تساؤلات ؟؟؟ / شعر : الشاعر العراقي عبد السلام المحمدي

أيسـأل العالـم المحزون ســـائلَــــهُ
هـل نقرأ الحزن ام نطوي رســائلَــهُ
.
أتســتفيق بُطُــون الليـــل جائعــــةً
أم يأكل الوقــت من جــوعٍ أناملَــــهُ
.
فتعْتـبُ المرأة الحبلى علــى زمـــنٍ
بأنـهــــا لــم تـنـَــلْ إلا حبــائـلـَــــــهُ
.
أم انـه الشــعر قـد أمسـى يغازلنـي
ويســتـفـزُّ حروفـي كـي أغـازلَــــــهُ
.
تـيـبَّـسَ الطيـن في كفي وصار يــداً
وكم تيبّســتُ روحاً كــي أطـاولَـــهُ
.
مَنْ أوقــدَ النــارَ فـي مرآة عالمنـا
والنهــرُ أيقـظَ في روضٍ مشـاعلــهُ
.
من خــطَّ للناس دينــاً ليـس دينهـمُ
وأوَّلَ النــصَّ والمعنــى وقـائـلَــــــهُ
.
الصمت عند الفتى ينبيك عن صخبٍ
ويَمطــر الدهــرُ في صمـتٍ نـوازلَـــهُ
.
مَنْ علّــم الظـــلَّ يرمينـي وينكـرني
وكنـتُ أهتــزُّ كــي احصي فضائلَــهُ
.
فكم قتيلٍ بأرض الشــوك منشـــتـلٌ
يشــيِّع الخـوفُ بعـد الموتِ قاتلَــــهُ
.
لاينحني النخـل بـل يرقـى بلا سـببٍ
ويمنـــح العـزة الكبـــرى فســائـلَــهُ
.
مابال عهــد الصبــا يجري بأوردتي
وآخــر العمــر يســتجدي أوائـلَـــــهُ
.
مازالـت الصـورة الاولـى مقدســـةً
وطـفـلـُهــا لـم يزل يحتــلُّ حاملَــهُ
.
لو كنتَ تدري بما خطَّ الفؤادُ هوىً
فـي كل منعطــفٍ ماكنـتَ عاذلَـــهُ

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: