أخبار عاجلة

أدب الطفل

الزورق الورقي / بقلم : سريعة سليم

      وأَنَا أَسِيْرُ بِحَذَرٍ تَحْتَ المطَرِ, خَشِيْتُ أَنْ تَتَبلَّلَ الأوْرَاقُ الَّتي بِيَدِيْ, أسْرَعْتُ صَوْبَ البَيْتِ, وما زَالَتْ تَجُوْلُ فِي ذِهْنِيْ جُمَلُ المَوْضُوعِ الَّذيْ عَلَّمَتْنِيْ إِيَّاْهُ جَاْرَتُنَاْ سَلْمَى. تَبَادلْتُ مَعَهَاْ الكَثِيْرَ مِنَ الأَفْكَارِ الُمنَاْسِبَةِ, وَغَيْرِ المُنَاْسِبَةِ حَوْلَ كَيْفِيَّةِ الاِهْتِمَاْمِ بِالآخَرينَ, ومُعَالَجةِ أَسْبَاْبِ الكَسَلِ وَالإهْمَالِ, وَمَاْ يَتَرَتَّبُ عَليْنَاْ مِنْ نَصَاْئِحَ مُهمَّةٍ تُقَدِّمُ الفَاْئِدَةَ وَالمَنْفَعَةَ لِلمُجْتَمَعِ. تَذَكـَّرْتُ كَمْ ضَحِكَتْ سَلْمَى حِيْنَ ... أكمل القراءة »