غنيّ الروح / بقلم : دعاء الطيباني ( سوريا )

( )

 

أمام دكان بسيط يجلس ويضع بعض البضاعة يكتسب منها رزقاً حلالاً طيباً.

عجوزٌ ثيابه شبه مهترئة، يقف على قدميه بصعوبة .

 

وقفت أمامه سيارة فخمة، خرج منها صوت ناعم كصوت المرأة، قائلاً : يالك من عجوز فقير مقرف، أنت تخرب حضارتنا بمنظرك، اذهب واجلس ببيتك فهو أفضل لنا، وأغلق شباك سيارته وانطلق بسرعة يخرج كماً كثيفاً من دخان سيارته، ويدور بجانب البائع عدة مرات مزعجاً إيّاه.

صمت الرجل العجوز ولم يتفوّه بكلمة واحدة، مراقباً ذلك الشاب الثري ذي الهيئة الناعمة والملابس الضيقة، ومالبث أن وقف أحد المارة ينظر للمشهد، ثم وقف أمام السيارة ليضطرها على الثبات مكانها، قائلاً : ” الغنى غنى الروح وليس الجيب ، فلو لم يكن ذلك العجوز غنياً في أخلاقه لما صمت في وجهك كما أمره دينه، ولكنك الفقير فقير الأدب والخلق، فزد في دينك وانقص من مالك، لعله خير لك وأفضل “.

 

 

 

 

عن جودي أتاسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!