليل الاختلاط، دائم الجلوس في خيمته بعد انتهاء الدّوام. مؤخّرًا قرأ روايتيْن (الشّراع والعاصفة – حنّا مينة) و (طواحين بيروت – توفيق يوسف عوّاد). برقيّة عاجلة بإرسال الجنرال (أكرم) ... أكمل القراءة »