بقايا حروف ونوارس

   

 

 

تحسين احمد العراقي
جريدة آفاق حرة

  على مقربة من مضيعتي وقفت اغازل طيفاً اردد اغنية الهجر أٌسمعها انيني لحناً فقدت دموعي اخر هجر لعلها تفهم العزف عتاب.

كان للحطاب قصداً بفأسه يعرف انني بلا ظل فأهداني للياليه واوصد باب الجمر تاركاً نعشي بلا اغصان.. الحطابون اولى من العصافير اذا ما تعلق الامر بخريف المشاعر

 كلما وضعت يدي على مقربة من السحاب وواهمت العصافير بجناحين من الورق اسقط مغشياً على الرمال تتفتت حروفي فتأخذها الامواج والبس ثوب الماء كأني صخرة على ساحل ما ……………………………. اهدتني شعراً فخفق قلبي ذعراً اخشى من ذات الكلمات اخشى ان تكون شاعرة واخشى ان اكتب على السطور فتملىء بي الرفوف وأنسى كأي سهوٍ في سياق الغرام ………………………. هيييييييي ايها المجنووووون اتعتقد انك لن تعود الى الصواب هربت قبلك هروب اسرى وعدت ٌ عودة نادمين انه الغرااااام لن يطول بك العته طويلاً حتماً سأرى زهرة حمراء بيديك المرتجفتين تحت شجرة الكالبتوس

عن ناصر ميسر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: