الشقراء الجذابة / شعر الشاعر العراقي فارس مطر

الشقراء الجذابة

التي اصطدمت بي ولملمتُ

 أغراضها

 لتشكرني وتعتذر بحيرة وأنوثة

ثم تدعوني لنشرب شيئاً..

لم أصادفها بعد

توقعت أن أطعم الحمام والعصافير

 هنا أيضاً..

لا تألفني الوجوه ولا المناقير

 الطرقات كذلك

غجري ممهور

 للكلب جواز، للقط جواز

والسنجاب له مكسراته

 الأشجار مرقمة..

الأعشاش.. الأرانب

الورود

والعشب له قَصَّتَهُ

.. لي عشوائيتي

 وامتعاضي من الطعام المعلب

السكير الطيب لا يترك شيئاً

.. ينظف المقاعد

 الحديقة في الصباح خالية تماماً

نهاية الأسبوع، كل شيء مقفل

ترك قنينةً مكسورةً كوجهي

متشظية القسمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: