أخبار عاجلة

نثر

في رحم أمي / بقلم : ضرار صولي

في رحم أمي كانت حريتي مطلقة مظلم هو ……………  نعم ضيق هو ……………  نعم لكنه أوسع من هذه المنطقة هو منزل غير انه لا يحوي سكيناً أو ملعقة خرجت للوجود وجدت شمس الحرية مشرقة وغيوم الإستبداد على جنبيها مطبقة وجدت أبواباً كثيرة لكن كلها مغلقة وجدت تمثالا للحرية وبه ربطوا حبل المشنقة وتحته أوقدوا نار المحرقة قيل لي أنت حر ... أكمل القراءة »

ذهبنا / بقلم : عاطف معاوية

ذهبنا قبل أن تكتمل أحلامنا قبل أن يمحو الموت صورنا من الحياة .. ذهبنا دون أن نلتفت إلى البحر لكي لا نسمع إيقاعه المخيف لكي ندرك أن الموت نافذة الاغاثة ذهبنا بلا فكرة ، أن الموت سينسج منا غذاء له .. ذهبنا بلا بوصلة تصدق حلمنا نحو موجتين ، تنهي رحلة الغيوم السوداء .. ذهبنا يا أمي لتحيا الطريق فينا ... أكمل القراءة »

من واقع الحال / بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

– يتشوّهُ التّاريخُ لأنّهُ يصاغُ بروحِ الحالِ والظّرفِ الآنِيّة، والمحكومَةِ بالرّغبةِ والشّهوةِ والنّقمة… البعيدةِ تمامًا عن الحق والمنطقِ وبراءَةِ الرّوح. وتصنَعُهُ روحُ الخديعَة العَصريّة، والحِيَل الفكريّة، الماديّة، والغريزيّة، الغائِيَّةِ، العقيمة. *** – إن ذاكرةَ الشّعوبِ تُقَصّرُ عن بلوغِ نصاعَةِ الكلمةِ، وبراءَتِها الجوهريّة، حين تتّخذُ من سَردِها لتاريخِها مَعبَدًا، تتنَسّكُ لديهِ، لتنكِرَ سوءَ واقِعِها. *** – لا تلتقي المتناقضاتُ وتجتَمِعُ… إلا ... أكمل القراءة »

ذات صباح صيفي / بقلم سلوى إسماعيل

مازالت اناملي تتحسس أثر آخر قبلة لامست عنقي ذات صباح صيفي ونحن نحتسي فنجان قهوة مازال اثرها دافئاً كجذوة يتيمة في موقد يحارب صقيع الشتاء لست ادري لماذا تذكرتها ربما انامل نسمة رقيقة داعبت جيدي فأثارت مكانها وأعادت للذاكرة صوراً غيبتها بعد ان غادرت المكان نفسه بعبقه وشذا الهيل والفنجان المزين بعصفور صغير يعانق غصن الوحدة وفيروز ترتل بعدك على ... أكمل القراءة »

هَكذا / بقلم : نسمة العبادي

1_ هَكذا دونَ سلاَم تودعُني دونَ كلاَم وَالصبحُ يُهاجرُ فيِك أمدُ يَدي عَل الشَمس تَحرقُها لتَكونَ منكَ تَذكار 2_ فُنجانُ قَهوتي مُنذ زَمن أشربهُ مرٌ بَارد بِطعم الوّجع وَالخذلاَن 3_ كَم من وَعد فَوقَ الأيام كَتبتهُ وَكم من حُلمٍ دَاعبَ الرّوح وَالأجفان غَادر وَغدر بثَواني 4_ تَركتَني رَوحٌ متعبةٌ وَقلبٌ ضَعيفٌ وَالعمرُ فَوقَ نَار يُحرقُ بثَواني…   أكمل القراءة »

يراودني سؤال / بقلم : أسمهان حمو

القلب الذي يقف على شعرة يخاف ان تقطع وتبقى غرف القلب بلا جدار تعبث بثقوبها الريح الغاضبة تنقل الالم لذلك ابواب قلبي صامتة تغربل كل السوس العالق بحبات الحنطة يوم كان الحب رغيفا طازجا يراودني سؤال ياحبيبي وانت تقف على ناصية حروفي هل تستطيع ان ترمم بؤرة الروح ام انك تتلذذ بقطع تلك الشعرة ولعلمك انا صدمت بحب واريد ان ... أكمل القراءة »

لم أعد بعد / بقلم : حواء فاعور

يتشاركان الرقص .. فيبكي كرسي مدولب .. القدم المدفونة تحت ساتر أحمر تصرخ . لا داع للبكاء أنا لم أعد بعد .. في سباق الركض الذي أقامه أطفال حينا .. اول الواصلين طفل شارك بعينيه بألعاب نارية ملونة احتفل بالفوز .. أطلقتها ثقوب بطنه .. هناك حيث كانت ترضع ابنتها .. المكان آمن .. الرجل الواقف بالباب على خصره جواز ... أكمل القراءة »

حــــالـــــة  أديـــب / بقلم: الشيخ قدور بن علية – الجزائر

حَـنَانَيْكَ بي أخي فهذا قلبي  لا يُطاوعني ،، ها هُنا جعلتُ ألمُّ أحلامي، تمثّـلتُني أطويها طيّ السّـجلّ ، ثمّ أمدّها ،، أوَرِّقـُها ،، هي أحلامي المحبوكةُ بكل دمعةِ قلمٍ امتصّتها أحرُف اسمك ،، بكل سـؤال فاضت به روح الـدنيا   عـنك ،، سـؤالها ـ فَاعْلَمَنْ ـ أخي قد شغفني  بك !!   شكواك تحت القِلاع ،، حِذاء الأطلال،، على أرائك الحبّ ... أكمل القراءة »

كلما غادرتَ / بقلم : حنان الوليدي / المغرب

كلما غادرتَ أتذكر وجه امي…………….. حين تخرج وتتركني وحدي…………….. كطفلة امام مقبرة حزن العالم في قلبي أضم طرحتها أضم خيالها حتى تعود…. كلما غادرتَ أضم ذراعك الوسادة ……. قلبك المدى ضوء عينيك………………… وشمسا ترفض أن تطلع قبلك………….. فيشرق يومي مرتين…………. …………. كلما غادرتَ أضم الشبابيك والأرصفة……. وحديثك الليلي والحرف المشلول على اوراقي…. أضم رفيف الفراشات وشجيرة بالبيت تعرف رائحتك أضم ... أكمل القراءة »

ما بين المسافة الفاصلة / بقلم : نعيمة غربي – تونس

ما بين المسافة الفاصلة بين خيبة وخيبة، أروح وأجيئ بلا رأس . بين خطوة وخطوة، أتعثّر، يتلعثم السّؤال في دمي.. أسقط . رأسي المقطوعة من جسدي تلاحق فراشات هاربة. مضخّمات الصّوت الصّادحة أتت على أوتار كماني. عصافير المدينة هجرت أعشاشها الأشجار المصطفّة على طول الشارع الصّاخب ، تنتحر جماعات. شجرة واحدة ظلّت واقفة ، ترمق نزفي . هي مثلي أصيبت ... أكمل القراءة »

ليلة / بقلم : ماهر نصر

  الليلةُ التي سَقَطتْ في برميلِ الصباح ِ طَرْطَشتْ : ظلاً يتكئُ على عُكازين من خشبٍ وحنينٍ، وقميصَ نومِها الأسود َ، وَجَرْواً يحرسُ نجمةً تنام في سُرّتها، وفجراً يتقافزُ في عينيها كأرنبٍ تطاردُ ظلها . ليس لعينيها ثمراتٌ، وليس للحنينِ أشجارٌ . فكيف يُقَطّعها حطابٌ، ونظراتها ما زالت تتدلى كعنقودٍ في صدري ؟!     أكمل القراءة »

قد  تلاشت  كل أشيائى / بقلم : ملك السهيلي

قد  تلاشت  كل أشيائى ولا أدرى في أى وقت أضعتها وهل حان الوقت ..لــــلـملمتها . دعنى فقط أرمم ما تصدع ..من حلم في صدى الذكريات .. دعنى فقط أخفف هذا الضجيج الذى أهترأت منه حواسى ..ومشاعرى حيران هو حرفى في مدامع كلماتى كيف  يسطر حرفا ..في خيبة قافيتى وكيف يجرجر حروفا لتكتمل بها قصيدتى دعنى فقط  سيدى ..أزفر  نفسا …اختنق ... أكمل القراءة »