أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار الثقافية والفنية / فوضى/للشاعر خالد العبيدي

فوضى/للشاعر خالد العبيدي

 

نَدوسُ على بَقايا الَموتِ فينا
ومـا لِـلمَوتِ وَعــدٌ مــا لَقينــا

تَرانــــــــا راكِضيـنَ نَـفِـرُّ مِنـهُ
ويَركُضُ خَلفَنــا مُستأنِسيـنــا

بِـلادُ المَـوتِ سَمُّونــــا لأنـَّــــا
بـِلا رُوحٍ نَعيشُ دَمَـاً رُوِيـنـــا

وأقبـلَ بَعضنــا عنـّا يَقولــــوا
انـاسٌ قَدّمـوا حتّى الجَبينــا

ونَــادوا في سَمـاءِ اللهِ انـّـــا
ملوك الارض كُنّــا وانْـتَهينــا

ولـٰكـنْ في زمانٍ قَـد تَمــادى
وفيـهِ الربُّ مالٌ قَـد خُزينــا

وصِرنــا تــائِهينَ نَسِبُّ بَعضـاً
فيـا ربَّ العبـادِ عَليك فينــــا

فنَشكوا ضَيمنـا في كُــلِّ قبرٍ
نُجالسُ عِنـدهُ حيّـا دَفينــــــا

ونَذرفُ دَمعَنـا في كُـــلِّ لَيـلٍ
على عَطشٍ وجـوعٍ نائِمينـــا

ويَلقى المرءُ مــا عَمِلتْ يَـداهُ
يُقـالُ فنسألُ الله المُعيـنــــــا

ونَدعو كُــلَّ ذي حُكمٍ سَلامـاً
فكـلُّ الذَنبِ كُنـّـا مُسلِمينـــــا

وذِئبُ الأرضِ يَقطعُ كُلَّ رأسٍ
يُخـاطِبُ ربّــهُ حُبّــاً ودِينـــــا

فأنْ كُنّـــــا يَهـوداً أو نصــارىً
لَبـاتَ السِلْمُ فينـــا مُسعَدينــا

ولـٰكنّ الذئابَ تَـهـــابُ أمــــراً
هــو التوحيـدُ قَلبـاً أو يَقينــا

تَرى فيهمْ رَئيسـاً قد تَـعــافى
مِنَ الأكــلِ الحَرامِ نَمـا بَدينـا

ومسعوراً يُهـدِّدُ كُـــــــلَّ حَـيٍّ
بِتعجيلِ المنيّـةِ اذْ شَكيـنـــــا

وتَعلو فَوق أرصفةِ المَنـايــــا
أيـادي الأرضِ نادتهـا حَزينــا

تَقـولُ اليومَ كبّلني زمــــــاني
وأخشى أنْ أعود اليومَ طينا

وأصلُ الفردِ ما يَخشاهُ دومـاً
ففيـهِ الحقُّ شِأْنـا أمْ أبينـــــا

ولَيتَ الذِئبَ فـي يومٍ يُلاقي
تُرابَ الأصلِ مَدفونـاً مَهينـــا

 

شعر:  خالد العبيدي /العراق

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) عام 1965 شارك في تنظيم وأدارة عدد من المهرجانات والفعاليات الثقافية ، صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي . ومن اعماله المحطوطة : مع سما في أميسا ( رحلة إلى عينيها ) سرد وبكت لونا ( سرد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: