أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الثقافية والفنية / الباكستانيّة عقيلة رباب تدرس مسرح الأطفال عند سناء الشّعلان
الباكستانيّة عقيلة رباب تدرس مسرح الأطفال عند سناء الشّعلان

الباكستانيّة عقيلة رباب تدرس مسرح الأطفال عند سناء الشّعلان

آفاق حرة 

ناقشت الباحثة الباكستانية “عقيلة رباب” في قسم الأدبيّات/ كليّة اللّغة العربيّة/ الجامعة الإسلاميّة العالميّة/ باكستان رسالتها الماجستير استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير في أدبيّات الأدب العربي حول مسرح الطّفل عند الأديبة الأردنيّة د. سناء الشّعلان، وقد حملت الرسالة عنوان “مسرح الطّفل عند سناء الشعلان من خلال مسرحيّات (اليوم يأتي العيد، الأطفال في دنيا الأحلام، السّلطان لا ينام: دراسة تحليليّة فنيّة”.

وقد أشرف على الباحثة في رسالتها هذه الدكتورة سعادت عظمى من الجامعة الإسلاميّة العالميّة، في حين تكونت لجنة المناقشة من كل من:أ.د محمد علي غوري/ مناقشاً خارجيّاً، ود: ياسمين أختر/ مناقشة داخليّة، ود. عالية إكرام/ مناقشة داخليّة، ود. فضل الله/ مناقشاً داخليّاً، ود. سعادت عظمى/عضواً ومشرفة.

أمّا الفصل الأوّل فانعقد تحت عنوان “عرض وتحليل لثلاث مسرحيّات”، وذلك على النّحو التّالي: المبحث الأوّل بعنوان: عرض وتحليل المسرحيّة الأولى، وهي بعنوان (اليوم يأتي العيد)، والمبحث الثّاني بعنوان “عرض وتحليل المسرحية الثّانية، وهي بعنون (اليوم يأتي العيد)”، والمبحث الثالث بعنوان “دراسة فنيّة لمسرحيّات الأطفال المختارة للكاتبة سناء الشّعلان”.

أمّا الفصل الثّاني من الدّراسة فقد انعقد تحت عنوان “دراسة فنيّة لمسرحيّات الأطفال للكاتبة سناء الشعلان”، وتكوّن من المبحث الأوّل بعنوان “الشّخصيّات”، والمبحث الثّاني بعنوان “الصّراع”، والمبحث الثّالث بعنوان “اللّغة”، والمبحث الرّابع بعنوان “الحدث”.

وختمت الباحثة دراستها بجملة من النّتائج أجملتها في ملخّص البحث، ومنها:

1- سناء الشعلان خلال مسرحها التجريبي تبنت أشكال تعبير جديدة في الكتابة وبناء الشخصيات، فاستطاعت بذلك كسر التقليد للوصول إلى نوع جديد من المسرح يكون أكثر انفتاحا عن الجمهور.

2-  استخدمت سناء الشّعلان الحوار بشقيه ( الخارجي والداخلي ) للكشف عن الكثير من سمات الشخصية، ورسم صورها .

3-  اللّغة المستخدمة في مسرح سناء الشعلان هي لغة خالية من التعقيد وتبتعد كثيراً عن الزخارف اللفظية،  فالكاتبة استخدمت اللهجة العامية في كتابة المسرحيات.

4- الأديبة سناء الشّعلان استغلت جميع أساليب التّشخيص، وذلك ما ينمو عن درايتها الكاملة وعمقها الكبير في معرفة شخصيات مسرحيتها، فشخصت أدوارها، وكأنّ شخصيات حقيقيّة، وليست مسرحيّة، حيث عايشت الأحداث بشكل كامل، وصوّرت تفاعلها معه، وكذا أحوال الإنسان، ابتداء من أحلامه وتطلّعاته إلى انجازاته إلى انكساراته أمام واقع مرير لا يستطيع تغييره .

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: