أنـــتِ مــــن أقصـــــدُ/ شعر الشاعر جو أبي الحسن / لبنان

وما إحتملَ الشوقُ أن تكوني من الحيارا

طَفحَ القلبُ نهيدا وعُمقُ اللُبِّ ما أثارا

وجسدٍ ينحلُ ضُعفا من إنكباتِ الهوى

ما يشغُلكِ ضيقُ الفكر والعمرُ إعتبارا

عن ليلٍ فارق نجوى أنينَ نهارهِ والزمنُ

في الإنتصارِ نقيعُ هنيهةٍ يعودُ إنكسارا

وأنتِ تُغالي في المجهولِ نَشوةَ الكُبرِ

وأمَلُ أعمَاقكِ شهوةُ المُلتقى والإنفطارا

ما غيَّر مسرى جموحِ العشقِ المُقدَر

أني بفيأةِ الخمرةِ أرى في البُعدِ الأغوارا

وأنتِ يتآكلُك إنجرافُ الحنينِ وكيف

تقاوميلهيبَ جسدٍ لم يستطع الإنكارا

إنه قد يُمسي عَطِشا لنَهم من يُحبُ

وفي لُجةِ الإغواءِ يقاومُ من كان بحارا

إنكِ تقبعين سَكنى هواجسِ ليلٍ طالَ

كنقشِ خيلٍ فـــــي السَكنى إنطبعَ آثارا

على عُنقٍ لامسَ الرعشةَ دون إهتمامٍ

والوهنُ ضيقٌ شرا تركَ فيكِ وإنحسارا

ما أصابكِ ليس سوى نجيعةُ خوفٍ

أربكتْ الجموحَ وما أقيمُ للخوفِ إعتبارا

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

2 تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: