على ضفاف النيل / بقلم :بقلم منى دوغان جمال الدين

آفاق حرة

على ضفاف النيل
ذقت سحرك الأخاذ
أبحرت في نظراتك الجذابة
استكشفت وميض أفكارك

حلقت في الفضاء
جلت المدارات
خرقت الشفق القطبي
لأزين مشاعري
بالألوان السماوية

هل هو البريق الذي يثملنا، يبهرنا
هل هو هذا الحب الذي نعجز عن وصفه
يحرك القلوب
ليعطي الزخم
لشعراء الشغف؟

هل هو التفكير بسحرك
الذي يجعل عقولنا مزدهرة
وأفكارنا مثمرة
ويعطي للقصيدة قافية؟

هل هو التفكير
بجمال آلهتك
يجعل العشاق يحلمون
يحيي لوحات الرسامين
ويشعل ضوء الشموع
في التماثيل الأسطورية؟

كثير من السحر والحنين إلى الماضي
ستبقين مزروعة في قلبي
تتألقين عبر العصور

Sur les rives du Nil

Sur les rives du Nil
J’ai dégusté ton charme indicible
J’ai navigué à travers ton regard séduisant
J’ai exploré la fulgurance de tes pensées

J’ai plané le patio
J’ai parcouru les orbites
J’ai foncé l’aurore boréale
Embellissant mes émotions
De couleurs célestes

Est-ce que c’est le foudre
Qui nous soûle, qui nous éblouit
Est-ce que c’est cet amour inénarrable
Qui chavire nos cœurs
Qui donne un élan
Aux poètes de passion
Est-ce que c’est penser à toi
Fait épanouir nos esprits
Fait fructifier nos pensées
Et fait rimer les vers des poèmes
Est-ce que c’est contempler
La beauté de tes déesses
Fait rêver les amoureux
Fait aviver les tableaux des peintres
Fait allumer les bougies
Des statues mythiques

Tant de magie, tant de nostalgie
Tu restes épinglé à nos cœurs
Et tu rayonnes à travers les siècles

مترجم من الفرنسية إلى العربية

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: