سبتمبر 25, 2016

“درع أغسطس 2016” بحوزة الشّاعر عبد الصمد الزوين، صنف القصيدة النثرية الحديثة

 المغرب –  خاص –  كتب عمر لوريكي

أحرز الشاعر الفاضل، فارس الشعر و نبراس الضاد، الفحل المغوار، عبد الصمد الزوين، “درع أغسطس 2016” (المرتبة الأولى) بمجلة شجن الحروف الأدبية، من أصل ثلاثة وثلاثين مشاركة متأهلة للمرحلة النهاية..عن جدارة واستحقاق بقصيدة مفحمة موسومة بعنوان: شهيدٌ …ولكن..؟
في هذه القصيدة النثرية الحديثة، وصفٌ لغيْهب القلم المنكّس بفعل غُبار أقْبية السّنون الرعناء المجاورة، و من تحامل مع هديرها ليس ليصنعَ مجد الأدباء الشّباب ولكنْ ليقتلَ في الحبر البريء قطرات عشقٍ نديّة للحياة..في القصيدة معجم رزين وكبرياء جامح، حينما يقول الشّاعر:
يا كتابي
هَذَا مَأْتَمُك فِي عِيدِك السَّادِسْ
دَفَنَكَ المُعَزُّونَ وَكُلُّهُمْ غُرَبَاءْ
فَامْضِ فِي دَرْبِ هَوَاك
..القصيدة تغص بالتصوير والمجاز وبين طياتها ألم دفين و رغبة في معانقة المجد و رفعة النفس والكبرياء..
أَيَّهَا الكِتَابْ
فَلْتَجْبرْ كُسُورَكْ
سَتَتَرَنَّحُ جَحَافِلُك بَيْنَ الأمْوَاجْ
لقد أفحم شاعرنا وأمتع بموسيقية فذة ولمح لمواضيع جادة تهم واقع الكتاب في العالم العربي و كذا المثقف نفسه الحامل لهمه وحبره وأمته.
إليكم القصيدة
ـــــــــــ
يا كتابي
هَذَا مَأْتَمُك فِي عِيدِك السَّادِسْ
دَفَنَكَ المُعَزُّونَ وَكُلُّهُمْ غُرَبَاءْ
فَامْضِ فِي دَرْبِ هَوَاك
وَامْضِ فَوُجُودِي يَفْغُرُ فَاك
قَدْ دَفَنَكَ الغُرَبَاء
وَمَنْ مِنَّا سَيَنْسَى فَيْضَ عَطَاك
أَيَّهَا الكِتَابْ
لاَ تَسْتَعْجِل الرَّحِيل عَنَّا
كَيْفَ لَكَ أَنْ تَتَحَمَّلَ ضَبَابَ المَوْتْ
كَيْفَ لَكَ أَنْ تَتَحَمَّلَ رَمَادَ الثَّرَى
أَيَّهَا الكِتَابْ
فَلْتَجْبرْ كُسُورَكْ
سَتَتَرَنَّحُ جَحَافِلُك بَيْنَ الأمْوَاجْ
بَيْنَ ريح الذِّكْرَيَاتْ
بَيْنَ مَحَطَّات البَانْ
قَدْ يَئِدُكَ الغُرَبَاءُ يَوْما
بَيْنَ أَرْوِقَةِ الدَّهْرْ
لَكِنْ تَارِيخِك المَجِيد
سَيَبْقَى مُبَعْثَرا فَوْقَ الهَوْدَجْ
ـــــ
عبد الصمد الزوين/المغرب
14479657_292461584470613_7414620629640889699_n

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: