فرنسا: الروائية والناشطة النسائية “بونوات غرولت” تودع الدنيا

توفيت “بونوات غرولت” الروائية  الفرنسية والناشطة المعروفة في الحركة النسائية عن عمر 96 عاما ليلة الإثنين الثلاثاء “خلال نومها”، بحسب ما أعلنت عائلتها.

وصرحت ابنتها “بلاندين دو كون” “توفيت خلال نومها كما كانت تريد ومن دون معاناة … ولعله من الأفضل أن يحصل الأمر كذلك فحالتها لم تكن جيدة في الفترة الأخيرة”.

وخاضت “بونوات غرولت” مغامرة الكتابة في أربعينياتها وبدأت تجربة التأليف بالتعاون مع شقيقتها فلورانس. وأصدرت أول رواية لها سنة 1972 تحت عنوان “لا بار دي شوز”.

وبعد ثلاث سنوات، نشرت في الخامسة والخمسين من العمر “محاولات” أدبية بعنوان “آنسي سواتيل” (فلتكن كذلك) وانتقدت فيها وضع النساء بشدة. ولقي هذا العمل نجاحا كبيرا فبيعت منه حوالى مليون نسخة وترجم إلى لغات عديدة.

ولدت ّبونوات غرولت” في 31 كانون الثاني/يناير 1920 في باريس. ودرست الأدب الفرنسي بداية قبل أن تنتقل إلى مجال الصحافة. وتزوجت ثلاث مرات ولديها ثلاثة أولاد.

وفي العام 1984، كلفتها “إيفيت رودي” الوزيرة الاشتراكية لحقوق المرأة بترأس لجنة مصطلحات تأنيث الأسماء ما أثار انتقادت شديدة من أكاديمية اللغة الفرنسية التي نعتتها بالسخيفة في مهامها هذه.

أصدرت الروائية التي تميزت بأسلوب لاذع كتاب “لا توش إيتوال”  عن الشيخوخة والوفاة عام 2006 قبل أن تصدر بعد سنتين سيرتها الذاتية تحت عنوان “مون إيفازيون”.

وفي العام 2013، نشرت سيرة المتمردة الثورية الفرنسية “أوليمب دو غوج ” التي تعتبر رائدة في ميدان الحركة النسائية الفرنسية.
المصدر :

فرانس24 / أف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: