مغيطة أم شلن

الحكومة تسحب المواطن نحو الهاوية بعد ان اصبحت سياسة رفع الاسعار الهواية المفضلة لكل الحكومات الاردنية المتعاقبة فلم يبق امام المواطن الاردني سوى بيع عوراته على الارصفة ليضخ الاموال المطلوب تحصيلها من قبل الحكومة الرشيدة فالملقي يتبع سباسة النسور وكلهم يتبع اجندة خفية هدفها تدمير الكرامة لدى الشعب الاردني لكن يبقى السؤال لمصلحة من رفع الاسعار والضرائب والجمارك؟.

والى اين ستذهب كل هذه الاموال ؟.

وجواب السؤال يجيب عنه كل الاردنيون بالخفاء ولا يجيب عنه اي شخص علنا حمى الله الاردن وسنعود لشراء مغيطة بشلن لكتب المدرسة بدل الحقائب المدرسية


بقلم :  حسين نايف الفاعوري 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: