أخبار عاجلة

نصوص

لم أعد بعد / بقلم : حواء فاعور

يتشاركان الرقص .. فيبكي كرسي مدولب .. القدم المدفونة تحت ساتر أحمر تصرخ . لا داع للبكاء أنا لم أعد بعد .. في سباق الركض الذي أقامه أطفال حينا .. اول الواصلين طفل شارك بعينيه بألعاب نارية ملونة احتفل بالفوز .. أطلقتها ثقوب بطنه .. هناك حيث كانت ترضع ابنتها .. المكان آمن .. الرجل الواقف بالباب على خصره جواز ... أكمل القراءة »

حــــالـــــة  أديـــب / بقلم: الشيخ قدور بن علية – الجزائر

حَـنَانَيْكَ بي أخي فهذا قلبي  لا يُطاوعني ،، ها هُنا جعلتُ ألمُّ أحلامي، تمثّـلتُني أطويها طيّ السّـجلّ ، ثمّ أمدّها ،، أوَرِّقـُها ،، هي أحلامي المحبوكةُ بكل دمعةِ قلمٍ امتصّتها أحرُف اسمك ،، بكل سـؤال فاضت به روح الـدنيا   عـنك ،، سـؤالها ـ فَاعْلَمَنْ ـ أخي قد شغفني  بك !!   شكواك تحت القِلاع ،، حِذاء الأطلال،، على أرائك الحبّ ... أكمل القراءة »

أُنشودةٌ مِنْ رَجَاء / بقلم : كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي – العِراقُ _ بَغْدادُ

مُرابِطٌ أَتَنسّمُ عَبَقاتِ الهُدى التي أشرقتْ في روعي وأشعة النور التي اندلقتْ في قَلبي بعيداً عن كُلِّ هذا الضجيجِ ، أسامرُ الوجدَ مُنشدّاً وهذا الشغفُ يزاحمُ الضبابَ يمنعُ غيمةً حُبلى من الهطولِ لكنّهُ اصطبغَ بلونِ الشفقِ فأرسلَ عصافيرَهُ إلى النجومِ مصحوبةً بسربِ دموعٍ وأنشودةٍ من رجاء ، وهناكَ علىٰ جبل الرثاءِ يرقدُ الشجنُ ويمتطي صهوةَ البلاء ، ما هٰكذا تكونُ ... أكمل القراءة »

 أهيَ غفوة ، أم سكتة ضميرية / بقلم : الشيخ قدور بن علية الجزائر

قد تكون كلمةَ تأبين ذاتَ بيان في حق بطل المعامع الثقافية ، الذي وَسَمَــتْهُ الدهور باسم ( الكتاب ) ! ، أم تُرانا ما دُمنا في عصر السرعة نكتفي بالقليل ــ سَنْدَويتْشْ ــ ثقافي ، بدل الجلوس إلى فارس الثقافة هذا الصامد ، أو الركون إلى ذوي إرادة في التحصيل العلمي أو الأدبـي لمناقشة ما يعـود على العامّة بالرّفاه ، ... أكمل القراءة »

لو / بقلم / القاص أحمد أبو حليوة

لو أنَّ الطفلةَ التي ولدتْ في يومِ مولدي، وشاركتْني غرفةَ الخداج، ولم ترني ثانيةً، قالتْ لي: بكيتُ بغزارةٍ، وصرختُ ملءَ فمي، نداءً لكَ لا لأمي… لو أنَّ الصغيرةَ التي تقاربُني في السنِّ، والتي لعبتُ معها في الحديقةِ، قالتْ لي: كمْ رجوتُ أنْ نلعبَ طوالَ العمرِ على ذاتِ الأرجوحةِ… لو أنَّ زميلتي في الروضةِ، قالتْ لي: كنتُ أقاسمكَ ألعابي، وبعضَ طعامي، ... أكمل القراءة »

 قــالَ لي / بقلم : الروائية عنان رضا المحروس

قالَ لي أنا .. فقط حفنةُ ترابٍ نعيمها ، أن تطأها قدماك ِ غمرني قنديلُ فرحٍ تأخر ورقصت مكائدُ الصمت بوداعة متاهة مهزومة لتغويني بميقات ٍ قادمٍ مجهول نعم سأخبرهُ يوماً أن سطوةَ أرشيفِ تضاريس وجههِ سراجَ روحي يضيء بنبضهِ نياط قلبي فيعمي بصيرتي عن أرصدةِ تقاسيمِ كل الرجال سأُفضي إليه أن حضنهُ سيفٌ نبيل يحمي من وجعِ أفكارٍ تحبو ... أكمل القراءة »

ويراودني الشك قليلًا / بقلم : مصطفى نواف

…ويراودني الشك قليلًا ويمرُّ بنفسهِ ولاجل نفسهِ على  أجفاني  حتى جفتني جفاني وألست ُ بين العاشقين لعينيك ِأوّلَ… او لا وربما كنت انا وحقُ ربٍ ما انزل َ من بُرهانٍ ألا برهنَ كنتُ أنا المقتول في عينيها وبعد فوات الاوان، أوتني الحياةُ وبعد ما  كنتُ منسيَّ ومقتول أرتعشَ فيَّ الحياةُ روحها لِاكون بين العاشقينَ مذلولَ أترى ماذا جرى حقًا أصبح ... أكمل القراءة »

علي ما يبدو / بقلم : محمد صالح

علي ما يبدو يا الله أن ما ترسله يلتقطه اللصوص قبل أن يقع في يديّ، أعرف لصا لا ينام الليل قبل أن يطمئن الي أن كفي قد نام خاويا علي الطوي ، ويسمع أنينه بأذنيه الكبيرتين كحمار. العجيب في الأمر أنك تعرف اللصوص واحدا واحدا وتمهد لهم الطريق الي خبزي اليابس وجلبابيّ الدمّور والحلم الذي أعلقه علي شماعة بين ضلوعي ... أكمل القراءة »

 حـبــيــبــتي  .. أنت طالق !!!/ بقلم : الشيخ قدور بن علية – الجــزائر

مَـلأتْ جَوْفِي أحاديثُ الناس فيكِ ، شَحَنَتْ مُفكّرتي، لم تـكن أصابعي قبلئذ تحسن فنّ التدليل ولا المُـداعبهْ ،، ولم أكن بالشخص الذي يتنازل عن لحظة واحدة  للتّفكير في احمرار وَجْـنَتَيْكِ ،أو بياضهما !! ، لـكنّي بِـتّ مـؤمنا بما اسـتـدرجني الخـلاّن   إليه ، من كونك ـــ يا نزيلة العقل ـــ آنئذ ، جديرةً  كما   زعـموا ، بتقديم شتّى أصناف الراحة لضميري ... أكمل القراءة »

طبقُ تجربة / بقلم : لامعة محمد آية

ولو كتبتُ لأُضنِگ القلمُ وما رگد سيلُ الكلمات الأمل ” صديقٌ تعرّفتُ عليه قبل عامينِ من الآن حين سقطتُ سقطتي الكبرى گانت الأولى الأفظَع والأفضَل …. كسهمٍ مُتعطّشٍ للإنتقام ، بغتة و على حينِ غُّرة أصابَ قَعر قلبي وأنا التي كنتُ في غور النجاحِ ورغدِ العيشِ أغرق ، عياطٌ فصدمة ثُمّ أزمة نفسيّة ولا أخفي عنكم رغبة أمي وقتها بأخذي ... أكمل القراءة »

أحشاء تئن / بقلم : نور الشمس نعيمي

  في الروح وجع يقفز من لوعة إلى أخرى ، من مطب إلى أخر يتوارى خلف أكوام الألم … قهر ، تعب ووحدة صماء ، هجرة الروح تختلي الأنفاس ، قد أكتب لنفسي قصيدة عشق وأحرقها بأنفاس المحب ، وأتجرع مافيها من دفء ولو خلت الازمان …. وقد أكتب لغيري عله يفهم سرا ،بين ثنايا الفؤاد مزق الاحشاء ، وربما ... أكمل القراءة »

مُـــذكرتي  بالــوصـــل / بقلم : الشيخ قدور بن عـليــة  – الجــزائـر

مُقيلةُ عثرتي أنتِ يا ( ضاد ) ، قُرة عينٍ لي أنتِ ولمُقتفي رسم نَعْـلـِكِ في أزقة ألفاظي ،، هي كما تَرَيْن ، غُرَفٌ ابتلّ طينُ بنائها بما تفصّد من جـبـيـنك من شلاّلاتٍ ، من جداولَ ، باح الزمن أنها نُسخٌ لضناك، شُتاتٌ لكدّكِ هذا البادي !! أمـيرةُ كُنهي ،، أرى أن أنـشد بعض رائعتـك في ذا الدّفين ،، في ... أكمل القراءة »