شجرةُ الليمون أغنيةُ الفرح/ بقلم : كريم عبدالله بغداد / العراق

شجرةُ الليمون كوّمتْ مشاعرها اليابسة هناكَ في أقصى الضجر , صاغها الربيعُ كرستالاً دافئاً يترقرقُ يظلّلهُ الحنين , هيفاء  غضٌّة ٌ مشاعرهُا رهيفة ٌ يرتسمُ الفرحُ على ثيابها يكسو عريَ ايام الجفاف , لامفرَّ للـ الليلِ الناعس إلاّ أن يخلعَ نعليهِ يطوفُ حولَ أسرارها يتوسّدُ عطرهِا المرتعش , ضفيرتانِ مِنَ النجومِ تتماوجانِ يرتقيانِ شموخها المتطاول سحراً , مِنْ عتمتها تخرجُ رائحةُ الليمون تتمايلُ على شواطىءِ الفيروزِ وحفيفُ البحرِ المترجرج يزيّنها بـ حُليّ الغبشِ ويقظة النهارات , حافية أوراقها طريّة  تخبّىءُ الندى في إبطيها تتشمّسُ على أريكتها الشفيفة  يداعبها قوس قزح يتخافقُ فوقَ الوسادةِ , كلَّ صباحٍ ترفرفُ عصافيرها تغنّي أغنيةَ الكونَ تراهنُ على صمودِ الحياة تلملمُ شذراتَ الربيع تُطعِمُ براعمها إكسيرَ الخلود , ترتدي ريشَ الأحلامِ الورديّة ترقصُ فرحاً متدفقة فادحة التأنق , تعلّقُ الأمنيات مستنفرة القبلات تنتظرُ مواسمَ اللقاء تمسحُ عنها تقشفَ الشتاء تتفادى ذبولَ السبات , خجلاً تتعرّقُ ملامحها إذا برقَ الحبَّ في قلبها الصائم تطردُ مِنْ رئتيها موسيقى الحزن , ينضجُ  القدّاحُ  يومىءُ إذا دغدغتها مناديل الفجرِ المتستّرةِ بـ الوشوشاتِ وفي جذورها العميقةِ جداً سـ يتكاثرُ النبض , كلّما يبزغُ الطلع مسروراً تتهللُ الأسارير تمضي و أنامل الدفءِ الحنونِ تتلذّذُ على القمةِ , مازالت تحفظُ ابتسامة جميلة تفتحُ أبوابَ الصباحِ الموشّى بـ الحرير , في نظراتها أفقٌ ثملٌ ناصعُ الأمل , تحتَ أجفانها تفقسُ الأزهار تعتنقُ أنوارها حرّة تتسكّعُ تتنشّقُ أريجَ ضحكتها البريئة , حتماً سـ تصغي  الفصولُ لـ هديرِ كنوزها العاشقة تملأُ مجاعتها تغاريدَ بلابل وتغيّرُ طقوسَ الأيام , وسـ تدلّي سلالمَ الوفاء نحو ابراجها تدعوني أتفكّهُ حرّاً تمنحني تيجانَ ربيعها تلوّنني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: