يناير 26, 2017

أعرف/ بقلم مالك البطلي /العراق

عائلةً فقيرةً يقع بيتها خلف الجامع كلما اشتد المطر خرّ سقف البيت من المزاريب الكثيرة التي فوق بيت الله وهذه العائلة كانت تضم إليها طفلًا تركه والده بعد أن انضم إلى ركب الشهداء وهو في الابتدائية وأثناء اجتماع الآباء في المدرسة دس في حقيبته حذاء وخوذة أبيه ومضى إلى المدرسة نصف رجلٍ . وليتكم علمتم ما كانت حقيبة الطفل لقد كانت كيسَ قمامةٍ أخذه من
أمام بيت
سماحة إمام الجامع … !
سماحة إمام الجامع …!

مالك البطلي شاعر وكاتب عراقي

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: