يُغالبُنا الحنينُ/ بقلم فاطمة عبابنة

يُغالبُنا الحنينُ, ويَقْتات على شواطئِينا الشوق
تَعصِف بنا مشاعِرُنا وتَتَغلل في الأعماق
تُبلل حبّات المَطر حكايتُنا…
وتَعْزِفها أصداف البحر.
يا لؤلؤ البحر..
لاتفُشي ما الله سترْ.
وما بالقَلبِ إستقرْ..
يا غيِمات الشتاء الماطِره ..
إنزفي وأغرقي كل قوارب نجاتي..
كم أشتهي العيش وحدي ..!!
بين مدٍ وجزرْ.
يأخذني وَجْدي حيْثُ الألم..
يعتَصِرنّي..
أتَرنّح ما بين غفوةٍ وصَحوه..
منْ وجعَي..
وأستَجدي ..
رَبِّ ..رب العزةِ أن يلْطف بي …
ولا يأخُذني..
بما جنى قلبــــــــــــــــــــــي.

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: