المعراجُ إلى حمص شعر: الشاعر السوري سليمان نحيلي

– كنتُ في حمصَ الّليلةَ !

أعلمُ..ستقولونَ أني كاذبٌ؛

فلستُ من جبلَّةِ الأنبياءِ لأُعيدَ معجزةَ المعراجِ؛

ولا من الأولياءِ الصّالحينَ كي تكونَ لي كراماتٍ وأحوالُ…

– قال الغرباءُ مثلي:

جُنَّ ابنُ فاطمةَ بعشقه؛

فحمصُ دونها مسافاتٌ تُعجزُ الرّيحَ

لو شبَّتْ

وفوّهاتُ موتٍ وجنودُ…

– قلتُ، سأحكي لكم إذن:

أيقظني الّليلةَ صوتٌ من نومي، وقالَ:

قُم ياعبدَ اللهِ… فقمتُ..

ولكي أمضي في الحلمِ أو الكذبةِ لأَقلْ:

أنَّ صاحبَ الصوتِ منحني جناحينِ وقالَ:

يمّمْ وجهكَ شطر (َالعديَّةِ)

وآيتُكَ أن تعودَ قبيلَ بزوغِ الفجرِ

لكن لن تُحضرَ من البلادِ شيئاً معكْ…

قلتُ: رحماكَ مولايَ

لو ذرّةٌ من ترابِ البلادِ

كي تَتمَّ المعجزة…

قالَ اصمت وإلاّ..

فقبلتُ رغمَ أنفِ الحنينْ…

وبينما أقصّ الرّؤيا، تهامسَ الغرباءُ مثلي ثانيةً:

جُنَّ ابنُ فاطمةَ وصار يهذي..

فقلتُ: أنا من يتّبعني الغاوونَ

لكنِّي صادقٌ في حضرةِ الحنينِ

وإن كذبتُ

وكاذبٌ حينَ أقولُ البلادُ بعيدةٌ

تلكَ إحدى كراماتِ العشّاقِ

فهل من مُريد..؟

– أَجهشَ الغرباءُ مثليَ بالدَّمعِ، وقالوا:

خُذنا معكْ…

خُذنا معكْ…

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: