أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الثقافية والفنية / الزوي يخطف التعادل للفيصلي وابو مسامح يلعب مباراة العمر وصدارته رهن مباريات الغد

الزوي يخطف التعادل للفيصلي وابو مسامح يلعب مباراة العمر وصدارته رهن مباريات الغد

تعادل  الفيصلي مع ضيفه الحسين اربد  بنتيجة هدف لكل منهما ، في المباراة  التي جمعتهما مساء اليوم الجمعة على استاد عمان الدولي ضمن مباريات الأسبوع 20 من دوري المناصير المحترفين لكرة القدم.

وتألق  أبو مسامح في التصدي للعديد  من الفرص التي اتيحت  للفيصلي والتي تصدى لها ب بحضور  مميز حيث لعب مباراة العمر.

وكانت الدقيقة السابعة من عمر  الشوط الاول  قد  حملت  هدف السبق  لقريق الحسين  بتوقيع   السوري محمد الزينو، وجاء  التعادل  للفيصلي بامضاء الليبي  أكرم الزوي بالدقيقة 74.

وبهذه النتيجة رفع الفيصلي رصيده  النقطي إلى 40 نقطة في الصدارة، بانتظار ما ستسفر عنه غداً السبت مواجهتي مطارديه الوحدات أمام مضيفه ذات راس، والجزيرة أمام ضيفه الرمثا حيث لكل منهما “37” نقطة، فيما أصبح رصيد الحسين إربد 27 نقطة.

واندفع الفيصلي نحو المواقع الهجومية بحثاُ عن هدف مبكر، معولا في هجماته على انطلاقات أنس وبهاء عبد الرحمن والرواشدة والنبر وفي الهجوم تواجد البولندي لوكاس والليبي أكرم الزوي.

واستثمر الحسين إربد هذا التقدير من خلال الهجوم المرتد، لتشهد الدقيقة السابعة تقدمه بهدف السبق عندما تسلم السوري محمد الزينو الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها بقوة على يسار معتز ياسين.

وكثف الفيصلي بعد الهدف من طلعاته الهجومية التي ارتكزت على إرسال الكرات الطويلة باتجاه لوكاس.

ولاحت للفيصلي عدة فرص، أخطرها عرضية إبراهيم دلدوم التي وجدت الزوي يلعبها برأسه لكن مصطفى أبو مسامح حارس الحسين تألق في التصدي لها.

في المقابل عمل الحسين إربد على اسثمار ما يتاح له من فرص بتواجد أبو زيتون وأبو كبير والشقران، لكن بقي الفريق بعيداً عن تهديد مرمى ياسين فانتهى الشوط الأول بتقدم الحسين إربد.

وفي الشوط الثاني فرض الفيصلي سيطرته المطلقة على المباراة من خلال مواصلة الضغط الهجومي، حيث دفع مدربه بمهدي علامة ليسيطر الفريق على منطقة الألعاب.

وعاد الزوي وهدد مرمى الحسين إربد بتسديدة قوية لكن أبو مسامح تألق في الإمساك بها، فيما مرت رأسية يوسف الرواشدة فوق العارضة.

وكان لا بد أن يولد الضغط الانفجار، حيث شهدت الدقيقة 75 هدف التعادل للفيصلي، عندما عكس البديل قويدر كرة بالعرض وجدت الزوي يسددها باتقان على يسار أبو مسامح.

وحافظ الفيصلي على أفضليته وعمل على تطويق مرمى الحسين اربد وتألق أبو مسامح في التصدي لرأسية قويدر، في حين ظهر دفاع الحسين بقمة قوته بقيادة توريه واليسيري.

وفي الوقت بدل الضائع، لاحت للفيصلي فرصة خطرة من رأسية لوكاس التي سقطت أمام الزوي ليسددها لكن فوق العارضة، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.
المصدر / موقع  كووورة

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: