البعيد شعر: صيام المواجدة

مُسْهَــــدٌ أرَّقَـــهُ الشَّـــجَنُ
…………. فَرَّ مِنْ مُقْلَتِــــــــهِ الوَسَنُ

غَالَت الذِّكْرى ابْتِســـامَتَهُ
…………. شــــاخَ في مَفْرِقِهِ الزَّمنُ

يَشْتَهـي مِنْ مُزْنِهـا مَطَراً
…………. فَعَسى يخبــو بِـــهِ الحَزَنُ

أينَ أيَّــــامًـا لَنَـــــا سَلَفَتْ
…………. لم يَكُــنْ إلَّاكَ لي وَطَــنُ

وَفُتُـــونًا كُنْتَ تَسْكُبُـــــــهُ
…………. تَتَهــــاوى دُونَــــــهُ الفِتَنُ

وَزِيـانٌ لي هَمَسْتَ بِـــــهِ
…………. لَسْتُ أشْريهِ بِما وَزَنـُـــوا

كُنْتَ سِرَّ العَيشِ أحْمِلُـــهُ
…………. إذْ حَوَتْكَ الرُّوحُ والبَـدَنُ

أيُّ خــافٍ عاثَ في كَبِـدٍ
…………. يَحْتَـويــهِ ظـــــاهِرٌ حَسَنُ

ضَنَّ بالسُّقيا لِـروحِيَ مَنْ
…………. تَسْتَقي مِنْ جُودِهِ الـمُـزُنُ

قَدْ أحانَ البُعْدُ، كُنْ كَحَيـا
…………. لِمَشُــوقٍ غالَهُ الشَّـــــطَنُ

لَيْتَ رَمْسـاً بِتَّ ســـاكِنَهُ
…………. كُنْتُهُ ، أو كانَ لي السَّكَنُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: