أخبار عاجلة

القصة القصيرة

عرش الرّمل ” وقصص أخرى قصيرة جدّا / بقلم: حسن سالمي

  سقـوط            يرتفع اللّغط ويختلط بكلمات ساخطة تسقط من أفواه المرضى.. المكان يفيض بطوابير طويلة.. وراء شبابيك الاستقبال ملائكة الرّحمة: زاهرات كاعبات، يتحلّقن حول زميلتهنّ ناظرين إلى شاشة هاتفها… “ما أجمل فستانها.” “عندما يزول المكياج تعود قردة كما كانت”! “تلك اللّيلة خرج العريس شبه عار، يصرخ: أيّها العالم، إنّ عروسي عاهرة!” وتتعالى ضحكاتهنّ، بينما يرتفع أنين المرضى أمام الشّبابيك… شقاق ... أكمل القراءة »

ماتَ الحلم / بقلم : الروائي محمد فتحي المقداد

    يستيقظ كالعادة مذعورًا خائفًا مُضطربًا. قدماه واهنتان عجزًا عن الحركة. يهذي مع نفسه: – “ربّما تشابه هذا اليوم مع سابقه انتظارًا على الرّصيف منذ شروق الشّمس”. يرجع خالي الوفاض، نظراته زائغة عندما يطالع وجوه خمسة أفواه لأطفاله تشتاق خُبزًا تُبلّه بكأس شاي؛ فترتعش روحه وجعاً على وجع اللّيرة الهابطة أمام سطوة الدّولار. خطواته علقت بالإسفلت. انحرفت عربته؛  لتسقطه ... أكمل القراءة »

الحب الْحَلَال ج1/ بقلم :بسمة مازن المظلوم / فلسطين _غزة

مُقَيَّدَان بِحُب أَبَدِي إِلَى الأبَدِ! … تَزَوَّجته دُون حُبّ، تَزَوجته لِأَنَّهُ كَانَ يَنْبَغِي عَلِيَّا الزَّوَاج! ولِمَا لَا ؟!! وأَنَا فِي ذَاكَ الْوَقْت كُنْتُ مُوشكةً على انْتِهاء مرحلتي الثَّانَوِيَّة، وأَصْبَحْت بِعَيْن أَبِي كَبِيرَةٍ وَ بِعين الْمُجْتَمِعُ فِي سِنِّ الزَّوُّاجِ الْمُنَاسِب وك أَنَّهُ لَمْ يَتَبَقَّى لِي سِوَى شَرِيك الْحَيَاة…! أَنَا الَّتِي تربيت في بيت لَا يَعْلَمُ سِوَى السَّيْر كَمَا حَلَّل اللَّهُ لَنَا ... أكمل القراءة »

حبة الرمان / بقلم : إيناس ثابت

الشمس تتفجر في السماء العالية، فتهرول ضاحكة بين السواقي والمروج، تراقب الراعي وأغنام القطيع، ثم تحث الخطى وتلتف وراء الهضبة، حيث يشرئب الحور عاليا،بأوراق لامعة يحركها نسيم خفيف، وسقسقات الدوري تملأ الدنيابالضجيج، فتنصت لهمس الريح تشنف أذنيها بصوت الجنادب في سمفونية مع الدوري من إبداع الرب العظيم، حينما تحرك في داخلها ما لا تعرفما يكون؟ وهي تتأمل الطبيعة بحواس تهتز ... أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا / بقلم : حسن برطال

   الانـفـجـار العـظـيـم  مند أن اطلقتْ بالونها الوردي في الفضاء وهي تتردد على نفس الشرفة تنتظر سقوط أشلائه..بنيتي لا تحزني فما دامت الأمور على حالها ولم يظهر كون جديد فبالونك لم ينفجر بعد,,/  الدم الــبـــارد  الثعبان يلتف حول عنقها و بينما هي تختنق كانت البسمة لا تفارق محياها..هي سعيدة بهذا العناق الدافئ حتى الموت../  روســيـــكــلاج  المرأة التي تخلتْ عن رضيعها ... أكمل القراءة »

الجنرال / بقلم : الروائي محمد فتحي المقداد

بعد سنوات الخدمة الطويلة انشقّ الجنرال انحيازًا لإنسانيّته أوّلًا، وسعيًا لاستنشاق نسائم الحريّة المفقودة. كان مختلفًا بنظافة يده، وعفّة نفسه، ملتزم بعهده للوطن. تقرير المخبر: – “إضافة لما سَبَق؛ فهو مُنطوٍ قليل الاختلاط، دائم الجلوس في خيمته بعد انتهاء الدّوام. مؤخّرًا قرأ روايتيْن (الشّراع والعاصفة – حنّا مينة) و (طواحين بيروت – توفيق يوسف عوّاد). برقيّة عاجلة بإرسال الجنرال (أكرم) ... أكمل القراءة »

مطرٌ على جبهةِ النهار / كريم عبد الله – العراق

الجموعُ التتحشّدُ لا يُرهبها مطرُ الرصاص حيّاً لا يكلُّ عنِ الهذيان كـ مذياعِ جدّي ( الناشيونال )* يلهثُ يدخلُ دونَ رادعٍ يزيّنُ أيامنا الفارغة سلبتْ بهجتها بياناتُ القادةِ الجفّفتِ أنهارَ العشق تخمّرَ الوجع تتناقلهُ ( التُكْ تُكْ )* إلى الضوء بعيداً عنْ حماقةِ قنّاصٍ مدسوسِ الرعونةِ الغادرة تدهسُ أشلاءَ قنابلَ الدخانِ اللعينةِ الصِيت علّها تُصيبُ حمامات ( فائق حسن )* ... أكمل القراءة »

رواية / بقلم الروائي محمد فتحي المقداد

صدى قصائده يُجلجِلُ في مُخيّلتي. استغراقٌ عميقٌ يَستَجِرُّني عُنوة إلى منصّة تُبعِدُني عمّا حوْلي؛ فتتوارد الأفكار، كما تتدافع السَوَامُّ عند المغيب تِباعًا إلى غدير الماء. استطاع (أحمد شطناوي) إقناعي بشاعريّته، رغم بيانه واستفاضته شرحًا؛ لكنّه استعصى عليه إقناعي بالجهات عند دُوّار جامعة اليرموك في إربد. – “في الحقيقة يا صديقي فقدتُ بُوصلتي، اختلطت الجهاتُ عليّ؛ دُوَارٌ استحوذني؛ فالشمال غرب، والعكس ... أكمل القراءة »

اللوحة / بقلم : الروائي محمد فتحي المقداد

تركزت نظراته على حافّة الكأس، تمنّى أن تلامس شفتاه النُّقطة التي شربت منها. توقّف تفكيره عند لوحة الشّفاه الحمراء المُنطبعة على المكان الذي تمنّاه. كأنّها إشارة مرور تُلوّح بخطر التجاوز. توارد أفكار موحٍ: – “لا أدري ما الذي ذكّرني باليابان..!!؟ أوه..!! الله عليك يا بيكاسو.. نقطتك الحمراء في وسط الرّاية تُرفرف هناك على ضفّة العالم المُتحضّر رمز القوّة”. سرحتُ بعيدًا ... أكمل القراءة »

“شهوة القتل”وقصص أخرى قصيرة جدّا / بقلم: حسن سالمي

شرشمان* نطلبها في أعماق الصّحراء، حيث يبسط السّكون سلطانه. لحمها لذيذ شهيّ وقيل فيه شفاء للعلل. ولا يصيب أحدنا شبعته منها إلّا إذا اصطاد منها عشرا فما فوقها. تعشق الرّمل الطّريّ وتخزن نفسها فيه. تجري تحته كما تجري فوقه… ***** أصابته المسغبة منذ ثلاث، ولا رفيق له في العراء المذموم إلاّ إبل جفّ ضرعها. رأى بروزا تحت الرّمل فزغردت أمعاؤه ... أكمل القراءة »

من وحل الواقع/ بقلم : الأديبة غادة أبو الفيلات

من يعيرني عقاقير الطمأنينة! تجلس بالقرب من الشرفة يتملكها حزن شديد تؤرقها أكف الخوف والتعب ..لا تعلم ما الذي يحدث معها.. كانت فتاة جميلة مجتهدة ، وقبل أن تنهي المرحلة الجامعية ، تعرفت على شاب طموح وخلال فترة التدريب حصل بينهم استلطاف سرعان ما أصبح علاقة حب تكللت بالزواج. بعد الزواج لم تكن علاقتهما على ما يرام ، ولم يستطيعا ... أكمل القراءة »

اللحن القدسي / بقلم : الأديبة سحر القوافي

                  قصة تسامر الليل ..يرحل وتبقى تدق أبواب المدينة الجديدة ..تقف على الأرصفة وحيدة..ليل بلا قمر..تتذكر الشهيد ..تلج عوالمه الفريدة..يحمل إليها الود وسلالا من الورد وأحلام الطفولة والبطولة ..تنادي هذا اللحن المشكل بالدماء..هذا السحر المشع من روح الثرى الندي وتسأل بغربتها المفجعة سر رحيله العاجل وتماهيه في الوطن ..وتأبى عيونها الولهة أن ... أكمل القراءة »