تلابيب الرجاء /شعر مصطفى الحاج حسين : اسطنبول

أختبىءُ عن وجعي

أتوارى خلفَ انهزامي

أشيّدُ من ظلّي جداراً

وأسندُ عليه دمعتي

وأتمسّكُ بتلابيبِ الرّجاء

صارَت دهشتي حطباً

وتهاوت في قلبي الصّحارى

تأتيني الدّروبُ بالاختناق

وزلازلُ الظّلمةِ تفجّرُ العماء

في آبارِ حنيني

اعشوشبَ الموتُ في أضغاثِ

الرُّؤى

كأنَّ الرّعبَ فاكهةُ الحياة

يسحلني الغيمُ

على جمرِ السَّماء

الأرضُ تعضّ خطاي

والأفق يهمي عليَّ العدم

يسكنُني عواءُ المسافات

بيني وبينَ بلدي

مقابرُ الأحلامِ السّرمديّة

ويطلُّ عليَّ رمادٌ من دمٍ

وندى ينزفُ صهيلاً

أيا حطامَ رغباتي العطشى

في بلدي تتدفّقُ

ينابيعُ جهنّم

شلاّلاتِ يباس

تجرف أشلاءَ الملائكة

وثمارُ الثّورة خراب

يكتبُنا الموتُ

على قارعاتِ الحقد

قناديلَ مبتورةَ الفتيل

والطّائراتُ تغيرُ على

ارتعاشاتِ الغد

حممُ السّكاكينِ تبرقُ

على رقابِ الأغاني

والأماني تغرغرُ بالتّحشرجِ

مساكنُنا تُطبَقُ على استغاثاتِنا

وأيادينا تمتدُّ من تحتِ الرّكام

لتصافحَ معاولَ الأحباب

ياالله

كم علينا أن ننقتلَ ؟!

لنحظى بنتفةِ قلقٍ

وشجبِ قادةٍ

قد يتجرّؤون !! *

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: