أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الثقافية والفنية / على غفله منا /بقلم : لطفي صوالحة

على غفله منا /بقلم : لطفي صوالحة

تغيرت الوجوه من حولنا ..وكثرت الاقنعة ..وتلوثت الأعماق ..وسال الوحل كالأوديه في طرقات علاقاتنا الانسانيه ..وساءت النوايا بلا حدود ….
على غفله منا ..
فقدنا اشياء وفقدتنا اشياء ..ودمرنا اشياء ودمرتنا اشياء ..وضاعت احلام ..وضاعت اوطان ..ونكست اعلام ..وفقدنا شهية الحياة والاستمرار والبقاء ….
على غفله منا ..
اصبحنا على الرف المهمل من الحياة ووجدنا انفسنا خارج سياج حكايه كانت لنا يوما وطنا !! وخارج حصون مشاعر كانت لنا ذات يوم أملا ….
على غفله منا ..
بهت عالمنا الملون ..وانطفأت شموعنا المضيئه وفقد الحب هويته وذبل الورد فوق اسوار احلامنا وفقدنا شهية الانتظار واشياء اخرى كنا ذات يوم نمارسها بطفوله وربما غباء ….
على غفله منا ..
احترقت مدن احلامنا ..وخمدت نار الحنين اليهم وهجرنا اطلالهم ..وأسدلت ستائر المشهد الاخير وبنى النسيان اعشاشه في داخلنا ….
على غفله منا ..
استسلموا واستسلمنا للرحيل ..فرحلوا ورحلنا ..غابوا وغبنا ..ففرت منا خلفهم اشياء كنا نحتفظ بها في قفص الذكرى وصندوق الذاكره !! ففر الأمان ..وفر الحنين ..وبقينا أسرى اسوار حكاية إحساس باءت بالفشل ….
على غفله منا ..
امتلأنا بالخوف وامتلأنا بالذل وامتلأنا بالحزن وامتلأنا باليأس ..وشهدت اعيننا سقوط مدن من العزة والكبرياء ..قضينا اجمل العمر وأكثر العمر في تشييدها ….
على غفله منا ..
مرت سنوات العمر ..كبرنا ..تغيرت ملامحنا في المرآه ..تضخمت بنا السنوات !! وجفت اشجار ايامنا ونزفنا صحتنا كالماء واصبحت تفاصيلنا وطقوسنا تاريخا ..وارتفع صفير القطار الأخير !!!
على غفله منا ..
رحلت اشياء وجاءت اشياء ..وتغيرت اشياء واختفت اشياء ..وارتفعت اشياء وسقطت اشياء ..وبنيت اشياء وانهارت اشياء ..وضاعت اشياء وسرقت اشياء ..وتطهرت اشياء ودنست اشياء !!!!!!

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: