اعتصام مفتوح للأدباء الشباب في  صنعاء  وعبدالباري طاهر يخرج عن صمته ويعلن تضامنه الكامل معهم

صنعاء – آفاق  حرة
كتب : صدام أبومازن

أعلن الأديب والمفكر اليمني الأستاذ عبدالباري طاهر (أحد أعمدة اتحاد الأدباء والكتاب) تضامنه الكامل مع المطالب المشروعه للأدباء اليمنيين الشباب الذين بدأوا اليوم اعتصاما مفتوحا بداخل مقر اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين في صنعاء للمطالبة بمنحهم العضوية واستحقاقات أراضي الأدباء بعد سنوات من المتابعة والانتظار.. وقال عبدالباري طاهر، في تصريح على فيديو تداوله ناشطون وأدباء يمنيون، أمس الإثنين، في منصات التواصل الاجتماعي: ” الأدباء الشباب يستحقون العضوية ليس من الآن إنما من سنوات سابقة من حين أصبحوا مكرسين في الحياة الأدبية والثقافية كما يستحقوا أن يمنحوا أراضٍ أسوة بالأدباء القدامى من أصحاب العضوية العاملة”.. وأشاد عبدالباري طاهر بالمبدعين والمبدعات الشباب، مشيرا إلى انهم كرّسوا أنفسهم في الحياة وقدّموا للحياة الأدبية والثقافية والفكرية أكثر مما قدّمت الأجيال السابقة وهؤلاء جديرون بالعضوية، التي لم يكتسبوها ولم يحصلوا عليها بعد، ليس بخطأ من جانبهم وإنما لغياب القيادات، وأيضا للظروف العامة التي هي خارج إرادة الجميع.. ولفت طاهر إلى انه “حصل تفكك، وحصل غياب وحصل عدم ممارسة الهيئات لمسئولياتها، وحصل في ظل هذا الغياب نشوء جيل من المبدعين من الأديبات والأدباء”.. وأضاف (مسجِّلاً موقفاً تضامنياً معلناً وصريحاً مع مطالب الأدباء الشباب من جهة الأدباء القدامى)، بقوله: ” هؤلاء يستحقون العضوية ليس من الآن، إنما من سنوات سابقة، من حين أصبحوا مُكرَّسين في الحياة الأدبية والثقافية، ولذلك أن تُمنح الأرض لهؤلاء جميعاً (في اشارة للقدامى والشباب على السواء)، فإنه شيء طيب ومنطقي.. داعياً في ختام تصريحه: “تمكين الأدباء الشباب من العضوية كونهم حرموا منها لفتزة زمنية طويلة، خارج إرادة الجميع، ناهيك عن كونها “حق قانوني”. من جهتهم حيّا أدباء شباب الأستاذ عبدالباري طاهر على موقفه التضامني الذي أعلنه اليوم، معتبرين ان ذلك يدعم قضيتهم ويعزز من مطالبهم، متمنين في ذات الوقت من زملائهم الأدباء القدامى تسجيل مواقف مماثلة، ذلك ان مطالبهم قانونية ولسان حالهم: “العضوية حق كفله القانون وتقاعس عنه القائمين على اتحاد أدباء وكُتّاب صنعاء”. إلى ذلك، بدأ عدد من الأدباء الشباب في صنعاء، منذ أمس الاثنين، اعتصاماً مفتوحاً، بداخل مبنى اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، للمطالبة بتفعيل دور الاتحاد ومنحهم العضوية بعد سنوات طويلة من انتظار منحهم العضوية.. ويأتي اعتصام الأدباء الشباب بداخل مبنى الاتحاد ( الذي كان مغلقاً منذ سنوات)، بعد وقفات احتجاجية شهدتها العاصمة صنعاء الأسبوع الماضي طالبوا فيها بإعادة الروح إلى الاتحاد وتفعيل دوره الوطني وضخه بالدماء الجديدة وقبل ذلك البت في ملفات طلب العضوية المقدمة لفرع أدباء صنعاء منذ سنوات لم يتم النظر فيها بشكل جاد ونهائي حتى الان..

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: