مايو 31, 2020

الأحلام الجميلة / رحمة هاني خطاطبة_الأردن

لصحيفة آفاق حرة
_______________

“النجاح سلالم ، لا تستطيع أن ترتقيها ويداك في جيبك”، أنا أكافح بكامل قواي العقلية، النفسية، الفسيولوجية، والكثير من الحبِّ، الأمل، السقوط، النهوض، المكابدة، المكابرة، المثابرة، التوسل، الاستمرار، والقليل من النزاعات ببعدِ الدهرِ، روحٌ تشرقُ بوسعها طول المدى، سوف تبتر يداك يوماََ، وتعترك بأقسى الجنود، لكنك حتماََ ستقف إن أردت أن تكن قوياََ، لتسعى، لتصل، لتصبح عظيم الشأن والقدر، و ارتقاء يحتذى به، بأحلامك الوردية، وبستان عالمك شديد الاخضرارِ، يبني الجنان، من سلاسل اللؤلؤ، وسلسة الحجارة لا اتعثرُ بل أبني بها جِسراََ يصعدُ نحو القمم، أتعلمون؟
كم أرغبُ لإنقاذ البشرية لكوني جليلةُ الإنسانية!
كممرضة التخدير والإنعاشِ فوق رؤوس المرضى كنفحات ملائكة من الرحمة، لم أضجر بهم قط، أطرق أحزانهم وأقتلها، فاشفيهم بطوعي بعد كرم جل جلاله، سأقضي على أوجاعهم، حتى فيما لو كانت لحقن إبرة تخمد نار مرضهم،
كيف لمرض مهما كان، أن يكتسح جسد صاحبهِ، وكيف الخلايا تخونُ موطنها،كمرهمٍ سري يصل الجوف أركانهم واعالجهم، لا أبخس بالعطاء لطالما دمت على قيد الحياة، أضع لمسات أناملي كنبراس ينير الأفئدةَ، وسراج كالشمس، يضئ عتمتهم، سأعمل الأداء المبهر فوق المنصة، دون أن يعرف أحد، كيف أكافح كل شيء ومن وراء الكوابيس، فضلاََ عن كوني أستاذة في الجامعة، لكن دائماََ ما تستوقفني فكرة الضعفِ بازائه القوة، دون تردد لو أقل من الثانية، سأكون قبطان ماهر ينتشلُ كل من يغرق، أنا المجذاف والإبحار سوياََ، أخترق العقول نحو الإبلالِ، كشراع توازن سفينة السبل.
🇯🇴

عن هشام شمسان

هشام سعيد شمسان أديب وكاتب يمني مهتم بالنقد الثقافي والأدبي ، ويكتب القصة القصيرة والشعر . له عددمن المؤلفات النقدية والسردية والشعرية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: