أخبار عاجلة

نثر

تعز إيقونة الحب ورمز السلام / بقلم : موفق السلمي – مدينة تعز

    كانت أرصفتها مكتظة بشبابها الحالمين ، فكيف تحولت من لونها البنفسجي الفاتح إلى الأحمر القاتم.. كيف راق لها أن تستبدل الحالمين؟ بقتلة وسفاكي دماء !   أين ترانيم أيوب ؟ هل غيبتها دوي القذائف؟ وأزيز الطائرات.. أيمكن أن تفقد أنغام” منى علي”؟ لماذا لم نعد نسمعها من على شرفات عرائس المدينة صادحة بأغنية: ” عادني أودع خواتي وابن ... أكمل القراءة »

رحلتي بين اللغة والعراء/ بقلم : إسماعيل هموني

على مدار رحلتي بين اللغة والعراء ؛ لامست التبين في المعنى حين يعتم النظر في   الكلمات والأشياء ؛ إذ يعتمل البحث على مقايضة السر بالبرهان ؛وفتح الميزان   على الحس ورؤية العين ؛واقتحام الأذن للغواية في متاهة لا تعرف للخطوط نهاية .   ففي اللغة كنيت عن المعنى بعينيك ؛ ورسمته لعبة تسمي الأشياء بقين الطفل   الصغير ؛ ... أكمل القراءة »

يا أمي / بقلم : ريمان هاني

يا أمي حدثيني عن النجمة الزرقاء الساكنة بين ثنايا الوجود بين غيمات الفرح والألم في هذا السكون حدثيني يا أمي عن عناقيد الحب في إبتسامة وبكاء الحرف في دمعة حُزن المُزّن على عُشبِ البستان المرسوم في عينيكِ عن سنوات مضت في جوفِ الأرض وسنوات تأتي في خواء الوقت تكبر الأحلام وتبقى في صناديق الوعد ونحن نمضي حدثيني يا أمي عن ... أكمل القراءة »

عَلِي / بقلم : كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي / العِراقُ _ بَغْداد

ماذا أَقولُ والمدادُ يقصرُ عنْ رَسْمِ حروفٍ نيِّرات شَعّ بريقُها وفاحَ أَريجُها عبرَ الزمنِ وملأَ الدُنيا عبقاً تتضوعُ بعطرهِ سطور وضّاءة استطاعت أَنْ تشقّ لها أخدوداً وسطَ صخورٍ صلدةٍ .. ماذا أَقولُ وقَدْ جالَ البصرُ مبحراً في سماوات التجلِّي وبحارِ القداسةِ وفضاءات البطولة والفصاحة والإقدام فارتدّ حسيراً خاسئاً كسيراً ، ففي مثل هذا اليومِ العظيمِ يتجدّدُ اللقاء مع علي الحقيقةِ ... أكمل القراءة »

لا ماء في بيتنا / بقلم : الأديبة رنيم أبو خضير

لا ماء في بيتنا بدموعي تسبح الأسماك الوحيدة ..   هناك الفه بيني وبين الوحدة نشد على رسغ بعضنا. .. الموج هادئ لا اصوت لانين الحزن في قلب سمكة اصطيد حبها … هذا قلب حظيرة لثور وحيد .. الفستان فوق العلاقة جثة هامدة خلعتها عن جسدها   ..   الوحدة تسيل مثل دم بين افخاذ امرأة وحيدة تحيض   … ... أكمل القراءة »

قصص وعبر / بقلم : روضة بو سليمي / تونس

درعي الذي أهدانيه الله كان كفيلا بصدّ سهام البعيد ونبالك المفاجئة استقرّت في الوريد وأنت من حسبك درعي القريب لقد لها بي التّمنّي كما يلهو الطّير بالسّنابل يا عصفورا يقتات على جنى التّين والزّيتون من ربى صدري ها انا اقف على آخر صخرة مازلت  تشفق على نزفي وقد احرقت آخر سفن قلبي أمنّي النّفس ببعض الذكرى أتّكئ عليها في عزّ ... أكمل القراءة »

يا أمي / بقلم : شاكر فريد حسن 

إلى روح أمي ولجميع الأمهات بمناسبة عيد الام  أماه يا نبع العطف والحنان يا أعذب لحن في الوجود أنتِ خافقي ونبضي والوجدان وأنت كل السحر وكل الجمال وأنت أنضر الأزهار في بساتين الحياة والرياض بوجودك عرفنا طعم وحلاوة الحياة وحين غبتِ تجرعنا المرارة وأحسسنا بالعذاب وافتقدنا الحنان فيا ويح قلبي كم شدا وغنى لك وانثنى وصدق من قال : الجنة ... أكمل القراءة »

أُمّي هِيَ الرَبيع / بقلم : كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي/ العِراقُ _ بَغْدادُ

شاءَ القدرُ أنْ تكونَ أعيادُ الأُمومةِ معَ بداياتِ الربيع لترتسِمَ على جدرانِ الحياةِ ألوانهُ الزاهية ويُخط على قرطاسهِ كلماتٌ وأَحرف من نورٍ وتُوشم الزوايا قصائد بنكهةِ البحرِ حينَ شَعّ بريقُه فلامسَ القُلوب وفاحَ أريجُهُ فانتشتْ بهِ النفوسُ ، ورغم اندلاق أقواسِ الفرح القزحيةِ وحضور أَطيافِ الحبورِ الورديةِ فإنّ روحي الهائمةَ قَدْ وجدتْ لها هُنا مرسى وملاذاً فأقامتْ واستقرتْ بعدَ ما ... أكمل القراءة »

النقطة الهاربة / بقلم : الأديب أحمد دحبور

تعالي أيتها النقطة الهاربة ……. صباح …….مساء……. من ذاتي من أناتي……. رتلي الأشواق في ذاكرتي و ذكرياتي……. حولي جنوني فيك إلى صورة من ألبوم حياتي……. كيف أترك هوسي فيك و هذيان جرحي……. أيتها النقطة الهاربة من ثقافات الزمن……. إلى تعاريج الأمكنة الممتدة على سواحل قلبي……. إلى فنجان قهوتي لأهمس في قعره أحلامي و آآهاتي……. و أبحث في تفاصيله عن فرحة ... أكمل القراءة »

لص أنت / بقلم : ملك السهيلي

أراك تتسكع بين حروفي تناديني تغويني و تنسكب بين شهيقي وزفيري أتعلم أنت لا تدري أنك نبضة تهفو لها روحي وأنك نزفي وحلمي وشهفة لحظاتى تكتوى من شوقى اليك ضلوعى حين أبثك حنيني ما ذا يضيرك لو احتملت جنونى وعدت بى حيث موطنى بعيدا عن ضياعى تتلاشى بين الذكريات تفاصيلي فألملم أمنياتي وأهب أكتبك بكل أناتي واآآآآهاتي خربشة ملك أكمل القراءة »

أكـــــــــــــــادير .. (1)/ بقلم : إسماعيل هموني / المغرب

    سكناك ملامس عيون الطير . أيتها الغريدة الآتية من سمو الأحرار .   رأيتك ذات مساء كنت أنتعل شوقي الأبدي . حين اقتربت من محياك   البليل بنور اللغات رأيتك بعيدة عني وعنك . لم أغادر وقتي كي أمشي   على ساحل المرمر من عيونك الفاتنة . بل لامست ذاك المساء بين   البلاغة والشفق الموغل في النور. ... أكمل القراءة »

قطار العمر/ بقلم : خلود الحسناوي – بغداد

اجوب كل الطرقات .. اتيه في ظلماتها .. الى اين يمضي بي قطار العمر ؟ إلى اي زمن انتمي ؟ تلك السحابات تلك الاسراب.. وذاك الجبل والنهر.. والسماء  ، كلها مُدني التي حوتكَ ذات يوم.. ذات عهد .. احتاج استراحة من رحلة البحث عن انا .. وانتَ انا .. كفكف الدمع ولنغادر المحطة .. لنتبع الفراشات.. الى حقل الزهور قبل ... أكمل القراءة »