أخبار عاجلة

نصوص

قٍبلة شوق / بقلم الشاعرة والروائية التونسية بسمة مرواني

شتاؤنا ! مملوءُ بهاجسِ ذاتنا المشتاقةْ نُلملمُ خُطانا على مقاسِ نبضنا ونغيبُ … وراءَ ذاكرةٍ من شتاء .، فيها بنزقِ الاجساد منثور بين يدي حضورنا . ننسج من بسمةِ سماء بسمة ونسير بين اوتار الحب ….. ..، نسترشدُ بيُمنى حروفنا قِبلةَ الشوق والصفاء ا ذا ما ارتعشت …. بصقيع الحياة تضاريس الدرب . الشفاه تقرأ تمتمات و الصلاةُ تتجسدُ في ... أكمل القراءة »

لا اسميها البصرة/ بقلم : جبار الكواز

هكذا انت بعد ان انهكك البرابرة التفت رأيت السماء ثكلى والرياح جنونا والافاق ومضة في عيون اليتامى ولم يكن فوق نخيلك الا هواجسك وانت تفلسفين احلامك بالظمأ كيف اذن تثقبين السواحل باصابعك؟! فتنهار علينا الرؤيا سلالات زنوج وحقائب غرباء ومحطات ابل نافقة والسنة تخيط الفضاء بالاسئلة وكؤوس طلى لذة للشاربين يتها الحالمة بجنائن من طين وبجنون ظل يفرك روحك بالدخان ... أكمل القراءة »

متفرقات / بقلم : أشرف أحمد أبو غنيم التميمي

انفلات الرؤية ربما فى كلمات كثيرة لا نفسرها هى النحات والنخاس يقيم على عرى الحضارات ينصبها معابد من فساتين الزفاف والأعياد وأغادير لا تقيم سوى دق الأجراس ولا مواجيد تترجل جحيما إلى طحين خائن المحراب * الشمس الأزميل العظيم لنحت العتمة * لا أعرف كيف على الضفاف أنقش من الرمال شجرة تنهض عند إندلاع ركض الأمواج فتسقيها شهيقا من رقية ... أكمل القراءة »

سَيَحنُو المَطَرُ رذاذاً في نهاياتِ الدُروب/ بقلم : كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي/العِراقُ _ بَغْدادُ

مهما طالَ الإنتظارُ وتَجددّ كَرّ الليالي والأَيام واسودتِ الصفحاتُ وتلاشى بياضها بكلمات وسطورِ الشوقِ وما فاضتْ به قراطيسُ المحبةِ بما خَطّ عليها القلمُ من أجمل الكلام ؛ حروفُها نَبَضاتُ القُلوبِ ومدادُها رضابٌ مرطوبٌ تتسامى بها الروحُ محلقةً في سماء النقاءِ ومطلّةً على ضفافِ ينبوع العطاء فهم الترياقُ المجرّبُ لسمومٍ زعَافٍ والدواءُ الناجعُ لداءٍ عُضالٍ ، كذلكَ مهما غارَ صوتي المبحوحُ ... أكمل القراءة »

فَضْفَضاتٌ علىٰ شَواطِئِ الأُمْنيات / بقلم :  كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي/العِراقُ _ بَغْدادُ

على ضفةِ النهر أَتأَملُ طيفكِ العابر أنتظرُ ابتسامتكِ تَمُرّ على ناظريّ ودمعتكِ تنسابُ على خَدّي ونبضاتكِ تَدُقّ في قلبي فأَرتعشُ كعصفورٍ بللّهُ المطرُ ، أطيرُ إليكِ بلا ريشٍ ولا زَغَبٍ أُحلقُ مع أسرابِ الطيورِ المُلوّنةِ والنوارس التي تطوفُ في فضائكِ الجَميل ، وعلى سطحِ النهرِ يرتجفُ ظلّ أغصانِ الأَشجارِ وينعكسُ شعاعُ الشمسِ الغارقِ فيهِ ويرتعشُ الموجُ الأزرقُ في عينيكِ فيرتسمُ ... أكمل القراءة »

أنت كل العين / بقلم : إسماعيل هموني

حين أفتح عيني أتحسس عطر المكان ؛لأجدك سلسبيلا ضاحكا ؛منسكبا في مراقد   الهوى ؛ فلا أعرف إن كنت أرى ضوءا يأتي من أقصى الوجدان أم أتقدم شهوة   تفيض من نعناع بري .   هناك ؛   كنت أرقب تفاحا ينبت على صدرك ؛ هيأت له شرفة تقربك من رياحين تهب من   دواخلي ؛ علمت أن التفاح مبدأ ... أكمل القراءة »

دهشة النص / بقلم : الشاعر محمد العداربة

أذوب بين السطور ثم أتلاشى وأغيب ، أغوص في الأعماق مثل صائد اللالىء كي أكتشف المحارات ، أبحث في الأحشاء عن الدر الكامن بين الشعاب. تستفز ذاكرتي الصور والاخيلة ، أخلق صورا ذهنية وأسقط في الحكم التأملي للأشياء، تعتريني الدهشة فأبني معرفتي على أنقضاض جهلي ،فأبدأ رحلتي في غابات المتعة واللذة والجمال لأكون من هذا المنطوق الابداعي خبرتي الجمالية العذراء، ... أكمل القراءة »

يا ابنةَ القوافي المميّزة بمَرامِها ومَراميها : بقلم : فاطمة يوسف ذياب

    ردًّا على قصيدة (إِلَيْكِ أَتوبُ غَمامًا/ آمال عوّاد رضوان)   عزيزتي آمال.. “سلامي لكِ مطرًا” في ليلةٍ أخيرةٍ مِن عامٍ يتأهّبُ للرّحيل، هذا العامُ الّذي يَشهدُ رعونةَ الزّمنِ في فصولِ الغمام، تقولين: (إلَيْكِ أَتُوبُ غَمَاما)، فتأخذُني حروفُكِ إلى خواءِ زمانِنا المُرّ، حيثُ يتساكبُ عشقًا ووجعًا من بين حروفِ قصيدتِكِ وعريّةِ الفُصول، والمُتعفّرةِ بمَداها الغموضيّ ما بينَ تيهٍ وضياعٍ، ... أكمل القراءة »

وُشُومٌ علىٰ جدارِ القَلْب / بقلم : كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي / العِراقُ _ بَغْدادُ

وهَاهُنا نودّعُ عاماً ونستقبلُ عاماً جديداً وَأَنا في كُلِّ لَيلَةٍ أُناجي فيها النُجُومَ أُقَبِّلُ وَجْنَتَيّ القَمَرِ حتى بتُ لا أَرى حولي سوى أرقام لأَيامٍ تَمضي بصمتٍ لساعات من الحنين ونبضات يكتنفها الأَنين وخطوات تأتي وخطوات تمضي والأرقامُ تزيدُ ولا تنقصُ لَكَأَنّها رسومٌ على الجدران في كُلّ مكانٍ أو وشومٌ غرست إبَرَها في الوجدان فتظلّ أقمارُ السعدِ ناعسةً ويظلّ قمرُنا وسن ... أكمل القراءة »

تمظهرات التألق في فن التملق / بقلم الشاعر محمد العداربة

في تمظهرات التملق لا بد أن تأخذ وضعية الانبطاح كي يمشي على جسدك الحرباوي أقدام السادة. في تمظهرات التملق لا بد أن تؤجر رأسك،وأن تتاجر باللغة مستعرضا عضلات البلاغية.وأن ترفع شعارك تملق لتتألق. في تمظهرات الخط المستقيم المستقيم المعوج لا بد أن تعاكس السير ،وتصنع عالمك المعقلن المبني على حطام الآخرين.وعليك أن تعقد النية بأن تسحق المقلدين المنافسين في سوق ... أكمل القراءة »

من سيرة عبدالله بن أبي سرح / بقلم : أمير الحلاج

لأني توَغَّلْتُ ،مرتدياً زيَّ غيري ، ببحْرِ التسَمّعِ أو أن أكونَ المصيخَ ، الذي لا ترافق قامتَه الاستقامةُ والانتصابُ، الأوامرُ تحكمني كَسِياطِ الحميرِ، تُوَلِّدُ في الجَوِّ صوتاً تفيضُ محيّاه رعْبَ المبارزِ تعجزُ كفّاه مسْكَ المبيدِ . لتبقى النواعيرُ تشكو مصابَ المعينينَ رفْعَتها ثمَّ أُسأَلُ: كيف نمت بذرةُ الانفلات ؟ وكيف توضَّأتَ بالدمِ المتناثرِ حيث أفئدةُ المُسْتباحين تنْفِثُه من ثقوبِ أنَزَّته ... أكمل القراءة »

وكذلك طي الايام/ بقلم : بشرى لمرس

وكذلك طي الايام نقفل أزرار قميصها واحدا تلوى الآخر.. نستر عري مامضى دون رضى.. نتعمد إغفال القليل من الأزرار هي منافذنا على الجمال.. تلك باقات ورد عبق للأماكن وعبير للازمنة.. وتلك بطاقات حب ترقص والوهج في غرفة حمراء.. من حروفها تتشكل كتب الاحساس لكل صباح.. يرتلها الليل على مسامع العاشقين وانا .. على الرف الأيسر من ذاتي ارتبها بعناية وبملمس ... أكمل القراءة »