الفيصلي الاردني يحقق المفاجأة ويفوز على الأهلي المصري ويسعد جماهيره

حقَّق فريق  الفيصلي الأردني، المفاجأة   بفوزه  على  الأهلي المصري (1-0) أمس السبت   على ملعب السلام بالجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى بالبطولة العربية للأندية، المُقامة بمصر حتى 6 آب المقبل.

وسجَّل يوسف الرواشدة هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة (55)، مستغلًا خطأ من مدافع الأهلي محمد نجيب.

وحصد الفيصلي أول 3 نقاط ليتساوى مع نصر حسين داي الجزائري، الذي فاز في وقت سابق من اليوم على الوحدة الإماراتي (2-0).

ويُعدُّ فوز الفيصلي، هو الأول له على الأهلي في تاريخ المواجهات بينهما.

وكان الفريقان تواجها مرتين في البطولات العربية، كانت الأولى في 1995، وفاز الأهلي وقتها بهدف رضا عبدالعال.

فيما كانت المرة الثانية في عام 1997، وفاز الأهلي حينها برباعية نظيفة سجلها هادي خشبة، ووليد صلاح الدين، وأحمد فيلكس، ومهند محادين (لاعب الفيصلي) بالخطأ في مرماه.

كان الفيصلي الأفضل في الدقائق الأولى من عمر اللقاء، خاصة في وسط الملعب بتمريرات متبادلة، وسنحت محاولة من جانب البولندي لوكاس، ثم مراوغة رائعة من الرواشدة.

وأضاع ميدو جابر، فرصة محققة للأهلي بتسديدة طائشة فوق العارضة داخل منطقة الجزاء.

وتحسَّن أداء الأهلي في وسط الملعب مع تحركات سريعة من نيدفيد، وأجاي، لكن الفريق افتقد للهدوء والارتكاز في وسط الملعب، فيما تراجع أداء الفيصلي هجوميًا سوى بعض التحركات من الزوي، ولوكاس الخطير.

وسنحت محاولة قريبة من نيدفيد، ثم هدف ملغي للأهلي من جانب باسم علي ظهير أيمن الفريق الأحمر؛ بداعي التسلل لينتهي الشوط الأول بالتعادل.

بدأ الفيصلي الشوط الثاني بضغط هجومي من جديد على مرمى الأهلي، وأشرك المدرب نيبوشا لاعبه خليل بن عطية، بدلاً من أحمد سريوة لتنشيط الجانب الهجومي، ووجَّه عمرو جمال تسديدة في يد الحارس معتز ياسين.

ونجح الفيصلي في إدراك هدف التقدم في الدقيقة (55) بعدما استغل يوسف الرواشدة خطأ من محمد نجيب مدافع الأهلي الذي مرر الكرة لحارسه الشناوي بالخطأ، لكن الرواشدة انقض عليها، وحوَّلها داخل الشباك.

وتألق الشناوي وأنقذ تسديدة خطيرة وسط ارتباك دفاعي، وتفوق واضح للاعبي الفيصلي، وأشرك الأهلي لاعبه المغربي وليد أزارو على حساب ميدو جابر.

وطالب لاعبو الفيصلي بضربة جزاء من تسديدة اصطدمت بجسم المدافع محمد نجيب، وتحولت لخارج الملعب لكن الحكم رفض احتساب قرار.

ونال يوسف الرواشدة لاعب الفيصلي إنذارًا، وأهدر أزارو أول فرصة للأهلي في الدقيقة (68) بتسديدة بجوار القائم، وأجرى الفريق الأحمر التغيير الثاني بنزول أحمد حمودي بدلاً من أكرم توفيق لتنشيط هجومه.

ونال إبراهيم الزواهرة، لاعب الفيصلي إنذارًا قبل أن يرتدي الحارس معتز ياسين قفاز الإجادة، وينقذ ضربة رأس قريبة من عمرو السولية (72)، ودفع الفيصلي لاعبه بلال قويدر بدلاً من أكرم الزوي في الدقيقة (76).

ووجَّه باسم علي، تسديدة قوية تحولت إلى خارج الملعب، وألقى أحمد أيوب مدرب الأهلي بآخر أوراقه بنزول عمرو بركات في الدقيقة 82 بدلاً من عمرو جمال.

وأشرك الفيصلي أيضًا آخر تغييراته بنزول محمد علاولة، بدلاً من يوسف الرواشدة، صاحب الهدف.

وفرض الأهلي سيطرة تامة في وسط الملعب، لكن بلا خطورة في الدقائق الأخيرة.

وسنحت محاولة من جانب أزارو الذي مرر لأجاي وأنقذ الشناوي فرصة خطيرة من دومينيك مهاجم الفيصلي وحرم التسلل لوكاس من تسجيل هدف ثانٍ للفريق الأردني لينتهي اللقاء بفوز الفيصلي.

المصدر/ موقع  كورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: