أخبار عاجلة

القصة القصيرة

إنْسِلاخ / بقلم : كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي / العِراقُ _ بَغْدادُ

كانَ مُرغَماً علىٰ التهامِ ما يُلقىٰ إليهِ من أَفكارٍ مُستمدّةٍ من عناكبِ الصَدَأِ ودهاليزِ صحارٍ مُقفرةٍ حتّى عَشّشَ غبارُها في تلافيفِ عقلهِ ونسجتْ خيوطُها في وتينِ قلبهِ وَلَفّ السديمُ كُلّ كيانهِ إلاَّ نقطة ضوءٍ أَشعلَ فتيلَها بتمردهِ كانتْ كافيةً لإضرامِ النارِ في الهَشيم . أكمل القراءة »

دفاتر عتيقة / بقلم : نيسان سليم رافت

كانت تحب الأبنية القديمة. تقف أمامها لدقائقٍ وتنسى العالم. عندما مررنا في الزقاق القديم، نسيتني. كانت تصوّر بشغفٍ من كل الزوايا. كانت تحب الشرفات الصغيرة، التي تتسّع لشخصين لا أكثر. وتحب الأبواب الخشبية الزرقاء التي ينسى أهلها أن يوصدوها، فتبقى مفتوحةً للهررة والهواء اللطيف. كانت شغوفةً بأشياءٍ كثيرة، وكنت ساذجاً لا يعرف أكثر مما قرأ في الكتب. تبعتها إلى كلّ ... أكمل القراءة »

الرجل الذى لم يفصح بأى شئ / بقلم:سامح الشبة

ساعتها قرر – وبهدوء – أن يهبط من شقته بالدور التاسع ، ويتشاجر مع بواب العمارة عما حدث فى هذا الصباح . أدار مزلاج باب الشقة ، لم يفتح بسهولة ، حاول أن يستمد من بنيانه بعض القوة لفتح هذا الباب … لم يفلح … استعاد مرة أخرى ما لديه من قوةٍ كامنة فى هذا الهيكل العظمى … كأن قوة ... أكمل القراءة »

أنس حامل الورود / بقلم : جوتيار تمر/ كوردستان

حين تتحول الحياة الى كأس من السم يتسرب ببطئ الى جميع اعضاء الجسد فتجعلها تتآكل من الداخل شيئاً فشيئاً، حتى يصبح الانسان بمرور الزمن مجرداً من كل مقومات البقاء بعدما يتجرد من الامل، فان الحياة نفسها تغدو آلة دمار، ووهم قاتل يتغذى عليه الانسان منذ صرخته الاولى الى اخر نفس له، ولعل ذلك فعلياً كان وراء انجراف الانسان منذ البدء ... أكمل القراءة »

“السّقيم” وقصص أخرى قصيرة جدّا / بقلم: حسن سالمي/تونس

  خُواء رأته، لا يكاد يلج بها الباب. ممّن؟ من بركات الثّورة! وانفجرت في سكون اللّيل زغرودتها. بعد أيّام تساقطوا على دارها بأحذيتهم الثّقيلة.. وجدوها تملأ عرض المطبخ، بيضاء تسرّ النّاظرين. من أين لكَ هذه؟ (…) قبضوا على ولدها وجرّوا … غمغمت: لو تركوا الثلاّجة! السّقيم نظر إلى الشّمس فوجدها كابية اللّون يغمرها الرّماد. واغترف من ماء المطر غرفة فوجدها ... أكمل القراءة »

 بغينا فيزا / بقلم : عبد العزيز الزياني

  في مقهى la ola والليل يسدل خيوطه … جلس على يميني احد الأصدقاء لم اراه منذ زمن ،  تغير وتغيرت ملامحه واجتاحه اليأس والحزن خيبتا … باتت عيناه تلمعان الما ، صديقي هذا اعرفه حق المعرفة ، شهادته الجامعية في الحقوق ندبت حظه في الوظيفة …. لم يحصل على عمل رسمي منذ سنتين من حصوله على الاجازة ، طفح ... أكمل القراءة »

اعتذار /بقلم : محمد الصورباهري

يجلس هو مبتسماً ، يحاول المصور اختيار خلفية مناسبة للصورة ، يضع خلفية سوداء ، ثم يذهب وينظر اليها من عدسة آلة التصوير ، لا يروق له ما يرى ، يعود ويستبدلها بخلفية حمراء ، يستدير نحو آلة التصوير وينظر ويحرك رأسه ويديه مُبديا عدم رضاه عما يرى ، ينظر الى الرجل الذي طال جلوسه مبتسماً ، ويحدثه وهو يتحرك ... أكمل القراءة »

شواخص/ بقلم : محمد رمضان الجبور

ليست كل الشواخص تأخذك إلى حيث تريد أو تمنعك مما تريد ، فهذا الشارع فيه الكثير من الغرابة ، فقد غصّت جوانبه بشواخص كثيرة ، تحذيرية ،وإرشادية ، حمراء، وزرقاء ، وخضراء ، وأحيانا صفراء ، وعليك الا تخطئ في اختيار مسارك ، فهذه شاخصة إرشادية تأخذك الى اليمين ، وما أن تبدأ خطوتك الاولى وتسلك تلك الطريق حتى تجد ... أكمل القراءة »

الباقي / بقلم : احمد فؤاد

لن أحكى شيئا ، فالمخبرون الأن يجوبون الأرجاء بحثا عن حرف .. لا أقول (ألف) حرف ، و لكن ألف حرف .. و لام حرف .. و ميم حرف .. و الميكروباص حرف. اعتدت ارتياد الموقف متأخرا تجنبا لتزاحم الناس فى الصباح الباكر فى استقبال الميكروباص ، هم الأن الذين يتزاحمون فى صف طويل مشرعة أبوابها انتقى منها ما أشاء ... أكمل القراءة »

انحناء / بقلم : محمد رمضان الجبور

انحناء أزاحت ستائر النافذة ، ألقت نظرة على امتداد الشارع الذي ازدحم بالمارة هالها منظر انحناء الرؤوس  وهي تنظر اليها من أعلى ، الشيخ… والشاب… والمرأة ….والطفل …. رؤوس تكاد تلمسُ وجه الأرض ، انكفأت مرة أخرى الى الداخل ، لملت أحزانها ، غلفتها ، استخدمت أناقتها في تزينها وترتيبها ، بحثت عن شبرٍ لتزيد من ايثاقها فاختارت الاسود ، ... أكمل القراءة »

أفالون / بقلم: محمود يوسف/ دمنهورـ محافظة البحيرة

 مشهد ختامي: صعد الإمام على المنبر بعد الانتهاء من الصلاة عليهما.. وناشد الجمع من المصليين بإقامة ضريح لهما تحت قبة الجامع الخضراء.. تكريمًا لما ظهر عليهما من كرامات أثناء إقامة الصلاة عليهما. بداية المشهد: كانت الحشود واقفة على أبواب الجامع.. حشود غفيرة لا يعرف أحد منهم الآخر.. الكل جاء لإقامة واجب العزاء في رفيق درب.. جارة عمر.. جليس مقهى أو ... أكمل القراءة »

حذاء أوربيّ /بقلم : محمد فتحي المقداد

«المنخفض القادم هذه المرة قطبي بارد جدًّا مؤكّد هطول الثلوج بكثافة ابتداء من مساء غد». مشى عايش بخطوات بطيئة، الكلمات التي سمعها صنعت متراسًا في أذنيْه، ولم تكتف، بل راحت تتسلّل لمداعبة حيرته حيال انتظاره العاجز، مظهره موحٍ ببؤس منبثق من بين أسمال أردانه مُهلهلة المظهر. أفكاره مضطربة حدّ الصّراع، عجزه التّام في إيجاد نقطة البداية لمشروع مقاومة تبعات مترافقة ... أكمل القراءة »